علاج ارتفاع الضغط أثناء الحمل والرضاعة

يمكن أن يؤثر أي علاج تتناولينه خلال فترة الحمل على طفلك، وعلى الرغم من أن بعض الأدوية المستخدمة لخفض ضغط الدم تعتبر آمنة أثناء الحمل، إلا أن البعض الآخر، مثل مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (ACE) وحاصرات مستقبل الإنجيوتنسين (ARB) ومثبطات الرينين، التي ينصح بتجنبها عمومًا.

  • هل تؤثر أدوية الضغط على الحمل؟

علاج ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل مهم، كما أن خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية وغيرها من المشكلات المرتبطة بارتفاع ضغط الدم لا يزول أثناء الحمل، بالإضافة إلى أن ارتفاع ضغط الدم يمكن أن يكون خطرًا على طفلك أيضًا.

وإذا كنتِ بحاجة إلى دواء للسيطرة على ضغط الدم أثناء الحمل، فستتولى الطبيبة وصف الدواء الأكثر أمانًا بأنسب جرعة، وعليكِ تناول الأدوية بالضبط كما هي موصوفة، وألا تتوقفي عن تناول الدواء أو تعديل الجرعة من تلقاء نفسك.

  • هل سأتمكن من إرضاع طفلي طبيعيًا؟

يتم التشجيع على الرضاعة الطبيعية لمعظم النساء المصابات بارتفاع ضغط الدم، حتى النساء اللواتي يتناولن أدوية، ولكن ناقشي أي تعديلات في الأدوية ستحتاجين إلى إجرائها مع الطبيبة في وقت مبكر.

وفي بعض الأحيان ينصح بأحد الأدوية البديلة لعلاج ضغط الدم، وقد توصي الطبيبة أيضًا بتجنب الرضاعة الطبيعية بعد تناول الدواء مباشرة.


آخر تعديل بتاريخ 29 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية