تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

مفاهيم ومعتقدات خاطئة عن حصيات الكلى

صورة المصابين بحصيات الكلى من أعمار مختلفة، وهم يتلوّون من الألم الذي يعصر بأحد جنبيهم عند حدوث نوبة المغص الكلوي، ليست غريبة على أكثرنا، فحصيات الكلى مرض شائع في بلادنا، يصيب أناساً من شتّى الأعمار، لكن هذه الإصابة تُحاط بكثير من المعتقدات والمفاهيم الشائعة المغلوطة.

نشرح هنا بعض المغالطات الشائعة وتصحيحها:
1- ينجم ألم الحصيات الشديد من رضّ الحصية للنسيج الكلوي
لا تسبب حواف الحصية الحادة (أو تحرّكها ضمن الكلية) أي ألم في الحقيقة، وسبب نوبة الألم الكلوية الأهم هو الانسداد الذي يحصل في مجرى البول من جراء الحصوة، وتجمّع البول في الحويضة الكلوية أو الحالب، ما يعرض لتمدد جدرانهما الداخلية وحصول الألم.

2- الحصوات الكلوية كلها متشابهة
يعتقد معظم الناس أن الحصيات متشابهة لأنها تتشكّل من الكلس، لكن على الرغم من أن الحصوات الكلسية هي الأكثر شيوعاً وتحصل من عوامل استقلابية (أيضية)، إلا أن هناك عدداً من الأنواع الأخرى، مثل حصيات حمض البول التي تحصل في حالات النقرس، وحصيات السيستين cysteine التي تدخل في تشكيلها عوامل وراثية، والحصيات الإنتانية التي تنتج من التهابات المجرى البولي الجرثومية.

3- على المصابين بالحصيات الكلوية التوقّف عن تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم
الكالسيوم معدن ضروري لصحة العظام (خاصة عند النساء بعد سن الأياس)، وتخفيفه في الطعام يعني تعريضنا لهشاشة العظام وعواقب نقص الكالسيوم الأخرى، وقد يجعل هذا التخفيف أنبوبنا الهضمي يمتصّ كميات أكبر من مركب الأوكزالات (الذي يدخل في تركيب الحصيات الشائعة: أوكزالات الكالسيوم)، ما يؤدّي لعكس المطلوب.

لذلك لا ينصح الأطباء المصابين بالحصى بتوقيف الأطعمة الغنية بالكالسيوم (حتى إنهم ينصحونهم بشرب كوبين إلى 3 أكواب من الحليب يومياً)، ويعتمدون في المعالجة بشكل خاص على شرب كميات كبيرة من الماء..

لكن الاختصاصيين متفقون على أنه من الواجب تحاشي المصابين بالحصيات الكلوية أخذ حبوب الكالسيوم التكميلية، لأنها لا تمتص في الأنبوب الهضمي مثل الكالسيوم الذي يأتينا من المصادر الغذائية، ما يجعل هذه الحبوب تطرح في البول وتؤهب لتشكل الحصيات.

4- ليست هناك عناصر غذائية (فيما عدا الكالسيوم) تتسبّب في تشكيل الحصيات
إذا كنت مؤهباً لتشكل الحصيات البولية، فعليك بمراعاة تجنب مادة الأوكزالات في طعامك قدر المستطاع، لأن هذه هي التي تتحد مع شاردة الكالسيوم لتشكل حصيات أوكزالات الكالسيوم الشائعة، ومن الأطعمة الغنية بالأوكزالات: السبانخ، وعشبة الراوند والفستق، والشوكولاتة.

5- الحصيات الكلوية تصيب كل الشعوب
هذا صحيح، لكن المقولة لا تأخذ في الحسبان أن هناك مجتمعات مؤهبة لهذا المرض أكثر من غيرها، ومن العوامل المساعدة على تشكل الحصيات حالة الطقس، فالأجواء الحارة تمهد للتجفاف، جاعلة قاطنيها أكثر عرضة لتشكل الحصيات، وهذا ما يفسر كثرة الإصابة بالحصيات في البلاد الحارة وفي أشهر الصيف (مقارنة مع الشتاء)..
ثم هناك المياه الكلسية التي لا بد أنها تلعب دوراً في الأسباب الممهدة لهذا المرض، وهناك -أخيراً- العوامل الوراثية.



اقرأ أيضاً:
هل تؤثر الحصى على وظيفة الكلية؟
ما الذي يحدد كمية الماء التي تحتاجها؟
8 عوامل تزيد من احتمالية الإصابة بحصوات الكلى
علاج حصى الكلى .. تحفظي وجراحي


آخر تعديل بتاريخ 14 نوفمبر 2016

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية