ما هي أفضل الوسائل لمنع الحمل بعد الإنجاب؟

الرضاعة الطبيعية لوحدها ليست وسيلة مضمونة لمنع الحمل. عند الرغبة في تنظيم الحمل، يتطلب الجماع بعد الحمل وسيلة يمكن الثقة بها لمنع الحمل، حتى إذا كنتِ ترضعين طفلك رضاعة طبيعية. وبشكل عام، للحد من خطورة حدوث مضاعفات الحمل أو غيرها من المشكلات الصحية، تقترح الأبحاث القليلة التي أجريت ضرورة الانتظار فترة لا تقل عن 18 إلى 24 شهرا قبل محاولة الحمل مرة أخرى.

وربما ستوصيك طبيبتكِ بالتفكير جيدًا في رغبتك في إنجاب مزيد من الأطفال والمباعدة بين فترات الحمل قبل ولادة الطفل. ومن الخيارات المتاحة لك على الفور بعد الولادة وسائل منع الحمل التي تحتوي على البروجستيرون فقط، مثل حقن منع الحمل ديبو-بروفيرا أو حبوب منع الحمل التي تحتوي فقط على البروجستيرون.

ويمكن أن تفكري أيضًا في وسائل منع الحمل التي تستمر لمدة أطول، مثل اللولب الرحمي النحاسي أو الهرموني. وقد تساعدك الطبيبة على اختيار الوقت المناسب لتركيب اللولب.

وتشكل وسائل منع الحمل التي تحتوي على الإستروجين والبروجستيرون؛ مثل حبوب منع الحمل المركبة؛ زيادة خطر تكوّن جلطات الدم بعد مدة قصيرة من الولادة. 

وبخلاف ذلك النساء الصحاح، فلا بأس ببدء استخدام حبوب منع الحمل المركبة مع أنواع أخرى من محددات النسل الهرمونية المركبة، بعد ستة أسابيع من الولادة، على الرغم من الاعتقاد السائد منذ فترة طويلة أن وسائل منع الحمل التي تحتوي على الإستروجين والبروجستين تؤدي إلى انخفاض الإمداد بالحليب عند النساء اللواتي يرضعن أولادهن رضاعة طبيعية، تشير الأبحاث الأخيرة إلى أن هذا الاعتقاد غير صحيح.

ويمكنكِ استشارة طبيبتكِ أثناء زيارتك بعد الولادة، عن الخيارات المتاحة لمنع الحمل والوقت المناسب لبدء منع الحمل.


آخر تعديل بتاريخ 29 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية