حقيقة حظر أميركا للأغذية المصرية

حظرت وكالة الغذاء والدواء الأميركية العديد من المنتجات الغذائية المصرية؛ فهل هذا الحظر جاء بالفعل على خلفية شحنة "الفراولة المصرية"، التي شاع أنها سببت الالتهاب الكبدي A لعدد من الأميركيين؟
هل غذاؤنا بالفعل مليء بكل الملوثات التي يمكن أو لا يمكن تخيلها؟
هل طعامنا - كما ذكرت التقارير التي انتشرت بقوة على مواقع التواصل- ملوث بالفضلات الآدمية والفورمالين وبودرة السيراميك، وغيرها من الملوثات المرعبة؟
وفي ظل انتشار العديد من القوائم، التي تتضارب بيانات بعضها، ويدعي ناشروها أنها قوائم وكالة الغذاء والدواء الأميركية.. أين القوائم الحقيقية؟
وهل وجود هذه القوائم يعني أن المنتجات غير المحظورة آمنة ويمكننا تناولها بدون قلق؟
والسؤال الأهم : ماذا نأكل؟ وكيف نحمي أنفسنا وأطفالنا من مخاطر الأغذية غير الصحية؟

نحاول في هذا الملف الإجابة عن كل هذه الأسئلة وغيرها، وتبيّن موضع الحقيقة في هذا الموضوع الشائك، الذي يمسّ صحة الملايين وحياتهم.

آخر تعديل بتاريخ 22 سبتمبر 2016

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية