5 أسباب لإفرازات القضيب غير مرتبطة بالأمراض المنقولة جنسياً

5 أسباب لإفرازات القضيب غير مرتبطة بالأمراض المنقولة جنسياً
يعتقد غالبية الرجال بأنه حال وجود أية إفرازات من القضيب فإن هذا يشير إلى الإصابة بأحد الأمراض المنقولة جنسياً؛ الأمر الذي قد يكون مدعاة للقلق في الكثير من الأحيان نظراً للسمعة السيئة لتلك الأمراض المعدية، إلا أنه في حقيقة الأمر هناك العديد من الأسباب الأخرى التي قد تؤدي إلى إفرازات القضيب بخلاف الأمراض المنقولة جنسيا، فهناك عدد من إفرازات القضيب التي تحدث بصورة طبيعية، كما أن هناك نوعية أخرى من الإفرازات قد تحدث نتيجة للإصابة بعدوى، ويبحث الناس عن إفرازات القضيب المختلفة بصيغ متعددة، منها سبب خروج سائل لزج مع البول، والسوائل التي تخرج من القضيب، وإفرازات قبل المني، والإفرازات عند الرجل، ونزول سائل من العضو الذكري، ونزول المني من القضيب.
لذا تتناول هذه المقالة 5 من الأسباب الطبيعية والمرضية لإفرازات القضيب.



* أسباب لإفرازات القضيب غير مرتبطة بالأمراض المنقولة جنسياً
1- إفرازات ما قبل القذف (المذي)
إفراز ما قبل القذف، والذي يعرف أيضا بالمذي، هو سائل رقيق شفاف لزج يخرج من العضو الذكري لدى حدوث استثارة جنسية، ويتم إفراز هذا السائل عبر عضو من أعضاء الجهاز التناسلي الذكري، وهو الغدة البصلية الإحليلية أو غدة كوبر، ليخرج هذا السائل من خلال القضيب بذات الطريقة التي يخرج بها السائل المنوي (المني) والبول.

تعد تلك الإفرازات طبيعية للغاية ولا تدعو للقلق، كما أنها تخرج بكميات قليلة في صورة عدة قطرات فقط، حتى أن العديد من الرجال لا يلاحظونها على الإطلاق، لكن ما يجدر الانتباه إليه هو أن لدى بعض الرجال قد يحتوي المذي الخاص بهم على عدد ضئيل من الحيوانات المنوية، والتي قد تتسبب في احتمالية بسيطة لحدوث الحمل.



2- عدوى المسالك البولية
تحدث عدوى المسالك البولية عندما تقوم البكتيريا بإصابة أحد أعضاء الجهاز البولي، والذي يضم الكليتين والحالبين والمثانة وقناة مجرى البول، وتعد عدوى المسالك البولية غير شائعة لدى الرجال الذين تقل أعمارهم عن الخمسين، لكن خطورة الإصابة بها تزداد مع التقدم في العمر، وتظهر أعراض تلك العدوى لدى الرجال في صورة آلام عند التبول بشكل رئيسي، وفي بعض الأحيان سلس البول أو الشعور المتكرر بضرورة التبول.

يمكن لعدوى المسالك البولية أن تتسبب أيضا في خروج إفرازات من القضيب، والتي تكون بلون أبيض وذات رغوة وقد تكون مصحوبة بدم، ويتم علاج تلك العدوى البكتيرية عبر استخدام المضادات الحيوية الملائمة والموصوفة من قبل طبيب، لذا يجب زيارة الطبيب حال ظهور تلك الأعراض للتشخيص والعلاج الصحيحين، كما يجب عدم استعمال المضادات الحيوية بشكل ذاتي من دون وصفة طبية.



3- التهاب الحشفة
التهاب الحشفة هو حدوث التهابات برأس القضيب، والذي يعد شائعاً للغاية، إذ تقدر الإحصائيات أن 3-11 % من الرجال يصابون به مرة واحدة على الأقل خلال حياتهم، وقد يتسبب التهاب الحشفة في التورم والشعور بالحكة في رأس القضيب، وقد يلاحظ خروج إفرازات من رأس العضو الذكري أو وجودها تحت القلفة – لدى الرجال غير المختونين.

يحدث التهاب الحشفة نتيجة لتهيج رأس القضيب بسبب استعمال الصابون القوي أو منتجات العناية الشخصية الكيميائية الأخرى؛ كما قد يحدث بسبب عدوى فطرية والتي تكون أكثر شيوعاً لدى مرضى السكري، ويمكن علاج هذا الالتهاب وفقاً لمسبباته، فاستعمال مستحضرات العناية الشخصية الخالية من الكيماويات التي تسبب التهيج قد يكون كافياً، وفي أحيان أخرى يتطلب الأمر زيارة الطبيب لوصف أدوية مضادة للفطريات.



4- التهاب البروستاتا
تعد غدة البروستاتا أحد الأعضاء الرئيسية بالجهاز التناسلي لدى الرجال، إذ تلعب دوراً هاماً عبر إفراز سائل يساعد في جعل السائل المنوي زلقاً، ويحدث التهاب البروستاتا في صورتين، حادة ومزمنة، حيث يحدث التهاب البروستاتا الحاد نتيجة لعدوى بكتيرية غالباً، بينما يحدث التهاب البروستاتا المزمن نتيجة لتضرر البروستاتا، أو الأعصاب المحيطة بها، أو بسبب وجود مشاكل في الجهاز المناعي.

تظهر أعراض التهاب البروستاتا في صورة الشعور بآلام في البروستاتا، ووجود صعوبة في التبول، وخروج إفرازات من القضيب، ويتم علاج التهاب البروستاتا وفقا لنوعها وسبب حدوثها؛ حيث يمكن لاستخدام المضادات الحيوية أن يعالج الالتهاب الحاد، بينما يتطلب الالتهاب المزمن استعمال عدد من الأدوية الأخرى أو التدخل الجراحي في حالات معينة.



5- اللخن (Smegma)
اللخن هو إفراز دهني ذو لون أبيض أو أصفر يتكون من خليط من خلايا الجلد الميتة وإفرازات الجلد الدهنية والماء، والذي يوجد على رأس القضيب لتسهيل حركته وتقليل الشعور بالآلام الناجمة عن الاحتكاك أثناء الجماع، ويوجد اللخن بشكل أكبر لدى الرجال غير المختونين بسبب تراكمه تحت القلفة فوق رأس القضيب.

في حين أن اللخن يعد إفرازاً طبيعياً غير ضار أو قذر، لكن العديد من الرجال يفضلون غسله بشكل دوري، إذ إنه قد يكون وسطاً ملائماً لنمو البكتيريا الضارة التي تتسبب في ظهور رائحة كريهة، كما قد تلعب دوراً في الإصابة بعدوى المسالك البولية.

* متى تجب زيارة الطبيب؟
كما أسلفنا ليست كل إفرازات القضيب علامة دالة على وجود مشكلة صحية، فبعضها قد يحدث بشكل طبيعي كالمذي واللخن، إلا أنه يجب زيارة الطبيب لدى حدوث أي من العلامات التالية، والتي تعني أن هذه الإفرازات غير طبيعية وناجمة عن مشكلة ما:
- خروج إفرازات من القضيب بخلاف المذي أو المني.
- الشعور بالألم أثناء التبول أو الجماع أو الاستحمام.
- حدوث تورم أو انتفاخ بالقضيب أو عند رأس العضو الذكري.
- ظهور رائحة كريهة منبعثة من القضيب.
- حدوث علامات الإصابة بالعدوى كالحمى وآلام الجسم.

وفي النهاية، فإن استشارة الطبيب حول إفرازات القضيب الطبيعية والمرضية هي أفضل طريقة للتأكد من الحالة الصحية للقضيب، والاكتشاف والتشخيص المبكر للأمراض، ومن ثم علاجها بأفضل الطرق الممكنة، كما يجدر تذكر أن إفرازات القضيب لا تعني دائما الإصابة بعدوى منقولة جنسيا.



المصادر:
Non-STD causes of penile discharge
Non-STD Causes of Penile Discharge
17 Penile Discharge Symptoms, Causes, and Treatment

آخر تعديل بتاريخ 15 نوفمبر 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية