يعتقد الكثير من الناس أن النوبات القلبية يمكن أن تحدث بدون أي سابق إنذار، إلا أن هذا السيناريو أقل شيوعاً مما نعتقد، فقد تأتي النوبات القلبية الشائعة عادة بعد ظهور مجموعة من العلامات التي تنذرنا بوقوعها، لكننا غالباً ما نتجاهلها أو نعزيها لأمراض أخرى.

تحدث النوبة القلبية بسبب إعاقة جريان الدم المحمّل بالأوكسجين وهو في طريقه إلى عضلة القلب، وذلك بسبب ترسّب الدهون والكوليسترول داخل الشرايين التاجية مسبباً تضيّقها.

المشاكل القلبية الوعائية أكثر شيوعاً مما تظن، ووفقاً للإحصاءات الجديدة الصادرة عن جمعية القلب الأميركية، فإن ما يقرب من 50% من الأميركيين لديهم شكل من أشكال أمراض القلب والأوعية الدموية، كما تحذر الجمعية في تقرير جديد، من أنّ أمراض القلب والأوعية الدموية هي المسؤولة عن معظم الوفيات في جميع أنحاء العالم.

لذلك يتوجب علينا التفكير بجدية؛ فإذا شعرنا بضيق شديد في الصدر، فعلينا إجراء فحص فوراً، ويجب أن نأخذ ظهور أية علامات غير عادية على محمل الجد بحيث يمكنك الشعور بوجود أزمة قلبية قبل حدوثها.

* علامات الأزمة القلبية
وسنتناول في هذا المقال سبع علامات غير متوقعة تحذيرية لحدوث نوبة قلبية، بالإضافة إلى ما يجب عليك فعله إذا ظهرت لديك.
1- الشعور بالإرهاق الجسدي
يحدث الشعور بالإرهاق الجسدي لدى تغير روتينك اليومي أو تدريباتك فجأة على نحو غير عادي، أو شعرت أنك متهالك للغاية للقيام بمهامك العادية تماماً.

ويمكن أن يشير الشعور الإضافي بالإرهاق إلى ضعف البطين الأيسر للقلب، وهو العضلة الرئيسية المسؤولة عن ضخ الدم من القلب إلى باقي أنحاء الجسم، وإذا توقف عن العمل، فإن القلب يصبح غير قادر على ضخ الدم بشكل صحيح، مما قد يؤدي إلى نوبة قلبية.

وإذا لم يكن البطين الأيسر يضخ بقوة كما ينبغي، فقد لا يكون قلبك قادراً على تدوير كمية كافية من الدم في جميع أنحاء جسمك، أو لملئه بشكل صحيح بالدم الجديد بين دقات القلب.

ولتعويض ذلك، يقوم الجسم بتحويل الدم بعيداً عن العضلات ويرسله إلى أعضاء أكثر حيوية مثل القلب والدماغ، وفي الواقع سيؤدي هذا إلى استنفادك، حتى بعد نوم ليلة كاملة، لأن الأنسجة الخاصة بك لا تحصل على ما يكفيها من الدم الجديد المؤكسج.

2- ضعف انتصاب القضيب
يحدث الانتصاب عندما يتدفق المزيد من الدم إلى القضيب عبر الأوعية الدموية الخاصة به، مما يجعله ثابتاً وصلباً، ولكن إذا تضررت هذه الأوعية الدموية، فإن الدم يتدفق بحرية أقل، مما يعني أنك أقل احتمالاً للحصول على الانتصاب، أو الحفاظ على الانتصاب، عند إثارته، وهذا هو السبب الرئيسي لضعف الانتصاب.

السبب الرئيسي لهذه الأضرار في الأوعية الدموية هو تراكم اللويحات، وعندما يحدث ذلك في الأوعية الدموية الموصلة إلى قلبك، قد تكون عرضة لخطر نوبة قلبية.

من غير المحتمل أن يكون هذا مشكلة كبيرة في الأداء عندما يحدث لمرة واحدة، فقد يعني أنك تعبت أو شعرت بالتوتر، ولكن إذا استمرت المشكلة لعدة مرات، فقد تكون علامة على شيء أكثر جدية.



3- تقلص في الساق أو الورك عند المشي
قد يكون التشنج أو الحرقان في عضلة الساق الذي ينتقل ببطء إلى فخذيك والوركين من العلامات السيئة، فهو علامة شائعة لمرض الشرايين المحيطية، وهو تضيق في الشرايين التي تحد من تدفق الدم إلى الأطراف، والمعدة، والرأس.

يحدث هذا الإزعاج عندما يتدفق الدم بشكلٍ غير كافٍ خلال ساقيك، ويعترف معظم المرضى بعدم القدرة على المشي مسافات عادية بدون أعراض، أو الاضطرار إلى التوقف عن الراحة قبل أن يتمكنوا من المشي مرة أخرى من دون أعراض.

قد يعني هذا الإزعاج أن قلبك معرض للخطر بسبب المشاكل المحتملة أيضاً، ويحدث مرض الشرايين المحيطية بسبب تراكم اللويحات حول الأوعية الدموية الرئيسة للقلب، مما يساهم في تضييق الشرايين في أطرافك، وقد يحدث أيضاً في شرايين القلب أيضاً، ويمكن أن يزيد هذا التراكم من خطر الإصابة بنوبة قلبية.



4- مشاكل خطيرة في الشخير
الشخير والاستيقاظ وأنت تلهث، والشعور بالتعب على الرغم من أنك ذهبت إلى الفراش في وقت معقول يمكن أن تكون جميعها علامات على أنك تعاني من انقطاع التنفس أثناء النوم، وهو اضطراب في النوم يتميز بانقطاع التنفس أثناء الليل، وإذا تركت هذه الحالة من دون علاج، يمكن أن تزيد من فرص إصابتك بنوبة قلبية.

ويمكن للتوقف المؤقت في التنفس أن يضغط بشدة على جسدك، مما يرفع ضغط دمك، ويؤدي إلى عدم انتظام نبض القلب، وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب، وكل هذه الأشياء يمكن أن ترفع من احتمال حدوث نوبة قلبية.

5- الشعور بالغثيان
في بعض الأحيان يكون الغثيان أو عسر الهضم أو شعور "التجشؤ" الذي لا يفارقك مجرد علامة على عسر الهضم، لكنها أيضاً يمكن أن تشير إلى وجود مشكلة في قلبك.

والذي يحدث في هذه الحالة هو أن الجهاز العصبي أحياناً يخلط الإشارات القادمة من أجزاء مختلفة من الجسم، وترتبط الأعصاب في الجهاز الهضمي بشكل وثيق مع الأعصاب القادمة من القلب، ونتيجة لذلك، فإن المشكلة التي يمكن أن تختمر في قلبك يمكن أن تترجم في بعض الأحيان على أنها عدم راحة في المعدة.

على الرغم من ذلك توجد طريقة يخبرنا بها عسر الهضم عن شيء أكثر خطورة، وعادة الغثيان الناجم عن نوبة قلبية وشيكة سوف يسوء مع ظهور مجهود بدني والذي يخفّ عندما ترتاح.

6- شعور بقلق غريب
تظهر الدراسات أن النساء اللواتي يعانين من القلق أكثر عرضة لانخفاض تدفق الدم إلى القلب مقارنةً بمن لا يعانين من القلق، وعلى الرغم من أنه لم يتم دراسة الأمر نفسه على الرجال، إلا أنه من المهم النظر في العلاقة بين القلق والأخطار القلبية.

ذلك لأن العديد من أعراض القلق - مثل ألم الصدر، وضيق التنفس، وخفقان القلب - هي أيضاً علامات تدل على نوبة قلبية، خاصة إذا لم تكن تتعامل مع وضع عصبي قد يسبب عادةً هذه الأنواع من الأعراض.

يمكن أن يحجب القلق مشاكل القلب لدى كثير من المرضى، ويؤدي إلى تأخير كبير في التشخيص والعلاج، وبعبارة أخرى، ربما لن تتصل برقم الإسعاف إذا كنت تعتقد أن خفقات قلبك تعود بسبب القلق، حيث يمكن للقلق أن يزيد الضغط على قلبك أيضاً، وهذا لأن الشعور بالتوتر يسبب تضيق الأوعية الدموية وتسريع معدل ضربات القلب، مما قد يؤدي إلى نوبة قلبية.



7- انتفاخ الجسم
انتفاخ عرض شائع - خاصة بعد تناول وجبة فائقة الملوحة - ولكن يمكن أن يكون أيضاً بسبب قصور القلب الاحتقاني، فعندما يكون حال القلب أضعف من أن يكون قادراً على ضخ الدم بشكل صحيح عبر الجسم، سيؤدي إلى تراكم السوائل في جميع أنحاء الجسم.

عموماً، ستلاحظ ظهور تورم في القدمين والكاحلين والساقين أو المعدة، ووفقاً لجمعية القلب الأميركية، قد يزداد الوزن بشكل غير متوقع أو تلاحظ أن الحذاء أصبح ضيقاً جداً، وإذا شعرت بالنفخة فجأة (ولم تختفِ)، فقد يكون الوقت قد حان لزيارة الطبيب.

* ماذا تفعل عند التعرض لأعراض قلبية؟
على عكس ألم الصدر التقليدي، فإن هذه الأعراض لا تعني أن القلب بالتأكيد مصاب بمشكلة،  ولكن يمكن أن تشير إلى أن ثمة مشكلة تختمر على الطريق، لذلك حدد موعد لرؤية الطبيب في أقرب وقت ممكن، لأنه من المهم الاستماع لإشارات جسمك والمسارعة بالفحص حتى تطمئن على صحة القلب.

إذا كان الطبيب يشك في أن نوبة قلبية قد تلوح في الأفق، فإنه قد يوصي بإجراء تخطيط قلب كهربائي EKG، وهو اختبار يقيس نشاط القلب الكهربائي ويظهر إذا تعرض القلب للتلف، وقد يطلب أيضاً تصوير للأوعية التاجية، والذي يكشف عن أي انسداد في الشرايين.

وإذا واجهت أي أعراض كلاسيكية تشير إلى أنك تعاني من نوبة قلبية في الوقت الحالي، فاتصل برقم الإسعاف في مدينتك بأسرع وقت ممكن، وتشمل هذه الأعراض ضغوط أو ضيق في الصدر، وضيق في التنفس، والدوار، وطرح عرق بارد، أو عدم الشعور بالراحة في الذراعين والرقبة أو الفك.



أخيراً؛ إن أفضل طريقة لمنع الإصابة بنوبة قلبية هي تحسين الصحة العامة عن طريق خفض ضغط الدم المرتفع، والحفاظ على وزن الجسم الطبيعي، والامتناع عن التدخين أو التعرّض له، وكذلك الحيلولة دون ارتفاع الكولسترول والوقاية من الإصابة بداء السكري.
آخر تعديل بتاريخ 10 فبراير 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية