تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

الصابون المضاد للبكتيريا ممنوع بأمر وكالة الدواء والغذاء الأميركية

نشرت وكالة الدواء والغذاء الأميركية يوم 2 سبتمبر/أيلول 2016 قانوناً نهائياً يمنع تسويق منتجات غسيل اليد والجسم التي تحتوي على بعض المنتجات المضادة للبكتيريا، وبناء على هذا القانون لن تتمكن الشركات من تسويق المنتجات التي تحتوي على هذه المواد النشطة الممنوعة، وجاء هذا القانون لأن هذه الشركات لم تتمكن من تقديم الأدلة على أن هذه المنتجات آمنة إذا استخدمت على المدى الطويل، وعلى أن فعاليتها في الوقاية من الأمراض ومنع انتشار البكتيريا تفوق الصابون العادي والماء.

ويسري هذا القرار النهائي على المنتجات التجارية المضادة للبكتيريا، والتي تحتوي واحداً أو أكثر من ضمن 19 عنصرا نشطا، بما في ذلك أكثر هذه المنتجات شيوعا وهي triclosan and triclocarban.

وتستخدم هذه المنتجات في الصابون الصلب أو السائل، وتستخدم مع الماء. ولا ينطبق هذا القانون على مطهرات اليد التي لا تستخدم مع الماء، ولا على المناديل المبللة، ولا على المطهرات التي تستخدم في المؤسسات الطبية.

وقالت جانيت وودكوك مديرة مركز أبحاث وتقييم الأدوية بوكالة الدواء والغذاء: "قد يتصور المستخدمون أن المساحيق التي تحتوي على مضادات البكتيريا أكثر فعالية في منع انتشار الميكروبات، ولكن الحقيقة أنه لا توجد أي دلائل علمية على أن هذه المنتجات أفضل من الصابون العادي والماء، وعلى العكس هناك بعض الدلائل على أن هذه المنتجات قد تؤدي لبعض الأضرار على المدى البعيد".

وكانت الوكالة قد أصدرت قانونا مقترحا في سنة 2013 وبعد الاطلاع على بعض الأدلة التي تشير إلى أن هذه المنتجات قد تؤدي لآثار صحية ضارة على المدى البعيد، ومنها زيادة البكتيريا المقاومة أو بعض التأثيرات الهرمونية، وبناء على هذا القانون المقترح طلب من المصنعين أن يقدموا الأدلة العلمية على فعالية وأمان هذه المنتجات التي تروج للمستهلكين من دون وصفة طبية إذا كانوا يرغبون في الاستمرار في ترويج هذه المنتجات. وطلب منهم من ضمن الأدلة أن يقدموا ما يثبت تفوق هذه المنتجات على الصابون التقليدي في منع انتقال العدوى والأمراض.

ولم يتمكن مصنعو هذه المنتجات، بما فيها المنتجات التي تستخدم في غسيل اليد أو الجسم، من تقديم الأدلة اللازمة التي تثبت فعالية وأمان 19 مادة خاماً نشطة، والتي تم إدراجها في هذا القانون النهائي، وبعضهم لم يقدم أي أدلة إضافية، أو كانت الأدلة المقدمة غير كافية وغير مقنعة لوكالة الدواء والغذاء.

ولقد قررت الوكالة تأجيل البت في ثلاثة مكونات أخرى يتم استخدامها في مساحيق الغسيل، وهي benzalkonium chloridebenzethonium chloride and chloroxylenol - PCMX في انتظار أدلة إضافية، وبناء على ذلك يمكن تسويق المنتجات التي تحتوي على هذه المواد خلال فترة تجميع الأدلة العلمية.

ويبقى الغسيل بالماء والصابون العادي من أهم الخطوات لمنع حدوث الأمراض وانتقال الميكروبات، وإذا لم يتوافر الماء والصابون العادي فإن المركز الأميركي للسيطرة ومنع الأمراض ينصح باستخدام مطهرات اليد التي تحتوي على الكحول بتركيز 60% على الأقل.

ولأن منظمة الغذاء والدواء قد أصدرت مسبقا القانون المقترح في 2013 فإنها سوف تعطي مهلة للمصنعين لمدة سنة واحدة فقط لإزالة منتجاتهم من الأسواق، أو إعادة إنتاج هذه المنتجات من دون المواد الممنوعة.

ووكالة الغذاء والدواء هي أحد الأقسام في الإدارة الأميركية للصحة والخدمات البشرية، وتعمل الوكالة على حماية الصحة العامة من خلال ضمان أمان وفعالية وسلامة أدوية البشر والحيوانات، والتطعيمات، والمنتجات الحيوية الأخرى والأجهزة الطبية التي يستخدمها الإنسان.
والوكالة أيضا مسؤولة عن ضمان أمان وسلامة الأغذية الوطنية ومنتجات التجميل، والمكملات الغذائية، والأجهزة التي تنتج موجات إلكترونية أو إشعاعية، كما أنها أيضا مسؤولة عن تنظيم إنتاج منتجات الدخان.

اقرأ أيضاً:
غسيل الأطعمة.. متى يكون ضروريّاً؟
هل استخدام السوائل المطهرة أفضل من الماء والصابون؟
وداعاً للالتهابات والعدوى أثناء الحيض

المصدر:
FDA issues final rule on safety and effectiveness of antibacterial soaps

آخر تعديل بتاريخ 6 سبتمبر 2016

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية