تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

هل تقي كثرة الجماع من سرطان البروستاتا؟

يمثل سرطان البروستاتا تهديدا كبيرا لصحة الرجل، إذ يبدأ في البروستاتا وينمو ليشمل الأعضاء القريبة، أو ينتشر إلى مناطق أخرى من الجسم. ووفقاً للمراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، فإن سرطان البروستاتا هو من أكثر أنواع السرطانات شيوعًا بين الرجال، كما أن الرجال الذين تراوح أعمارهم بين 50 عاماً فما فوق، هم أكثر عرضة للإصابة به، بالإضافة إلى أن العوامل الوراثية للمرض تزيد الخطر.



وإذا كنت قلقًا حيال تعرضك للإصابة بها، فإنك قد تتساءل عن طرق الوقاية من هذا المرض، فهل تحد كثرة الجماع بالفعل منه؟
الجواب: لا توجد في الوقت الحالي أدلة حاسمة على أن القذف المتكرر يحد من خطورة الإصابة بسرطان البروستاتا. ولكن تشير بعض الدراسات إلى انخفاض خطر الإصابة بسرطان البروستاتا بنحو طفيف لدى الرجال الذين تكثر لديهم مرات القذف، ومع ذلك، فإن الفارق يبدو ضئيلاً للغاية، كما لم تدعم أي دراسات أخرى ذلك الأمر.

* هذه المادة بالتعاون مع مؤسسة مايو كلينك
آخر تعديل بتاريخ 6 مارس 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية