من الممكن أن تزيد بعض مدرات البول من خطورة الإصابة بالنقرس الذي يعد نوعًا من التهاب المفاصل ينشأ بسبب تراكم بلورات حمض البول (اليوريك) فيها. وقد يحدث ذلك لأن مدرات البول تزيد كمية البول مما يقلل من كمية السوائل في جسمك وترفع تركيز حمض اليوريك مما قد يزيد من خطورة ترسب البلورات في المفاصل وقد يسبب داء النقرس. هناك أيضًا بعض أنواع من مدرات البول تقلل طرح حمض البول من الكليتين فيرتفع تركيزه في الجسم. وهناك أنواع أخرى من أدوية ضغط الدم لا تزيد من خطورة الإصابة بالنقرس.
  • هل يمكن تخفيض حمض البول في الجسم؟

هناك فوائد إضافية لتقليل حمض البول (اليوريك) من خلال التدابير المتخذة لخفض ضغط الدم. وتشمل هذه التدابير ما يلي:
- اتباع نظام غذائي مبني على الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة وتقليل كمية اللحوم ومنتجات الألبان الكاملة الدسم في الطعام.
- تجنب تناول المشروبات الكحولية.
- إنقاص الوزن والمحافظة على وزن صحي بناءً على مؤشر كتلة الجسم.
  • هل تمكن الوقاية من داء النقرس؟

  • تمكن الوقاية من داء النقرس الذي قد يرافق العلاج ببعض المدرات البولية بتناول كميات كافية من الماء، وتقليل المشروبات والأطعمة التي تحتوي على الكافيين (مثل القهوة والشاي والكولا والشوكولا) وتناول بعض الأدوية التي تخفض حمض البول (مثل الألوبيورينول) ومضادات التهاب المفاصل (الفولتارين). 
آخر تعديل بتاريخ 20 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية