قال بعض العلماء إن السباحة ورياضات المضرب والتمارين الإيقاعية لها علاقة بدرء خطر الموت، وخاصة الحد من خطر الوفاة بسبب مرض القلب.
وبعد دراسة لأشكال مختلفة من التمارين ومستويات الخطورة فيها خلص الباحثون إلى أن ممارسة أنواع معينة من الرياضة أظهرت فوائد كبيرة على الصحة العامة، ودعوا الأطباء والمسؤولين إلى تشجيع الناس عليها.

وأضاف البحث الذي نشرته الدورية البريطانية للطب الرياضي أنه ما من فائدة إضافية تعود على من يفضلون الجري وكرة القدم، لكن خبراء مستقلين قالوا إن الأمر يعود إلى طريقة إجراء الدراسة.

وقال تيم شيكو استشاري قلب في جامعة شيفيلد البريطانية "يجب ألا يساء تفسير هذه الدراسة على أنها تشير إلى أن الجري وكرة القدم لا تحمي من أمراض القلب".

وحللت الدراسة بيانات 11 مسحا سنويا للصحة في إنكلترا واسكتلندا بين عامي 1994 و2008 على 80306 بالغين بمتوسط عمر 52 عاما. وسئل المشاركون عن نوع التمارين الرياضية التي يمارسونها ومدتها خلال الأسابيع الأربعة السابقة، وما إذا كان ذلك قد جعلهم منهكين ويتصببون عرقا.
وجرى تعقب كل الحالات على مدى تسع سنوات توفي 8790 مشتركا خلالها نتيجة لأسباب مختلفة، وتوفي 1909 منهم نتيجة لمرض القلب.


وبشكل عام توصلت الدراسة إلى أن خطر الوفاة كان أقل بنسبة 47 بالمئة بين من يلعبون رياضات المضرب، وأقل بنسبة 28 بالمئة بين من يمارسون السباحة، وأقل بنسبة 27 بالمئة بين من يمارسون التمارين الرياضية الإيقاعية.

اقرأ أيضا:
سارع وأنشئ مجموعتك الرياضية على الفيسبوك
المشي.. قلل محيط الخصر وحسّن صحتك
6 استراتيجيات للوقاية من أمراض القلب
آخر تعديل بتاريخ 22 ديسمبر 2016

إقرأ أيضاً

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
Visual verification refreshCaptcha

التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "صحتك" الالكتروني

شكراً لك ،

التعليقات

    المزيد
    انشر تعليقك عن طريق
    تبقى لديك 500 حرف
    إرسالك التعليق تعني موافقتك على اتفاقية استخدام الموقع
    أرسل

    شركاؤنا

    • المعاهد الوطنية الأمريكية
    • مؤسسة مايو كلينك