متى ننصحك بإجراء اختبار الحمل المنزلي؟

تدَّعي وسائل منزلية عديدة لاختبار الحمل أنها دقيقة لدى استعمالها في أقرب وقت من اليوم الأول لغياب الدورة الشهرية، وحتى قبل ذلك، ومع ذلك، للحصول على نتائج أكثر موثوقية، انتظري حتى يمر أسبوع بعد غياب الدورة الشهرية.

بعد فترة وجيزة من تعلق البويضة المخصبة في بطانة الرحم، يبدأ إنتاج هرمون موجه الغدد التناسلية المشيمائية البشري (human chorionic gonadotropin HCG) في المشيمة ويدخل مجرى الدم والبول.

وخلال المراحل الأولى من فترة الحمل، يزيد الهرمون الموجه الغدد التناسلية المشيمائية البشري في الدم بسرعة، وغالبًا ما يتضاعف كل يومين أو ثلاثة أيام، ويمكن للعديد من اختبارات الحمل المنزلية أن تكشف هذا الهرمون في البول بطريقة موثوق بها بعد أسبوع من غياب الدورة الشهرية، ومع ذلك، قد لا تكون بعض اختبارات الحمل المنزلية بهذه الدقة في الأيام الأولى.

وإذا كان من الأهمية بمكان أن تتأكدي من الحمل على الفور، فاسألي الطبيبة عن اختبار الدم للكشف عن الهرمون الموجه الغدد التناسلية المشيمائية البشري. ويعتبر اختبار الدم، الذي يمكن إجراؤه بسهولة في معظم المراكز الطبية، أكثر حساسية من اختبار البول.


آخر تعديل بتاريخ 29 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية