كثيراً ما يتسبب تناول دواء خاطئ أو جرعة خاطئة من دواء ما في العديد من المشاكل. لذلك يجب أن يتساءل المريض دوما هل هذا الدواء هو المناسب لي؟ وهل يتوافق مع حالتي الصحية؟ في بعض الأحيان يتبع المريض نصيحة "اسأل مجرباً ولا تسأل طبيباً". صحيح أن الخبرة قد تكون مفيدة في بعض الأحيان، لكنها قد تكون قاتلة في أحيان أخرى. فما يصلح لزيد قد لا يصلح لبكر، وربما كان مؤذيا لعمرو. عبر هذه السلسلة من المقالات نحاول أن نعرض مجموعة من المعلومات الشائعة ونناقش مدى صحتها، وفي هذه المرة نعرض مجموعة من المعلومات عن الأدوية.

* المعلومة: إذا كنت أشعر بألم شديد، يمكنني أن أتجاهل الجرعة المقررة في نشرة الدواء وأتناول المزيد من أقراص المسكنات.

الحقيقة:
ربما تعتقد أن الجرعة الزائدة لن تضرك، لكن الحقيقة أنها قد تفعل. هذه الجرعة الموجودة في نشرة الدواء والتي يصفها الطبيب لم توضع اعتباطا، لكنها حُددت من خلال حسابات دقيقة قامت بها شركات الأدوية لتحدد الجرعة المناسبة من كل دواء.

* المعلومة: إذا شعرت بتحسن مع الدواء، فليس عليك أن تواصل تناول الدواء للمدة المقررة.

الحقيقة: تحسن الأعراض لا يعني بالضرورة اختفاء المرض. إذا توقفت عن تناول دوائك بمجرد التحسن، فإن المرض قد يعود من جديد.

في حالة المضادات الحيوية أنت تخاطر بحدوث مقاومة من البكتريا للمضاد الحيوي الذي تتناوله، وهو ما قد يؤثر عليك وعلى المجتمع من حولك، ويتسبب في مشكلة كبيرة في مواجهة هذه الميكروبات.

الأدوية المضادة لحموضة المعدة المعروفة بمثبطات مضخات البروتونProton Pump Inhibitors (PPI) تقلل من إنتاج الحمض في المعدة، فإذا أوقفتها فجأة قد يتسبب ذلك في رد فعل عكسي وإنتاج كمية كبيرة من الحمض.

إذا كنت ستقسم الدواء إلي نصفين لتقلل الجرعة فعليك سؤال الطبيب أولاً لأن هذا قد يتسبب في خروج بعض المواد الكيميائية من داخل القرص أو الكبسولة التي قد تؤثر على فعاليته أو تؤدي إلى حدوث ضرر. إذا كانت المشكلة في تكلفة الدواء، تحدث إلى طبيبك واطلب منه اختيار بديل أقل في التكلفة حتى يمكنك استكمال فترة العلاج.

* المعلومة: المكملات الطبيعية آمنة بالتأكيد.. فهي طبيعية

الحقيقة:
قد يبدو هذا منطقيا، لكن الحقيقة أن المعايير التي تحكم تركيب هذه المكملات ليست دائما محددة، فكمية المكونات في هذه المكملات تختلف بين المنتجات المختلفة، كما أن الأعراض الجانبية قد لا يتم ذكرها في النشرة الملحقة. بعض هذه المكملات قد تزيد من احتمالات حدوث الأعراض الجانبية لبعض الأدوية. لذلك عليك أن تتحدث دوما مع طبيبك حول أية مكملات قد تكون آمنة ومناسبة بالنسبة لك.


* المعلومة: المضادات الحيوية هي الحل

الحقيقة:
ربما كانت هذه المعلومة واحدة من أكثر المعلومات الشائعة وأكثرها خطورة. المضادات الحيوية مفيدة فقط في الأمراض التي تتسبب فيها عدوى بكتيرية. معظم الأمراض المشهورة مثل البرد والتهابات الحلق تتسبب بها فيروسات لا تستجيب للمضادات الحيوية، وبالتالي فإن تناولها يضر ولا ينفع، ويمكنك أن تعرف المزيد عن خطر تناول المضادات الحيوية على المجتمع، وكيف يمكن أن نمنع ظهور سلالات من البكتريا تقاوم المضادات الحيوية من هنا.

* المعلومة: ليس من الضروري أن تخبر طبيبك بنوع الفيتامينات التي تتناولها.

الحقيقة:
مثل المكملات الغذائية، قد تتفاعل هذه الفيتامينات مع الأدوية التي يصفها لك الطبيب بصور مختلفة، فقد تؤثر على امتصاص الدواء أو تكسيره أو إخراجه من الجسم. لذلك يجب دائما أن تتواصل بشكل جيد مع طبيبك المعالج.

* المعلومة: أنا أتناول الأدوية الخاصة بالضغط ومرض القلب بشكل منتظم، لذا يمكنني أن أتناول ما أشاء من الطعام.

الحقيقة:
إذا كنت تتناول الأدوية لعلاج الضغط أو أمراض القلب، فهذا لا يعني أنك لست محتاجا لبعض التغيير في السلوكيات ونمط الحياة. الأدوية تعمل على ضبط ضغط الدم أو مستوى الدهون في الجسم، لكنها لا تستطيع وحدها تحسين مستوى حياتك. عليك بالإضافة إلى الدواء أن تأكل طعاما صحيا قليلا في نسبة الملح وأن تمارس نشاطا بدنيا منتظما.

* المعلومة: أنا أمارس نشاطاً بدنياً وأتناول طعاماً صحياً. لذا أنا لست بحاجة للأدوية.

الحقيقة: ارتفاع ضغط الدم ونسبة الكوليسترول في الدم مثلا قد يحتاج إلي علاج يستمر طوال العمر. العادات الصحية بالـتأكيد تحدث الفارق، لكنها ليست دائما كافية لضبط الضغط والكوليسترول. لذا أنت بحاجة إلى الأدوية حتى تتجنب المضاعفات التي يمكن أن تحدث مثل الأزمات القلبية أو الجلطات الدماغية. وتذكر دائما أن عليك أن تتعاون مع طبيبك للوصول إلى أفضل نتائج صحية ممكنة.

* المعلومة: من الأفضل دائما أن تحافظ على الدواء في متناول يدك، في خزانة الدواء في الحمام أو المطبخ مثلا.

الحقيقة: تخزين الدواء في مكان غير مناسب وتعرضه للرطوبة والضوء قد يؤثر على فعاليته. بشكل عام يجب تخزين الدواء في مكان جاف بعيدا عن الحرارة والضوء المباشر. حاول الاحتفاظ بالدواء في علبته الأصلية في مكان بعيد عن متناول الأطفال والحيوانات الأليفة.
* المعلومة: لا يهم كيف أبتلع أقراص الدواء.. المهم أن تصل إلى معدتي.

الحقيقة: يجب تناول أقراص الدواء مع الماء. كما يجب أن تكون كمية الماء كافية، فرشفة واحدة قد لا تكون كافية لمنع تحلل الدواء قبل وصوله إلى المعدة. لا تتناول الدواء مع المشروبات الساخنة مثل الشاي أو القهوة. بهذه الطريقة أيضا تحافظ على حلقك من أي جرح أو تهيج. وتأكد دائما إذا كان يجب أن تتناول الدواء على معدة فارغة أو ممتلئة. بعض الأدوية يجب أن يتم تناولها مع الطعام أو بعده بمدة تتراوح بين 15 و30 دقيقة لأنها قد تتسبب في تهيج المعدة والإصابة بالغثيان. بعض الأدوية قد تتطلب منك عدم الاستلقاء والبقاء جالسا أو واقفا. تأكد من سؤال الطبيب أو الصيدلي عن هذه النقاط.

* المعلومة: الأدوية التي تحتوي على مضادات الأكسدة تؤخر الشيخوخة.

الحقيقة: شاع هذا الاعتقاد بشكل كبير منذ القرن الماضي، حتى صار الكثيرون يتناولون مضادات الأكسدة مثل فيتامين ب وج لمكافحة الشيخوخة. لكن العديد من الدراسات لم تستطع إثبات هذا الاعتقاد. من المؤكد أن الشوارد الحرة التي تعالجها مضادات الأكسدة تسبب مشاكل في خلايا الجسم، لكن هذه العملية تعتبر رد فعل فسيولوجيا وجزءا أصيلا من طبيعة تعامل الجسم مع الإجهاد، وليس لها علاقة مثبتة بعملية الشيخوخة.

اقرأ أيضاً:
المكملات الغذائية.. تداخلات مع علاجات السرطان

المصادر:
7 Myths About Medication and the Facts Behind Them
MYTH or FACT: The Truth about Cardiovascular Medications
The science myths that will not die

آخر تعديل بتاريخ 28 يونيو 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية