فيروس الورم الحليمي البشري والسرطان

من المعروف أن فيروس الورم الحليمي البشري يمكن أن يؤدي إلى سرطان عنق الرحم لدى النساء، ولكن هل يمكن أن تؤدي العدوى بالفيروس إلى إصابة الرجال بأحد أمراض السرطان؟

الإجابة باختصار هي: نعم، ولكن المخاطر المحددة تختلف من رجل إلى آخر؛ ففي معظم الحالات، لا تسبب عدوى فيروس الورم الحليمي البشري أي علامات أو أعراض لدى كلا الجنسين، إلا أن بعض أنواع من هذه العدوى تسبب بثورًا في الأعضاء التناسلية.

وبصفة عامة، يقضي الجهاز المناعي على ذلك الفيروس من دون أي علاج خلال عامين. وإلى أن يزول الفيروس، فإنه قد ينتقل إلى الشريك الآخر أثناء الجماع.
  • هل توجد أنواع معينة من هذا الفيروس تسبب السرطان؟

نعم، توجد أنواع معينة من عدوى فيروس الورم الحليمي البشري، تُعرف بأنها أنواع عالية الخطورة، يمكن أن تسبب عدوى مستمرة، ومن ثم تتحول تدريجيًا إلى سرطان.

  • ما هي الأورام الخبيثة التي يمكن أن يسببها فيروس الورم الحليمي البشري؟

تتضمن الأورام الخبيثة التي يمكن أن تسببها عدوى فيروس الورم الحليمي البشري سرطان الفرج والمهبل والقضيب والشرج والبلعوم الفموي (الحلق).

الرجال المصابون بفيروس نقص المناعة، وهو الفيروس المسبب للإيدز، والرجال الذين يمارسون العلاقات المثلية؛ يكونون عرضة، بشكل خاص، للإصابة بسرطانات الشرج والقضيب والحلق المرتبطة بعدوى فيروس الورم الحليمي البشري. ويُذكر أن معدل الإصابة بسرطان الفم والبلعوم شهد ازديادًا، في الآونة الأخيرة، خاصة لدى الرجال.

  • كيف تمكن الوقاية منه؟

يمكن للرجال وقاية أنفسهم من أنواع من فيروس الورم الحليمي البشري الذي يسبب معظم بثور الأعضاء التناسلية وسرطان الشرج من خلال الحصول على لقاح فيروس الورم الحليمي البشري. وقد تم اعتماد هذه اللقاحات في الأصل باعتبارها لقاحا لسرطان عنق الرحم للفتيات والشابات، وهي معتمدة الآن من قبل إدارة الغذاء والدواء الأميركية للوقاية من سرطان الشرج والفرج والمهبل أيضًا.

ويُوصى بالحصول على هذه اللقاحات للذكور بدءًا من عمر تسعة أعوام حتى 26 عامًا. وأنسب وقت للحصول على ذلك اللقاح قبل بدء النشاط الجنسي، وعلى الرغم من أن تلك اللقاحات لم يتم اعتمادها بعد للوقاية من سرطانات القضيب والفم والمريء المرتبطة بفيروس الورم الحليمي البشري، فإن الدراسات الأخيرة تشير إلى أن هذه اللقاحات قد تكون ذات فعالية للوقاية من هذه الأمراض السرطانية كذلك.

كما يمكنك أيضًا الحد من خطر الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري عن طريق استخدام الواقي الذكري في كل مرة تمارس فيها الجماع. ومع ذلك، لا يعد استخدام الواقي الذكري بديلاً للقاح فيروس الورم الحليمي البشري.
آخر تعديل بتاريخ 29 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية