وقاية الأطفال من التهاب اللوزتين



من المعروف أن التهاب اللوزتين مرض معدٍ، لذلك يمكننا أن نعلّم أطفالنا بعض السلوكيات والأفعال التي تقيهم العدوى، وتكون حافزاً لهم للاهتمام بصحتهم لاحقاً وبشكل مستمر.

وبما أن التهاب اللوزتين يكون ناتجاً عن تكون الجراثيم الفيروسية أو البكتيرية المعدية، لذا علينا تعليم أطفالنا أفضل سبل الوقاية، من خلال تدريبهم على ممارسة العادات الصحية الجيدة.

وعلى الطفل في حال كان معرضاً للإصابة بالمرض لقربه من أطفال مصابين بالالتهاب، أو إذا كان الطفل هو المصاب بالتهاب اللوزتين، علينا التأكد في كلتا الحالتين أنه لن يتلقى العدوى أو لن ينقل العدوى البكتيرية أو الفيروسية إلى الآخرين:

لذلك لا بد أن نعلّم طفلنا القيام ببعض الخطوات اللازمة للوقاية:

  • غسل يديه بعناية وبشكل متكرر، خصوصاً بعد استخدام المرحاض وقبل الأكل.
  • علم طفلك غسل يديه بعد العطس أو السعال.
  • تجنب مشاركة الطعام، أو أكواب الشرب، أو أواني الأكل مع الغير.
  • إبقاء الطفل في المنزل عندما يكون مريضاً.
  • استشارة الطبيب عن الوقت المناسب لعودة الطفل إلى المدرسة.
  • علّم الطفل السعال أو العطاس في منديل ورقي، أو بكوعه عند الضرورة.
آخر تعديل بتاريخ 27 نوفمبر 2015

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية