تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

دراسة: ذوو الوزن المفرط أكثر تعرضاً للوفاة المبكرة


من المعروف أن زيادة الوزن ترفع احتمالات الإصابة بداء السكري، وأمراض القلب والأوعية (بما فيها ارتفاع الضغط والسكتة الدماغية)، وحتى السرطان.

ولكن لم تجر دراسة إحصائية واسعة تربط البدانة بقصر العمر (نتيجة كل هذه المضاعفات المرضية) حتى شهر أغسطس/آب الفائت، عندما نشرت المجلة البريطانية المعروفة "لانسيت Lancet" إحصاء عالميا اشترك فيه باحثون من جامعة هرفارد Harvard، حللت فيه نتائج 239 دراسة سابقة أجريت على 10 ملايين شخص من 32 دولة.

وبعد استبعاد المصابين بأحد الأمراض المزمنة، والمدخنين، بقي من المجموعة حوالي 4 ملايين شخص توبعوا لفترة 5 سنوات.

فتبين أن الذين كان مشعر كتلة أجسامهم BMI طبيعيا (بين 18.5 و 24.9) من هؤلاء، كان احتمال تعرضهم للوفاة المبكرة قليلاً، بينما كان احتمال تعرض ذوي الوزن المفرط (مشعر كتلة أجسامهم يفوق 25) للوفاة المبكرة أعلى.

وكما هو معروف يحسب مشعر كتلة الجسم BMI بتقسيم وزن الإنسان بالكيلوغرام على مربع طوله بالأمتار، وتعتبر الأرقام ما بين 19 إلى 25 طبيعية، والأرقام ما بين 25 و30 مؤشرا إلى فرط الوزن، بينما تدل الأرقام التي تفوق 30 على الإصابة بالبدانة الصريحة.

كل هذا يعني أن علينا أن نتخلص من وزننا الزائد بغض النظر عن أحوالنا الصحية، وأنه من غير الصحيح أنه يمكن للمرء أن يكون بديناً ولائقاً بدنياً في الوقت نفسه.


اقرأ أيضا:
وسائل طبيعية لتقليل الوزن
هل تعلم أن وزنك يؤثر على عمر دماغك؟
الوزن المثالي بين الحقيقة والوهم


المصدر: 
Higher BMI linked to early death

آخر تعديل بتاريخ 13 ديسمبر 2016

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية