أمراض الغدة الدرقية وتأثيراتها على المزاج

يمكن أن تؤثر أمراض الغدة الدرقية على مزاج الشخص المصاب، وتسبب القلق أو الاكتئاب بشكل أساسي، وكلما زادت شدة المرض، زادت حدة تغيّرات المزاج.
فإذا كنت مصاباً بفرط نشاط الغدة الدرقية، فقد تعاني مما يلي:
- عصبية غير عادية.
- التململ.
- القلق.
- الهياج.

ومن جهة أخرى، إذا كان لديك قصور بالغدة الدرقية، فقد تعاني مما يلي:
- التعب الخفيف أو الحاد.
- الاكتئاب.
- شرود الذهن.
- اضطرابات الذاكرة.
ومع ذلك، فمن غير المحتمل أن تكون الأعراض النفسية، مثل القلق أو الاكتئاب، الدليل الوحيد على أمراض الغدة الدرقية. وعادة ما يرتبط مرض الغدة الدرقية بوجود علامات وأعراض أخرى مثل:
- زيادة أو خسارة الوزن.
- عدم تحمل الحرارة أو البرودة.
- تغّيرات في حركة الأمعاء، إمساك أو إسهال.
- الخفقان.
- الوذمات.
- عدم انتظام الحيض.
وعادة ما يحسّن العلاج المناسب، مثل أحد الأدوية التي تمنع الجسم من إفراز هرمون غدة درقية جديد أو تعويض نقصه، الأعراض العاطفية والجسدية الناجمة عن أمراض الغدة الدرقية.
آخر تعديل بتاريخ 29 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية