تطرح في الأسواق الدوائية (منذ بداية عام 2011) علاجات مناعية جديدة للسرطانات المتقدمة، تعمل على مبدأ إشراك دفاعات الجسم الطبيعية في محاربة الخلايا السرطانية.

وآخر علاج ظهر من هذا النوع وأجريت عليه دراسات إحصائية كانت نتائجها مشجعة للغاية، هو عقار "كيترودا Keytruda" المناعي، الذي تنتجه شركة "ميرك Merck"، والذي استخدم حتى الآن في معالجة سرطانات الجلد المتقدمة من نوع الميلانوما Melanoma.

لقد كان معظم المرضى المصابين بالمراحل المتأخرة من هذا النوع من السرطان لا يبقون على قيد الحياة أكثر من عام واحد على أبعد تقدير، لكن في إحدى الدراسات التي أجريت على عقار "كيترودا" عاش 40 % من المرضى ثلاثة أعوام على الأقل، ولم يعد يظهر أي دليل على المرض في 10 % منهم، ما دعا البيت الأبيض إلى أن يصف العلاج الجديد "بنقطة تحول" في علوم علاج السرطان.

ويعمل عقار "كيترودا" (وعقار أوبديفو Opdivo المنافس الذي تنتجه شركة "بريستول مايرزسكويب Bristol-Myers-Squibb") على حجب بروتين تستخدمه الخلايا السرطانية في التخفي، وذلك عن طريق الجهاز المناعي للجسم.

وقد لخص رئيس الجمعية الأميركية للأورام الدكتور دانيال هايس هذا التحول الهام في معالجة السرطان بقوله: "إن هذا يجعلنا نتساءل أن كان بإمكاننا اليوم استخدام تعبير "شفاء" لمرضى السرطان).

وحصلت روش هولدنغ إيه.جي، على موافقة الجهات التنظيمية الأميركية في الآونة الأخيرة، لإنتاج علاج مشابه وهو تيسينتريك لعلاج سرطان المثانة.


اقرأ أيضا:
"الرالوكسيفين" دواء جديد للوقاية من سرطان الثدي
علاج الملاريا يحارب السرطان
أغذية تُحارب السّرطان

آخر تعديل بتاريخ 29 سبتمبر 2016

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية