التنفس هو واحد من أهم العمليات الحيوية التي تجري في الجسم من أجل تأمين ما تحتاجه خلاياه من عنصر الحياة "غاز الأوكسجين"، ولكن عملية التنفس هذه قد تتعرض لاضطرابات أشهرها ضيق التنفس.

* ما هو ضيق التنفس؟
ضيق التنفس، هو شعور بعدم الراحة أثناء الشهيق والزفير، وبالتالي بعدم القدرة على الحصول على ما يكفي من الهواء، وتشير التقديرات إلى أن 7 إلى 8% من المرضى الذين يأتون إلى غرف الطوارئ يشكون من ضيق التنفس الذي يكون في نصف الحالات هو السبب الرئيسي لزيارتهم.

وتعرف الجمعية الأميركية لأمراض الصدر (ATS) ضيق التنفس بأنه "مصطلح يستخدم لتوصيف تجربة ذاتية من عدم الراحة في التنفس التي تتكون من أحاسيس متميزة نوعياً تتفاوت في شدتها، وتنبع هذه التجربة من التفاعلات بين عدة عوامل فسيولوجية ونفسية واجتماعية وبيئية، وقد تثير ردود فعل فسيولوجية وسلوكية ثانوية".



* من هم الأكثر عرضة لضيق التنفس؟
يعتبر ضيق التنفس ظاهرة طبيعية عند القيام بالمجهودات الرياضية والبدنية الشديدة، ولكن قد يصعب أحياناً على الفرد والطبيب تحديد ما إذا كانت الإصابة بضيق التنفس ناتجة عن مرض كامن، أو أنها تعكس فقط استجابة صحية للجهد البدني، ولكن من الواضح أن الشخص غير النشط هو أكثر عرضة لضيق في التنفس من شخص في حالة بدنية جيدة.

* أنواع ضيق التنفس
وهناك نوعان من ضيق التنفس:
- النوع الحاد
الذي يتطور بشكل مباغت على مدار ساعات إلى أيام.

- ضيق التنفس المزمن
الذي يكون موجوداً خلال فترة أطول تمتد لأسابيع أو أشهر.

* أسباب ضيق التنفس
أما بخصوص أسباب ضيق التنفس فهي عديدة، قد يكون منشؤها الجهاز التنفسي، أو الجهاز القلبي، أو أمراض عامة، وفي ما يلي نتطرق الى أهم المسببات:
1- متلازمة الانسداد الرئوي المزمن
وتشير هذه المتلازمة إلى مجموعة من الأمراض التي تعرقل تدفق الهواء إلى الرئتين، ما يؤدي إلى الشكوى من حزمة من الأعراض، مثل ضيق التنفس، والسعال، والبلغم، والصفير في الصدر. وتشمل الأمراض المسببة للمتلازمة انتفاخ الرئة، والتهاب الشعب الهوائية المزمن، وداء الربو في بعض الحالات.

ويعد دخان التبغ السبب الرئيسي في تطور متلازمة الانسداد الرئوي المزمن، وهناك عوامل أخرى تدلي بدلوها، مثل العوامل الوراثية، والتعرض لملوثات الهواء، والالتهابات التنفسية.

2- الربو
يعد ضيق التنفس المرافق لهذا المرض من أكثر الأسباب التي تدفع بالمصاب الى غرفة الطوارئ، ويصيب الربو حوالى 5 في المئة من سكان العالم، وفيه تتضيق المسالك الهوائية وتنتفخ وتنتج مخاطاً إضافياً، وكل هذه تسبب ضيقاً في التنفس، وأزيزاً مع ضيق في الصدر، وسعالاً غير منتج، ويحدث مرض الربو في شكل نوبات متكررة متقاربة أو متباعدة تساهم في اندلاعها عوامل، مثل الرياضة، والمحسسات كغبار الطلع، والجراثيم، وعث الغبار، ووبر الحيوانات الأليفة، والأبخرة الكيميائية.



3- مرض الرئة البين خلوي (ILD)
يشير مصطلح مرض الرئة البين خلوي (INTERSTITIAL LUNG DISEASE) إلى فئة متنوعة من أمراض الرئة، وليس الى مرض محدد بعينه، وتهاجم تلك الأمراض الأنسجة البين خلوية (وهي أنسجة تمتد على كل الرئة، وتتمثل وظيفتها في دعم الحويصلات الهوائية)، وتعطي تلك الأمراض عوارض سريرية ومظاهر شعاعية وسمات فيزيولوجية متشابهة، أما عن مسبباتها فهي كامنة ومختلفة، الى درجة أنها تشكل تحدياً للطبيب المعالج.

في البداية تتعرض الرئة إلى عامل خارجي (مثل الأسبستوس أو المخدرات أو التبن المتعفن)، أو قد تتأذى جراء الإصابة بمرض مناعي ذاتي (مثل التهاب المفاصل الروماتويدي)، أو قد تتعرض إلى عوامل مجهولة الحسب والنسب، وتنتج عن هجوم تلك العوامل المشار إليها تواً ردود فعل التهابية تهدف إلى إصلاح أنسجة الرئة، ولكن قد تكون عملية الإصلاح هذه غير كاملة، ما يعرض الرئة إلى التلف الدائم فتتدهور وظيفتها بشدة، وتتعطل عملية تبادل الغازات، فيعاني المصابون من ضيق التنفس والسعال غير المنتج، الأمر الذي يدفع بهم إلى طلب الرعاية الطبية.

4- الصمامة الرئوية
ويعود سببها إلى انسداد في واحد أو أكثر من الشرايين الرئوية داخل الرئتين نتيجة جلطات دموية قادمة من الأطراف السفلية عبر أجواف القلب الأيمن ومنها إلى الرئتين، وتكون جلطات الساق العميقة هي المصدر الرئيسي للصمامة الرئوية، من هنا فإن مشاهدة تورم مؤلم في أحد الساقين أو الكاحل أو القدمين يجب أن يثير الشكوك بالإصابة بتجلط الأوردة العميقة في الساق، وهناك عوامل عديدة تساهم في زيادة مخاطر التعرض لجلطة الساق أشهرها الجلوس لفترات طويلة، كما الحال عند السفر في رحلات بعيدة، وتؤدي الصمامة الرئوية إلى الشكوى من ضيق التنفس، والسعال، وأحياناً من ألم الصدر الذي يزداد سوءاً خلال الشهيق والزفير.



5- الريح الصدرية pneumothorax
وتحدث نتيجة تراكم الهواء في الكيس الجنبي الذي يفصل بين السطح الخارجي للرئة وداخل جدار الصدر، ويمكن أن يأتي الهواء من الرئة أو من خارج الجسم عند التعرض إلى إصابة صدرية.

يشكو المرضى الذين يعانون من الريح الصدرية من ضيق التنفس وألم في الصدر أثناء عملية التنفس.

6- فرط التوتر الشرياني الرئوي
وهو حالة نادرة ولكنها قد تشاهد في كل الأعمار خصوصاً عند أولئك الذين يعانون من مشاكل قلبية أو رئوية، ويسبب ارتفاع الضغط في شرايين الرئة أعراضاً مثل ضيق التنفس، والتعب، والدوخة، والخفقان، وتورم الساقين.

7- التهاب الرئة
وهو ينتج عن عوامل مختلفة، تضم الفيروسات والجراثيم والفطريات التي تصل الرئة بطرق مختلفة، ويكون ضيق التنفس العرض الرئيسي في غالبية الحالات خصوصاً عند المتقدمين في السن الذين تخطوا عمر 65، وإلى جانب ضيق التنفس نشاهد عوارض أخرى، مثل الحمى، والسعال، وألم الصدر، ونفث الدم.

8- سرطان الرئة
وهو يعد من أشرس السرطانات فتكاً، فهو وحده مسؤول عن خمس الوفيات في العالم، ويمثل التدخين العامل الأول المثير لسرطان الرئة.



9- متلازمة الضائقة التنفسية (ADULT RESPIRATORY DISTRESS SYNDROME)
وهي تحصل إثر الإصابة بحالات مرضية عديدة، مثل الصدمة، وتسمم الدم الميكروبي، والرضوض، واستنشاق الغازات السامة، وإثر الصعود إلى ارتفاعات تزيد عن 2500 متر فوق سطح الأرض، وتتميز هذه المتلازمة بضيق التنفس التدريجي، ونقص الأوكسجين، وظهور ارتشاح ثنائي الجانب واضح في صورة الصدر الشعاعية.

10- الذبحة الصدرية
ويستخدم هذا المصطلح لوصف ألم في الصدر أو الشعور بعدم الراحة، وقد ينتشر الألم إلى الكتفين والذراعين والرقبة والفك أو المنطقة الخلفية بين الكتفين، وفي كثير من الأحيان، يعاني المريض من ضيق في التنفس الذي قد يكون العارض الوحيد.

وتحدث الذبحة الصدرية عادة بسبب عدم كفاية تدفق الدم في الشريان التاجي، ما يؤدي إلى عدم كفاية إمدادات الدم الغني بالأكسجين إلى منطقة ما في عضلة القلب.

ولا يعاني المريض المصاب بالذبحة الصدرية عادة من أي أعراض عند الراحة، ولكن أثناء التمارين الرياضية تزداد متطلبات الأوكسجين لعضلة القلب فيقل تدفق الدم في الشريان التاجي فيحدث الألم لمدة قصيرة، ولكنه لا يلبث أن يختفي عند الاستراحة، أو عند تناول دواء الذبحة.

هذه هي الذبحة المستقرة، ولكن هناك أنواعاً أخرى، منها الذبحة غير المستقرة، والذبحة غير المعتادة، والذبحة الخاصة بالنساء، وهذه كلها لا تخفى على الطبيب المعالج.

11- متلازمة الشريان التاجي الحاد (ACUTE CORONARY SYNDROME)
يغطي مصطلح متلازمة الشريان التاجي الحاد مجموعة من الحالات المرتبطة بانخفاض مفاجئ في تدفق الدم إلى عضلة القلب نتيجة تشظي جزء أو أجزاء من اللويحات الدهنية داخل الشرايين التاجية المغذية للقلب، ما يجعل المريض يشعر بآلام حادة في الصدر وغثيان وتقيؤ وضيق في التنفس وتعرق غزير مفاجئ وربما صداع في الرأس، وتعتبر متلازمة الشريان التاجي الحادة حالة طارئة يجب التعامل معها على وجه السرعة، ويجب الإشارة إلى أن العديد من المرضى المصابين بالمتلازمة قد يشكون فقط من ضيق التنفس الذي قد يكون العارض الوحيد.



12- قصور القلب
يحدث قصور القلب عندما تضعف عضلة القلب ولا تستطيع ضخ ما يكفي من الدم المحمل بالأوكسجين لتلبية احتياجات الجسم، ويحدث قصور القلب لأسباب عديدة، مثل مرض الشرايين التاجية، وارتفاع ضغط الدم، واعتلال صمامات القلب، واضطرابات نظم القلب، وفقر الدم، وفرط نشاط الغدة الدرقية. ويعد ضيق التنفس والشعور بالتعب وتورم الكاحل من العوارض الرئيسية لفشل القلب.

13- مرض صمامات القلب
توجد في القلب 4 صمامات، ويمكن لواحد أو أكثر منها أن يصاب بالمرض فلا يعمل بشكل صحيح، ويعتبر مرض الصمام سبباً شائعاً لضيق التنفس، خصوصاً بين كبار السن، ويعد تضيق الصمام الأورطي وقصور الصمام الميترالي من أشهر الإصابات، وقد يعطي مرض الصمامات أعراضاً أخرى، من بينها الإرهاق، والإغماء، والدوخة، وضربات قلب غير منتظمة، وأحياناً ألم يشبه ألم الصدر.

14- اضطراب نظم القلب
ويحدث عندما لا تعمل نبضات كهرباء القلب كما يجب، الأمر الذي يؤدي إلى حدوث تسارع أو تباطؤ أو عدم انتظام في دقات القلب، وهناك كثير من الأسباب القلبية وغير القلبية يمكن أن تؤدي إلى حدوث اضطراب في نظم القلب. ويتسبب عدم انتظام ضربات القلب في أعراض متعددة، من بينها ضيق التنفس.

15- فقر الدم
وهو مرض لا تتوفر فيه ما يكفي من كريات الدم الحمراء من أجل حمل الأوكسجين اللازم للأنسجة المختلفة في كل أنحاء الجسم، ويتطور المرض بشكل تدريجي، وغالباً ما ترافقه أعراض شائعة، مثل ضيق التنفس والإرهاق والضعف والخفقان والبرودة والتنميل في الأطراف.



16- السمنة
تعرقل السمنة من عملية التوسع الطبيعي للرئتين، ما يسبب ضيق التنفس ونقصاً في أكسجة الدم، خصوصاً عندما يكون محيط الخصر كبيراً.

17- نقص اللياقة البدنية
إن الأشخاص الذين يلزمون حياة الخمول والكسل، ولا يمارسون الرياضة بشكل منتظم ولا يقومون بأي مجهود ملحوظ، غالباً ما يشكون من ضيق التنفس، الذي سرعان ما يختفي بمجرد استعادة مستوى اللياقة البدنية المطلوبة من خلال القيام بمجهودات رياضية تنظم عمل القلب والرئتين.

18- فرط التهوية والقلق
عادة ما يعاني مرضى القلق وفرط التهوية من ضيق التنفس وصعوبة التنفس.

** مسك الختام
إن ضيق التنفس عرضٌ وليس مرضاً، ومن المهم جداً تحديد سببه بدقة لأنه في كثير من الأحيان قد يدل على وجود مشكلة صحية طارئة لا بد من تدبيرها قبل فوات الأوان، ويحتاج تحديد سبب ضيق التنفس إلى استشارة الطبيب للقيام بالفحوصات الطبيبة السريرية والمخبرية والشعاعية اللازمة، وربما إلى فحوصات أكثر دقة من أجل وضع النقاط على الحروف، ولا شك أن ضيق التنفس هو أحد التحديات الرئيسية التي يواجهها الطبيب الذي تقع على عاتقة مهمة معرفة سببه، ولكن، من يدري، فقد تكون الكلمات التي ينطق بها المريض لوصف معاناته إلى طبيبه هي المفتاح الذي يقود إلى التشخيص.




المصادر:
18 Important Causes of Shortness of Breath - Dyspnea Explained
Causes of breathlessness
Shortness of Breath

آخر تعديل بتاريخ 9 فبراير 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية