طفلي يشكو من بطنه كلما ذهب للمدرسة..لا داعي للقلق


يشكو نحو 15 في المائة من طلاب المدارس من ألم بطني يتكرر دورياً في فواصل منتظمة، ويتركز هذا الألم في معظم الأحيان حول السرّة، غير أن الطبيب عادة لا يجد لدى هؤلاء الطلاب، أية علامات تدل على التهاب حشوي أو انسداد هضمي. 

وفي هذه الحالة، تعارف الأطباء على تسمية هذه الشكوى بـ"الألم البطني الوظيفي"، وهو ألم بطني حقيقي برأي الأطباء، الذين يرون أن بعض الصغار أشدّ حساسية لحركات الضغط في أمعائهم، الناجمة عن عوامل مختلفة، كالمشروبات الغازية، والأطعمة الحرّيفة (كثيرة البهارات)، والشدة النفسية، التي نستطيع تقدير أهميتها، إذا علمنا أن عددا كبيرا من نهايات الأعصاب يتركز في السبيل الهضمي، الأمر الذي دفع بعض العلماء إلى تسمية الأنبوب الهضمي بـ "الدماغ الثاني". 


ويؤكد الطبيب التشخيص حين يقوم بإجراء اختبارات الدم والبول والبراز، وقد يطلب فحصا بالأشعة أو بالأمواج فوق الصوتية، فإذا استطاع بواسطة هذه الفحوص نفي كل الأمراض العضوية التي قد تكون سببا في أعراض الطفل، انتهى إلى هذا التشخيص. 


وبشكل عام، ليست هناك حاجة لإعطاء أية أدوية لهذا المرض، وعوضاً عن ذلك يُنصح الأهل بمساعدة الطفل على أن يتعرف على المواد التي تثير نوبات الألم لديه ليتجنبها، واتباع طرق لتسليته بالموسيقى والألعاب، لإبعاد شعوره بالألم كلما أحسّ بدنو النوبة. 

اقرأ أيضا:
التهاب الزائدة الدودية (ملف)
آلام البطن عند الأطفال

آخر تعديل بتاريخ 23 فبراير 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية