تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

الأمم المتحدة تطالب بالاعتراف بحقوق المصابين بالتوحد

طالبت الأمم المتحدة بالاعتراف بحقوق الأشخاص المصابين بطيف التوحد، والذي يعتقد أنه يصيب 70 مليون شخص حول العالم، وجاءت هذه المطالبة ضمن فعاليات احتفال العالم باليوم العالمي للتوحد في 2 إبريل/نيسان 2017.

وقال أنطونيو غوتيريس السكرتير العام للأمم المتحدة في رسالته لهذا اليوم: "دعونا نتأكد من توافر الإقامة والدعم اللازمين للأشخاص المصابين بالتوحد".

وأضاف أيضا: "إن وصولهم للدعم الذي يحتاجونه ويختارونه يمكّنهم من مواجهة التحديات التي تواجه كل إنسان في حياته، ويجعلهم أقدر على اتخاذ قرارات حول أين سيعيشون؟ وما هو نوع العمل الذي سيمارسونه؟ وكيف سيديرون شؤونهم المالية؟

وحسب إحصائيات منظمة الصحة العالمية فإن واحداً من كل 160 طفلاً يعاني من اضطراب طيف التوحد؛ أي أن النسبة حول العالم تتراوح بين 1-2 %.

وفي فعالية خاصة عقدت في نيويورك قبل اليوم العالمي للتوحد، والذي يأتي في يوم 2 إبريل من كل عام، في هذه المناسبة اجتمعت الأمم المتحدة والمجتمع العالمي ليجددوا تعهدهم بالعمل على التوعية حول التوحد، وكذلك على التزامهم نحو احتياجات الأشخاص الذين يعانون من الاضطراب، بما يضمن حقوق وفرص متساوية، والمشاركة الكاملة في المجتمع على أرضية الحقوق المتساوية مع كل المواطنين.

وقالت منسقة الفعالية كريستينا غالاش "يجب أن نضمن أن الحقوق الأساسية المكرسة في اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة معروفة ومحترمة"، ودخلت هذه الاتفاقية حيز التنفيذ في عام 2008 لتعزيز وحماية وضمان تمتع الأشخاص ذوي الإعاقة تمتعا تاما، وعلى قدم المساواة بجميع حقوق الإنسان والحريات الأساسية، وتعزيز كرامتهم.

وقال بيتر تومسون، رئيس الجمعية العامة في بيانه، إن فعاليات التوعية، مثل تلك التي تُعقد اليوم، مهمة لمساعدة المصابين وأسرهم على أن يعيشوا حياة أكثر متعة.

وقال السيد تومسون في بيان أدلى به مسعود بن مؤمن نائب رئيس الجمعية "إن عدم فهم أسباب التوحد وأعراضه وآثاره أدى في كثير من الحالات إلى انتشار المعلومات المضللة والقلق والارتباك".

ودعا السيد تومسون إلى برامج التدخل المبكر، والبرامج الصحية، وخدمات الدعم لضمان حصول الأشخاص المصابين بالتوحد على التعليم والتدريب والوظائف، وبحيث نضمن في النهاية ألا يُعرف هؤلاء الأشخاص على أنهم مصابون بالتوحد، ولكن يُنظر إليهم كما هم، مواطنون عندهم أفكار وقدرات ومساهمات".

ويتميز التوحد بشكل رئيسي من خلال التفاعلات الاجتماعية الفريدة، وطرق التعلم غير التقليدية، والاهتمام بمواضيع محددة، والميل إلى الروتين، وتحديات في الاتصالات النموذجية، وطرق معينة لمعالجة المعلومات الحسية.

وتظل الوصمة والتمييز ضد المصابين بالاضطراب من العقبات الكبيرة أمام التشخيص والعلاج، مما يجعلنا نفشل في حماية حقوق المصابين بالتوحد.

وقال سيمون بارون كوهين، مدير مركز بحوث التوحد في جامعة كامبريدج، في كلمته الرئيسية: "لا يمكن فصل الاستقلال الذاتي وتقرير المصير للأشخاص المصابين بالتوحد عن مناقشة حقوقهم الإنسانية".

بعد دراسة التوحد لعقود، قال الدكتور بارون كوهين إن العديد من الناس على الطيف لديهم اهتمام ممتاز بالتفاصيل، والقدرة على التعرف على الأنماط، ولكنهم يحتاجون إلى حماية لأنهم يثقون في كلام الناس كحقائق، مما يجعلهم يمرون بأوقات صعبة للتواؤم مع المجتمع.

ووجه الدكتور بارون كوهين المجتمع الدولي إلى الإحصاءات المختلفة، ومنها ما يشير إلى أن نصف المصابين بالتوحد يخافون جدا من مغادرة منازلهم خوفا من أن يتم استغلالهم.

وأضاف "أول حق من حقوق الإنسان، الحق في الكرامة، وكدولة متحضرة، نحن نخفق في حماية حقوق الاشخاص المصابين بالتوحد".

وعرّف التوحد بأنه "مثال على التنوع العصبي"، قائلا إن "عقولهم المختلفة تجعلهم يتمتعون بنقاط قوة وتحديات مختلفة، وينبغي أن نتجنب الحكم بأنهم أفضل أو أسوأ، إنهم فقط مختلفون، ومن حقهم أن يطالبوا بالقبول والاحترام.

اقرأ أيضا:
اضطرابات طيف التوحد (ملف)
في يوم "التوحد".. 8 علامات لإصابة طفلك (ملف)
دراسة: الجدات يشخصن التوحد مبكراً
العلاج التغذوي لطفل التوحد (ملف)
هل لقاح الحصبة يسبب التوحّد؟

استشارات ذات صلة:

معلمة طفلي تشتكي عزلته.. هل لديه طيف توحد؟
ما الفرق بين التوحد وطيف التوحد؟
ابني تأخر في الكلام.. هل هو مصاب بالتوحد؟

المصدر:
UN calls for recognizing the rights of people with autism to make their own decisions

آخر تعديل بتاريخ 3 أبريل 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية