تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

الأعراض المبكرة للإصابة بفيروس نقص المناعة البشري: ما هي؟

عادة ما تظهر الأعراض المبكرة لفيروس نقص المناعة البشري في غضون شهر أو اثنين بعد العدوى وغالبًا ما تشبه الإصابة بحالة سيئة من الأنفلونزا. ولدى العديد من الأشخاص، تتضمن العلامات والأعراض المبكرة لفيروس نقص المناعة البشري ما يلي:



- الحمى.
- الصداع.
- التعب.
- تورّم الغدد الليمفاوية.
- الطفح الجلدي.



وتسمى هذه الأعراض المبكرة لفيروس نقص المناعة البشري بمتلازمة الفيروس القهقري الحادة أو العدوى الأولية بفيروس نقص المناعة البشري وهي استجابة طبيعية للجسم. وعادة ما تختفي هذه الأعراض – إذا ظهر أي منها – في غضون أسبوع إلى شهر وغالبًا ما يتم الخلط بينها وبين أعراض عدوى فيروسية أخرى. وفي هذه الفترة، يصبح المريض شديد العدوى. وقد لا تظهر أعراض أكثر استمرارًا أو شدة لعدوى فيروس نقص المناعة البشري لعدة سنوات بعد العدوى الأولية.



وتتميز الأعراض التي تدل على العدوى المبكرة بفيروس نقص المناعة البشري بأنها بالغة الشيوع. وغالبًا لا يستطيع المريض التمييز بينها وبين أعراض العدوى الفيروسية الأخرى. وفي حالة القلق بشأن احتمالية تعرضك لفيروس نقص المناعة البشري، فينبغي استشارة الطبيب بشأن خيارات الاختبارات.
آخر تعديل بتاريخ 13 مارس 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية