يمكن أن تتضمن الآثار الفورية لإصابة الرأس أعراض الخرف مثل: التشوش، فقدان الذاكرة، تغيرات في الكلام والرؤية والشخصية. وقد تزول هذه الأعراض سريعًا أو تدوم لفترة طويلة أو لا تزول أبدًا، ويرجع ذلك إلى مدى شدة الإصابة.


وإذا بدأت تلك الأعراض في الظهور بعد الإصابة بوقت قصير، فإنها لا تسوء بشكل عام بمرور الوقت كما يحدث مع مرض الزهايمر. لكن أنواعًا معينة من إصابات الرأس قد تزيد من مخاطر الإصابة بمرض الزهايمر أو أي من أمراض الخرف الأخرى في مرحلة متقدمة من العمر.

** وبصورة عامة:
1- أن أكبر زيادة في خطورة الإصابة بالخرف في المستقبل تحدث بعد تعرض الرأس لإصابة حادة تؤدي إلى فقدان الوعي لأكثر من 24 ساعة.

2- يتزايد الخطر على نحو أقل في حالة تعرض الرأس لإصابة متوسطة الخطورة، والتي تسبب فقدان الوعي لأكثر من 30 دقيقة ولكن تقل عن 24 ساعة.


3- لا توجد أدلة على أن إصابة الرأس الخفيفة الواحدة، التي لا تفقدك الوعي أو تفقدك الوعي لمدة تقل عن 30 دقيقة، تزيد من خطر الإصابة بالخرف. ومع ذلك، فإن تكرار الإصابات الخفيفة قد يزيد خطر حدوث مشكلات مستقبلية متعلقة بالتفكير والاستدلال.

4- إذا كانت لديك عوامل خطورة أخرى، فمن المرجح أنك معرض لدرجة خطورة كبيرة للإصابة بالخرف أو الزهايمر في مرحلة متقدمة من العمر بعد التعرض لإصابة الرأس. على سبيل المثال، في حالة وجود شكل واحد من جين صميم البروتين الشحمي (APOE)، فهذا يزيد من مخاطر الإصابة بمرض الزهايمر بالنسبة لأي شخص.

ومن الجدير بالذكر أن العديد من الأشخاص الذين تعرضوا لإصابة رأس شديدة لم يُصابوا أبدًا بمرض الزهايمر أو خرف في مرحلة متقدمة من العمر. ويحتاج الأمر إلى المزيد من البحث لفهم الرابط بين إصابات الرأس ومرض الزهايمر.
آخر تعديل بتاريخ 9 فبراير 2020

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية