تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

دراسة: الصدفية ترتبط بزيادة محيط خصر الأطفال

قالت دراسة حديثة إن الأطفال المصابين بالصدفية عادة ما يعانون من زيادة الدهون حول الخصر، مقارنة بالأطفال الذين لا يعانون من هذا المرض الجلدي؛ ما يشير إلى أنهم قد يواجهون في ما بعد زيادة مخاطر إصابتهم بأمراض القلب والسكري.

ووجد باحثون أستراليون أن الأطفال الذين يعانون من الصدفية، وتراوح أعمارهم بين خمس سنوات و16 سنة يزيد محيط خصرهم بصورة لا تختلف عن أقرانهم الذين يعانون من السمنة أو متلازمة التمثيل الغذائي، وهي مجموعة عوامل تزيد مخاطر الإصابة بالسكري، وأمراض القلب، والجلطات.

وتقول المؤسسة الوطنية للصدفية إن نحو 7.5 ملايين أميركي بينهم أطفال مصابون بالمرض الجلدي الذي ينتج عن خلل في الجهاز المناعي، وقد يكون من الصعب علاجه.

ودرس أندرو لي الذي قاد فريق الدراسة، ويعمل في قسم الأمراض الجلدية في مستشفى رويال نورث شور في سانت ليوناردز في ولاية نيو ساوث ويلز بأستراليا، وزملاؤه حالات 208 طفل (110 إناث و98 من الذكور)، يعاني 135 منهم من الصدفية بينما يعاني الباقون من أمراض جلدية غير مصحوبة بالتهابات.

واعتبر الباحثون محيط الخصر الذي يساوي أو يزيد عن نصف طول الطفل كبيراً. وأوضحت النتائج التي نشرت في دورية (جاما للأمراض الجلدية) أنه وفقا لمقياس محيط الخصر إلى الطول كان 29 بالمائة من الأطفال المصابين بالصدفية يعانون من زيادة في محيط الخصر؛ مقارنة مع 11 في المائة من غير المصابين بهذا المرض.

وأشار الباحثون إلى أنه من المعروف بالفعل أن البالغين المصابين بالصدفية تزيد احتمالات إصابتهم بأمراض القلب، ومتلازمة التمثيل الغذائي، ومن بين أعراضها زيادة محيط الخصر.

وقالت الدكتورة ميجا إم. تولفسون من مايو كلينيك في مينيسوتا، والتي لم تشارك في الدراسة: "نعرف أن زيادة الوزن أو السمنة من العوامل التي تزيد مخاطر الإصابة بالصدفية، كما أنها تزيد احتمالات الإصابة بالكثير من الأمراض من بينها متلازمة التمثيل الغذائي أو أمراض القلب والشرايين".

وقالت لرويترز هيلث إنه من الصعب تحديد مدى "خطورة" زيادة معدل محيط الخصر إلى الطول.

وأضافت "لكن الدراسات أظهرت أن الأطفال الذين يعانون من زيادة محيط الخصر؛ حتى وإن لم يعانوا من السمنة تزيد مخاطر إصابتهم بأمراض القلب، ومتلازمة التمثيل الغذائي، وبالتالي فهم في حاجة لمتابعة دقيقة".

وتابعت "في الأطفال يبدو أن السمنة تأتي قبل الصدفية. لكن ربما تزيد مخاطر إصابة مرضى الصدفية الذين لا يعانون من السمنة بمشكلات صحية نعتقد أنها ترتبط بالبدانة".

وأوصت آباء الأطفال المصابين بالصدفية بالاهتمام بصورة أكبر بأن يعيش أطفالهم نمط حياة صحياً، ومن بين ذلك تشجيعهم على التدريبات الرياضية، وعلى تناول الغذاء المتوازن.

اقرأ أيضاً:
الصدفية.. داءٌ مستعصٍ يمكن علاجه
هل يتسبب التوتر بحدوث نوبات الصدفية؟
هل تؤثر الحالة النفسية في صحة الجلد؟
الفازلين.. هل يعالج الصدفية؟
ابني وزنه زاد …. ماذا أفعل قبل فوات الأوان؟
متى تكون سمنة الأطفال مرضا يستدعي الفحص الطبي؟
كيف تقي ابنك من السكري؟

مشكلات ذات صلة:
السمنة المفرطة عند الأطفال

آخر تعديل بتاريخ 29 مارس 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية