هل ممارسة الرياضة ممكنة لمرضى التصلب المتعدد؟

الأعراض الشائعة للتصلب المتعدد، مثل التعب والضعف وسوء التناسق العضلي، قد تجعل ممارسة الرياضة أمرًا شاقًا. ومع ذلك، تشير الدراسات إلى أن فوائد ممارسة الرياضة تفوق كثيرًا المصاعب والأضرار المحتملة لدى الأشخاص المصابين بالتصلب المتعدد، مع الحرص على عدم الإفراط فيها لأن الاعتدال ضروري.
إذا كنت مصابًا بالتصلب المتعدد، فاستشر طبيبك قبل البدء في أي تدريب رياضي. بالنسبة للشخص المصاب بالتصلب المتعدد، يمكن لممارسة الرياضة بشكل مفرط أن تؤدي إلى الإصابة بتعب شديد وتفاقم الأعراض، وعلى الرغم من أن التمارين الهوائية المنتظمة قد ثبتت فاعليتها لزيادة القوة والتوازن، وتحسين التحكم في المثانة والأمعاء، والحد من التشنج المرتبط بالتصلب المتعدد، فإنها يمكن أن تؤدي إلى نتائج عكسية في حالة ممارستها بأسلوب قوي.

قد تعاني من تنميل أو وخز أو تشوش الرؤية عند البدء في ممارسة الرياضة. ويرجع ذلك إلى ارتفاع درجة حرارة الجسم الأساسية الناتجة عن الإجهاد. وستخف الأعراض عادة عندما يبرد جسمك، ويمكنك التحكم بدرجة حرارة جسمك أثناء ممارسة الرياضة باستخدام طوق تبريد أو أي جهاز آخر.
ويمكن لاختصاصي العلاج الطبيعي، أو مدرب اللياقة البدنية الذي لديه دراية بالتصلب المتعدد، أن يساعدك بشكل جيد في ضبط روتين تدريب يناسب قدراتك ويعالج مشكلاتك، مثل درجة حرارة الجسم وضعف التوازن والتعب والتشنج. وقد يساعدك أيضًا في رصد معدل النبض والتنفس لمساعدتك على تجنب الإجهاد المفرط. ويمكن لممارسة الرياضة في بركة السباحة، مثل التمارين الهوائية المائية، أن تساعدك أيضًا على التوازن، وبالتالي تقلل من خطر السقوط.

يمكن لأي شخص مصاب بالتصلب المتعدد أن يضبط روتينًا مناسباً لممارسة الرياضة لتلبية احتياجاته. فقط تذكر أن تعمل في نطاق قدراتك وأن تتجنب الإفراط.
آخر تعديل بتاريخ 29 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية