تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

السكريون المسنون أكثر عرضة لأخطار هبوط السكر

يستخدم حوالي ثلث المصابين بداء السكري الإنسولين في معالجة مرضهم، ومع أن الأطباء ينصحون بإبقاء سكر الدم ضمن حدود معيّنة بواسطة حقن الإنسولين، إلا أنه كثيرا ما تنتج عن هذه السياسة مضار غير متوقعة تحصل من هبوط السكر إلى مستويات خطرة.

وفي دراسة جديدة، نشرت في مجلة الرابطة الطبية الأميركية JAMA، جمعت إحصاءات من 63 غرفة إسعاف في مستشفيات كبيرة متفرقة في الولايات المتحدة، حول مرضى يستخدمون الإنسولين وتوجهوا لغرفة الطوارئ من أجل انخفاض هام في سكر الدم لديهم بين عامي 2007 و2011.

وتبيّن في الدراسة أنه كانت هناك حوالي 100 ألف حالة من انخفاض السكر (دون 50 ملغ/ ديسي ليتر)، قُبلت في غرف الإسعاف خلال هذه الفترة.

وقد نتجت عن انخفاض السكر مضاعفات عصبية هامة، مثل إغماء أو اختلال بالوعي، في 60 في المائة من هذه الحالات، وأدخلت 30 في المائة منها للمستشفى.

ولعل أهم ما ورد في هذه الدراسة، هو أن المسنين كانوا أكثر عرضة للإصابة بالمضاعفات العصبية ولدخول المستشفى بضعفين من متوسطي الأعمار، ما دعا القائمين على الدراسة إلى أن ينصحوا بـ:
- أولا بعدم الإصرار على أرقام محددة ومنخفضة لتركيز سكر الدم عند متعاطي الإنسولين من السكريين.
- ثانيا بعدم استخدام الإنسولين في معالجة المتقدمين في الأعمار.

اقرأ أيضا:
أهم ما تحتاج معرفته عن السكري

آخر تعديل بتاريخ 31 أكتوبر 2015

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية