تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

هل تعالج القسطرة مرضى التصلب المتعدد؟

القسطرة عبارة عن إجراء يتضمن إدخال بالون قابل للنفخ في الأوردة لتوسيعها وتحسين تدفق الدم، ويُعرف أيضًا باسم رأب الوريد عن طريق الجلد أو بالبالون، وفي بعض الأحيان، يتم إدخال أنبوب صغير (دعامة) في الوريد لإبقائه مفتوحًا. وقد تم اقتراح استخدام رأب الوريد عن طريق الجلد كعلاج لأعراض التصلب المتعدد (MS)، استنادًا إلى نظرية تتعلق بالدور الذي تؤديه الشذوذ الوريدية في هذا المرض.



وعلى الرغم من أن السبب الرئيسي للإصابة بالتصلب المتعدد غير معروف، إلا أن بعض الباحثين قد اقترح وجود صلة بين أعراض التصلب المتعدد وضيق الأوردة أو انسدادها بالرأس والعنق، مما يغير من تدفق الدم أو تصريفه من الدماغ، وهذه حالة مرضية تُعرف باسم القصور الوريدي الدماغي النخاعي المزمن.

ومع ذلك، كشفت دراسات حديثة أن الإصابة بالقصور الوريدي الدماغي النخاعي المزمن لا يقتصر على المصابين بالتصلب المتعدد فحسب وإنما يصيب الأصحاء أيضًا، كما أن المصابين بأمراض عصبية أخرى قد يعانون أيضًا من الشذوذ الوريدية نفسها، مما يشير إلى احتمالية عدم ارتباطها بأعراض التصلب المتعدد.



وحتى الآن، تخللت الدراسات المتعلقة باستخدام رأب الوريد كعلاج للتصلب المتعدد بأوجه قصور عديدة، بما فيها عدم كونها دراسات عشوائية عمياء أو قائمة على العلاج الوهمي، كما أنها لم تُظهر أية فوائد موضوعية في علاج التصلب المتعدد.

* بيانات غير متوفرة عن الفوائد أو المخاطر الحقيقية المحتملة
تحذر هيئة الغذاء والدواء الأميركية من المخاطر المتضمنة في هذا الإجراء التجريبي، بما فيها السكتة الدماغية والوفاة. وحاليًا، لا توجد دراسات مصممة تصميمًا جيدًا وذات كفاءة تدعم سلامة استخدام رأب الوريد وفعاليته في علاج أعراض التصلب المتعدد.
آخر تعديل بتاريخ 17 يناير 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية