يقول الباحثون إن هناك معتقداً راسخاً وشائعاً عن أن تمارين التمدد والإطالة للعضلات في وضع الثبات تحسن من أداء من يمارسون الركض، وتقلل خطر تعرضهم للإصابات.



لكنهم أوضحوا في بحثهم، الذي نشروه في الدورية البريطانية للطب الرياضي، أن ما يعتقدون أنه الأصلح هو الإحماء الجيد الذي يمكن أن يساعد في تحسين الركض والتمرينات الرياضية بشكل تدريجي التي قد تقلل من خطر الإصابات.

وأضاف الباحثون أن هناك أدلة على أن الإطالة والتمدد يساعدان في الحفاظ على مرونة المفاصل، ولن يضرا بالأداء الرياضي لكنهما لن يحسناه، وقال جيمس ألكسندر من جامعة لا تروب في ملبورن بأستراليا، وهو كبير باحثي الدراسة "العداؤون لديهم أفكار معينة بشأن خطر الإصابات وما يمنعها، وبشأن الأداء تتناقض مع الأدلة التي تقدمها الأبحاث الحالية".



وتابع: "تلك المعتقدات تتسبب في مواصلة العدائين اتباع استراتيجيات غير فعالة أو ليست المثلى خلال تمرنهم"، وألكسندر وزملاؤه في البحث متخصصون في العلاج الطبيعي وباحثون يمارسون الركض أغلب أيام الأسبوع ويعملون مع عدائين بقدرات مختلفة، وخلال حديثهم مع هؤلاء العدائين ناقشوا معهم الأفكار الخاطئة، وسوء الفهم المحيط بتمارين التمدد والإطالة وأنشطة الإحماء.



ولتوعية العدائين بشكل عام، صمم الباحثون رسماً توضيحياً لتفصيل البيانات لشرح الفارق بين المعتقدات السائدة والحقيقة، ومن بينها فكرة أن التمدد في وضع الثبات يقلل من خطر الإصابة، وينصح الباحثون العدائين بمساعدة أجسامهم على التأقلم مع شدة التمارين وزيادة شدة الركض تدريجياً، وجلسات التدريب التي تتضمن إحماء جيد.
آخر تعديل بتاريخ 6 ديسمبر 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية