ما الفترة المتوقعة بين التوقف عن حبوب المانع والحمل؟

في السنوات الماضية، كانت هناك مخاوف تتلخص في أن المرأة إذا حملت مباشرة بعد التوقف عن تناول حبوب منع الحمل، تزداد خطورة التعرض للإجهاض، أو أنها ستصبح عقيمة، وقد ثبت أن هذه المخاوف ليس لها أساس من الصحة إلى حد كبير، فالهرمونات الموجودة في حبوب منع الحمل لا تدوم طويلاً في الجسم.

معظم النساء ليس لديهن أكثر من فترة تأخير مدتها أربعة أسابيع في الدورات الشهرية، بعد توقفهن عن استخدام الحبوب.
ومع ذلك، إذا كانت دورات الحيض لديك غير منتظمة قبل البدء في تناول الحبة، فمن المرجح أن تكون كذلك بعد التوقف عن تناول الحبة.
وتجد بعض النساء أن الأمر قد يستغرق شهرين قبل العودة إلى دورات الإباضة المعتادة.

فإذا كنتِ تخططين لتأجيل الحمل بضعة أشهر، فقد تفضلين استخدام طريقة احتياطية لمنع الحمل حتى تعود دورات حيضك إلى وضعها الطبيعي.




آخر تعديل بتاريخ 29 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية