عقار للملاريا يبطئ تطور التصلب الجانبي الضموري العصبي

أظهرت دراسة أميركية حديثة أن عقاراً يستخدم منذ عقود من الزمن لعلاج الملاريا، يمكن أن يبطئ تطور مرضى التصلب الجانبي الضموري (Amyotrophic lateral sclerosis)، وهو مرض عصبي سريع ونادر يتسبب في هلاك وموت الخلايا العصبية الحركية تدريجياً.

ودرس الباحثون تأثير عقار "بيريميثامين" (Pyrimethamine) الذي يستخدم منذ عقود لعلاج الملاريا، على 32 مريضاً يعانون من طفرات جينية متعددة من التصلب الجانبي الضموري في دراسة استمرت تسعة أشهر.

ووجد الباحثون أن هذا العقار يمكن أن يقلل بأمان وفعالية مستويات بروتين سام تنتجه طفرة الجينات المرتبطة بمرض التصلب الجانبي الضموري.

وقال فريق البحث إنه "لا يوجد حاليا علاج لهذا المرض المدمر، ولكن دراستنا تثبت للمرة الأولى أن هناك دواء يخفض بروتينا معروفا بأنه وثيق الصلة بتطور المرض، ومن ثم من المتوقع حدوث تباطؤ في تطوره".

وأضافوا أن عقار "بيريميثامين" آمن بالنسبة للمرضى الذين يعانون من طفرات جينية متعددة من التصلب الجانبي الضموري.

ويبلغ عدد مرضى التصلب الجانبي الضموري نحو 12 ألف شخص في الولايات المتحدة وحدها، ومع تقدم المرض، يبدأ المريض بفقدان القدرة على المشي والتحدث والبلع والتنفس ومع مرور الوقت تفقد الأعصاب القدرة على تحريك عضلات معينة؛ ما يسبب الضعف ثم الشلل.

اقرأ أيضاً:
ما هو المرض الوراثي؟ وكيف يشخص؟
حوادث أخطاء تناول الأدوية.. أسبابها وطرق منعها
أصحاب فصيلة الدم "O" أقل عرضة لأمراض القلب

آخر تعديل بتاريخ 27 يوليه 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية