تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

التجاعيد والكولاجين.. لا تبني آمالاً كبيرة

الكولاجين عبارة عن بروتين طبيعي، يعد المكون الأساسي للخلايا والأنسجة والأعضاء داخل جسم الإنسان، حيث يشكل ثلث البروتينات التي يحتويها جسم الانسان.

ويدخل الكولاجين في تركيب العظام والعضلات والأنسجة، وهو المسؤول عن إعطاء الجلد قوامه ومرونته وشبابه، لذلك نجد الكثير من السيدات يتنافسن في الإنفاق لشراء مستحضرات الكولاجين، سواء على شكل حبوب أو كريمات أو حقن، للمحافظة على شباب بشرتهن والتقليل من علامات الشيخوخة، لكن هل مكملات الكولاجين فعالة حقاً؟

المعلومات المتاحة، من البحث العلمي والمصادر الطبية، لم توفر الدليل على أن تناول أي نوع من مكملات الكولاجين يفيد في ترميم الجلد والشعر والأظافر (على اعتبارها تدخل في تركيبها)، ذلك لأن الكولاجين هو عبارة عن بروتين، إذا تم تناوله عن طريق الفم سيتفكك في المعدة إلى الأحماض الأمينية المكونة له، والتي قد تكون جيدة، ولكن لا يضمن أن الجسم سوف يعيد تحويله إلى بروتين الكولاجين ليجعل الجلد أكثر شباباً.

أما بالنسبة للكولاجين في منتجات العناية بالبشرة، فمعظم جزيئات الكولاجين هي أكبر بكثير من أن يتم امتصاصها في الأدمة.

اقرأ أيضاً:
تجاعيد الوجه.. 8 طرق طبيعية لإخفائها
أغذية تحمي بشرتك وتمنع ظهور التجاعيد

آخر تعديل بتاريخ 6 نوفمبر 2015

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية