دراسة: نقص اليود قد يؤثر على خصوبة المرأة

قالت دراسة أمريكية حديثة إن النساء اللاتي يعانين من نقص اليود ربما تتراجع فرص حملهن إلى النصف مقارنة بنساء يتمتعن بمستويات صحية من هذا العنصر.

وتتبع الباحثون أكثر من 500 امرأة يرغبن في الإنجاب خلال فترة خمس سنوات تقريبا، ووجدوا أن النساء اللاتي يعانين من نقص متوسط أو حاد في اليود تتراجع فرص حملهن بنسبة 46 في المئة.



وقال الدكتور جيمس ميلز الذي قاد فريق الدراسة وهو من المعهد الوطني لصحة الطفل والتنمية البشرية في ولاية ماريلاند الأمريكية "فوجئنا من شيوع نقص اليود (لدى النساء) أنه يقلل فرص الإنجاب بنحو 50 في المئة في كل دورة طمث".

وكتب الباحثون في دورية (هيومان ريبرودكشن) أن البحوث السابقة وجدت أن مستويات اليود لدى حوالي 30 في المئة من النساء في سن الإنجاب أقل من 100 ميكروجرام لكل لتر في الدم وهو المستوى الطبيعي.

وتقترح الإرشادات الأمريكية الحالية أن تتناول النساء الحوامل والمرضعات مكملا يحتوي على 150 ميكروجراما من اليود، ولكن هذه التوصيات لا تتطرق إلى ما يجب على المرأة القيام به قبل الحمل.



ويوجد اليود في الأسماك، وخاصة الأسماك البيضاء والمأكولات البحرية والحليب ومنتجات الألبان. وبعض الأملاح تحتوي على اليود لكن لا ينبغي أن تعتمد النساء على الملح فقط للحصول على المزيد من اليود.

وقال ميلز "لم تتم معالجة هذه المسألة حتى الآن بالنسبة للنساء اللواتي يحاولن الحمل...لذلك من الأفضل اختيار النظام الغذائي الصحيح ويعتقد العديد من الخبراء أن تناول الفيتامينات التي تحتوي على اليود قبل الولادة فكرة جيدة".

* المصدر
وكالة رويترز
آخر تعديل بتاريخ 10 فبراير 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية