أمراض اللثة الخطيرة تزيد فرص الإصابة بالسرطان

أفادت دراسة أميركية أن من يعانون أمراضا خطيرة في اللثة قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بالسرطان.

وقال ليونارد ليشتنفيلد نائب رئيس الخدمات الطبية في الجمعية الأميركية للسرطان "ما يفعله هذا التقرير هو مواصلة تأييد فكرة أن أمراض اللثة لا تقتصر على ما يحدث لأسناننا".

وأجرى الباحثون فحوصا للأسنان على 7466 شخصا من مسيسبي وماريلاند ومينيسوتا ونورث كارولاينا ثم تابعوا حالاتهم على مدى 15 عاما في المتوسط.


لم يعانِ أي من المشاركين من أورام سرطانية في بداية الدراسة، وبعد مرور 15 عاما وجد الباحثون أن من كان لديهم مرض خطير في اللثة خلال الفحص أكثر عرضة للإصابة بأي نوع من السرطان بنسبة 24 في المئة، وأكثر عرضة للإصابة بسرطان الرئة بأكثر من مثلي الخطر عند المشاركين الذين لم يكونوا مصابين بمرض في اللثة أو كانوا مصابين بمرض بسيط فيها.

كما وجد الباحثون أن غير المدخنين الذين عانوا مرضا خطيرا في اللثة ارتفعت لديهم على الأخص فرص الإصابة بسرطان في القولون والمستقيم، وفي المجمل لم يتوصل الباحثون إلى صلات بين أمراض اللثة وسرطان الثدي والبروستاتا أو أنواع السرطان المرتبط بالدم أو الغدد اللمفاوية.



وأخذ الباحثون في الاعتبار العوامل التي تؤثر في احتمالات الإصابة بالسرطان ومنها العمر والنوع والوزن والتدخين والعرق والمستوى الاقتصادي.

وتحدُث أمراض اللثة التي تعرف أيضا بأمراض دواعم الأسنان عندما تصاب الأنسجة المحيطة بالأسنان بعدوى بكتيرية من الفم تسبب التهابا ارتبط منذ وقت طويل بخطر الإصابة بالسرطان.

ولم تتمكن الدراسة من إثبات علاقة سببية بين أمراض اللثة والسرطان، كما أن فحص اللثة حدث قبل التشخيص بالسرطان لذا فإن أي خطأ في تقدير خطورة أمراض اللثة قد يؤدي لإساءة تقدير الصلة بينها وبين السرطان.


المصدر:
وكالة رويترز
آخر تعديل بتاريخ 25 فبراير 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية