يوصي بعض ممارسي الطب البديل بأقراص اليود أو مكملات عشب البحر – الغنية باليود – للمصابين بقصور الدرقية، فهل تفيد هذه المكملات في علاج قصور الغدة؟ وهل يلزم تناول مكملات اليود للحماية من هذا القصور؟

في واقع الأمر، قد يؤدي نقص اليود إلى قصور الدرقية، ولكن نقص اليود مرض نادر في معظم الدول بسبب إضافته للملح (ملح اليود) والأطعمة الأخرى، لذا عادةً لا يلزم تناول مكملات اليود إذا كنت تعيش في البلدان التي تضيف اليود لملح الطعام.

إذا لم يكن نقص اليود هو السبب وراء قصور الدرقية، فلن توفر مكملات اليود أية منفعة ولا يجب استخدامها، وفي الواقع، بالنسبة لبعض الأشخاص المصابين باضطراب في الغدة الدرقية، قد يؤدي تناول الكثير من اليود إلى الإصابة بقصور الدرقية أو يزيد من سوء حالتها.

يمكن علاج قصور الدرقية بأمان وفاعلية باستخدام أدوية هرمون الغدة الدرقية الصناعي الليفوثيروكسين (ليفوثرويد وسنثرويد، وغيرهما).
آخر تعديل بتاريخ 9 يونيو 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية