تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

بقع فورديس Fordyce spots هي نتوءات دهنية صغيرة مرتفعة تظهر على القضيب أو الشفرين أو كيس الصفن أو بجوار الشفاه أو داخل الخدين، ويمكن أن تكون حمراء باهتة أو صفراء أو بيضاء أو ملونة.

تعرف هذه البقع أيضاً باسم حبيبات فورديس أو غدد فورديس، ويمكن أن تسبب هذه البقع قلقا تجميليا بسبب مظهرها، ولكنها لا تشكل أي مخاطر صحية.

وهي شائعة لدى كلٍ من الذكور والإناث، إذْ وفقاً لتقرير صدر عام 2015 نُشر في مجلة Clinical Case Reports and Reviews، تحدث هذه الحالات لدى 70 إلى 80% من البالغين، وسنحاول في هذا المقال أن نجيب عن أسبابها وكيفية تشخيصها وعلاجها.

* كيف يمكنك تحديد بقع فورديس؟
يبلغ قطر بقع فورديس حوالي 1 - 3 ملليمترات، ولكن يمكن أن تكون أكبر، وعادة ما يكون لونها أصفر فاتحا أو لونها بلون اللحم، فإذا تطورت في المنطقة التناسلية فقد يكون لونها أحمر، ولدى شدّ الجلد المحيط بالبقع تصبح واضحة أكثر.

غالباً ما تتشكل بقع فورديس حول شفتيك أو داخل شفتيك وخديك، وتظهر عادة بشكل متماثل، على جانبي الشفتين، ويمكن أن تتشكل أيضاً في المنطقة التناسلية، بما في ذلك القضيب أو كيس الصفن عند الذكور أو الشفرين عند الإناث.

غالباً ما تكون بقع فورديس بالكاد ملحوظة، لكن في بعض الحالات يمكن أن تكون قبيحة، وهي ليست مؤلمة، أو تسبب الحكة، أو معدية. ونادراً ما تنزف البقع الموجودة على القضيب أثناء الجماع.

قد تظهر بعض الحالات الجلدية الأخرى المشابهة لبقع فورديس، بما في ذلك:
1- سرطان الخلايا القاعدية
وهو نوع من سرطان الجلد الذي يمكن أن يظهر على شكل بثرة أو رقعة حمراء أو أي نمو آخر.
2- أكياس الميليوم.. وهي مستديرة الشكل وبيضاء وصلبة، يمكن أن تتطور على الوجه.
3- التضخم الدهني.. وهي حالة يمكن أن تسبب نتوءات صغيرة وناعمة.
4- الكيسات الجلدية الصغيرة.. كتل صلبة يمكن أن تتشكل تحت الجلد.

قد تخطئ بين بقع فورديس - في المنطقة التناسلية - وبين الثآليل التناسلية أو أي مرض آخر ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي.



* ما الذي يسبب البقع فورديس؟
السبب الحقيقي لظهور بقع فورديس ليس معروفاً، لكن بعض الدراسات ربطت تطورها بالتغيرات الهرمونية، وتشير دراسات أخرى إلى أنها تبدأ في التكوّن أثناء نمو الجنين في الرحم.

ومع ذلك، على الرغم من أن هذه البقع ليست في مكانها الصحيح من الناحية الفنية، فهي غير مرتبطة بأي عرضٍ أو مرضٍ.

يقول اختصاصيو الأمراض الجلدية إن أصحابها يحملون همها من الناحية التجميلية فقط، وقد لا يرضى الأشخاص الذين يتأثر شكلهم ببقع فورديس عن مظهرهم، لكنها لا تشكل أي خطر على الصحة البدنية، ويقول الخبراء إن بقع فورديس طبيعية وتحدث إلى حد ما لدى معظم الناس.

* هل هناك أشخاص معرضون لخطر متزايد من بقع فورديس؟
وفقاً لدراسة نشرت في مجلة "تقارير الحالات السريرية" و"المراجعات السريرية"، فإن عدد الرجال المصابين ببقع فورديس يكون ضعف عدد النساء، وتشير بعض المصادر إلى أن الأفراد ذوي البشرة الدهنية يصابون ببقع فورديس أكثر من غيرهم.

ربط بعض الدراسات بقع فورديس بأمراض أكثر خطورة، فقد كشفت دراسة أجريت عام 2014 شملت أفراد الأسرة أن 100% من المشاركين الذين لديهم شكل من سرطان القولون والمستقيم لديهم أيضاً بقع فورديس في أفواههم.

يقترح المؤلفون أن وجود بقع فورديس قد يساعد الأطباء على تحديد الأسر التي لديها فرصة أكبر لتطوير هذا النوع من السرطان، لكن تشير التقارير إلى أن هناك حاجة للمزيد من البحوث.

وتشير دراسة أخرى منشورة في مجلة Dental Research Journal إلى أن أعداداً كبيرة من بقع فورديس التي في الفم قد تترافق مع ارتفاع نسبة الدهون في الدم، وهذه الحالة تنطوي على وجود مستويات مرتفعة من الدهون في الدم، وهو مؤشر خطر لأمراض القلب، لكن من المهم ملاحظة أن هذه الحالات مرتبطة بظهور بقع فورديس، وليس بسببها.

* هل تحتاج إلى رؤية الطبيب؟
ظهور بقع فورديس حميد، فهو ليس ناجما عن أي مرض، في كثير من الحالات، لا تكون ملحوظة، وعلى الرغم من أنها قد تكون قبيحة في بعض الحالات.

قد تخلط بين بقع فورديس وحالة أخرى حميدة بشكل أقل، فإذا لاحظت وجود بقع على الأعضاء التناسلية حدد موعداً مع طبيبك، وقد تكون من أعراض الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي وليست بقع فورديس، ويمكن لطبيبك المساعدة في استبعاد الأسباب الأخرى المحتملة للبقع أو تشخيصها وعلاجها.

إذا كانت لديك بقع فورديس على شفتيك، ولم تكن سعيداً بالطريقة التي تبدو بها، فتحدث إلى طبيبك، وقد يحيلك إلى اختصاصي للعلاج لإزالة أو تقليل ظهور البقع.



* كيف يتم تشخيص بقع فورديس؟
يمكن لطبيبك تشخيص بقع فورديس من خلال مظهرها وحده. في بعض الحالات، قد يقومون بأخذ خزعة. وفق هذا الإجراء، يقومون بإزالة عينة من الأنسجة من المنطقة المصابة لفحصها تحت المجهر.

* كيف يتم علاج بقع فورديس؟
لا تحتاج بقع فورديس عادة إلى علاج لأنها تشكّل خطراً على صحة الإنسان، ولكن إذا كنت ترغب في إزالة البقع لأسباب تجميلية، تتوفر بعض العلاجات لذلك، وفيما يأتي بعض الخيارات التي يمكنك مناقشتها مع طبيبك:
1- جراحة الوخز المصغّرة
قد يستخدم طبيبك عملية جراحية صغيرة لإزالة بقع متعددة بسرعة وفعالية من وجهك أو منطقة الأعضاء التناسلية، وقبل القيام بذلك، يستخدم مخدر موضعي لتخفيف الألم، ثم يستخدم جهاز صغير يشبه القلم لوخز جلدك وإزالة الأنسجة غير المرغوب فيها.

هذا الإجراء لا يترك ندبات، وقد وجدت دراسة أجريت عام 2013 في مجلة الجراحة التجميلية والترميمية والتجميلية أن المشاركين لم تظهر لديهم أي علامات على ظهور متكرر لبقع فورديس بعد عام من الجراحة.

2- العلاج بالليزر
قد يستخدم طبيبك علاجات ليزر ثاني أكسيد الكربون لتقليص حجم بقع فورديس، ومع ذلك، فإن هذا النوع من العلاج قد يترك ندبات، وقد تكون أشعة الليزر النبضية أقل تندباً.

يستخدم كلا النوعين من الليزر حزمة مترابطة من الضوء، ولكن بأطوال موجية مختلفة، ولكن العلاج باستخدام الليزر النبضي أكثر تكلفة.



3- العلاجات الموضعية
تستخدم العلاجات الموضعية لتقليص أو إزالة بقع فورديس بواسطة حمض ثنائي الكلورتيك، والتريتينوين الموضعي، والإيزوتريتينوين عن طريق الفم، وقد يوصي طبيبك بالجمع بين هذه العلاجات الموضعية والعلاج بالليزر، وقد تحدث نتيجةً لذلك آثار جانبية، مثل الالتهاب والإحساس بالحرقة.

4- العلاج الكهربائي
يمكن استخدام العلاج الكهربائي وهو ينجح لدرجةٍ ما في جعل البقع أقل وضوحاً، وهذا النوع من العلاج يخفف من القلق التجميلي لهذه الحالة الجلدية.

* هل توجد مضاعفات لظهور بقع فورديس؟
بالنسبة للعديد من الأشخاص الذين يعانون من عرض شديد لهذه البقع التي تكون قريبة من اللون القرمزي، وهناك خطر من القلق والاكتئاب بسبب ظهور البقع في بعض الأحيان.

العيون والشفتان هي أجزاء بارزة من الوجه، وظهور البقع في هذه المناطق يمكن أن يؤثر على الناس عاطفياً.

أولئك الذين لديهم أعراض حادة على الأعضاء التناسلية قد يشعرون بالحرج أو القلق بشأن ما قد يفكر شركاؤهم الجنسيون به نحوهم، ومع ذلك، لا توجد مضاعفات جسدية معروفة لبقع فورديس.



* خلاصة القول
تحدث بقع فورديس بشكل طبيعي وغير ضار، وإذا كانت بقعك تجعلك غير مرتاح لأسباب تجميلية، ناقش العلاجات الممكنة مع طبيبك، ولا يوجد دليل علمي على أن العلاجات المنزلية تساعد في إزالة هذه البقع.

تتلاشى بقع فورديس بشكل عام في الوقت المناسب دون علاج، والشيء المهم هو أن ندرك أنها طبيعية، وأنها ليست حالة مرضية، إذْ غالبية الناس قد يصابون بها.

لكن حاول ألا تلتقط أو تضغط على بقع فورديس، لأن هذا لن يجعلها تذهب، بل على العكس يمكن أن يتسبب ذلك في حدوث التهابات.

إذا لاحظت أي تغييرات على الأعضاء التناسلية أو الوجه، فيجب فحصها من قبل الطبيب، ومع ذلك، بقع فورديس ليست مصدر قلق صحي ملح.
آخر تعديل بتاريخ 18 ديسمبر 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية