الحفاظ على نظافة الأنف سلوك صحي وهام لإزالة آثار الغبار والجراثيم التي يتعرض لها الأنف من الخارج، وكذلك إزالة إفرازات الغشاء المخاطي للأنف، كما أنه يحافظ على ترطيب أهداب الأنف والمحافظة على ليونتها لتعمل في بيئة مثالية بعيدة عن الجفاف.
وهذا بالإضافة إلى أننا كثيرا ما نتعرض لنزلات البرد، والتي نعاني فيها من سيلان الأنف وانسداده، فنحاول تنظيفه وفتح انسداده بعدة طرق.

وتعد طريقة تنظيف الأنف بنفخ محتوياته إلى المحارم أو إلى الخارج المعتادة بين الناس، والتي لم يسجل أنها تسبب مشاكل صحية بشكل عام. 
لكن، هناك بعض الأشخاص الذين يعانون من مشاكل طبية معينة، قد تسبب هذه الطريقة بعض المضاعفات والتي قد تتعجب عند سماعك عنها.

وسنشير في هذه المقال إلى بعض المشاكل التي قد تنتج من تنظيف الأنف بطريق نفخ محتوياته إلى الخارج، وطرق تفاديها، بالإضافة إلى توضيح عدد من الأساليب الأخرى والأكثر فائدة في تنظيف الأنف.




* مشاكل نفخ محتويات الأنف إلى الخارج بقوة
يعتبر الأشخاص الذين عانوا من جراحة سابقة في عظام الجمجمة أو لديهم تاريخ من صدمات الرأس، هم الأكثر عرضة لمخاوف حدوث مشاكل ناتجة من نفخ محتويات الأنف إلى الخارج، وفقا لما أفادت به طبيبة الأنف والأذن والحنجرة فانيسا روثهولتز.

ورغم أن المشاكل الصحية التي قد تسببها هذه الطريقة تعد قليلة ونادرة الحصول، إلا أن التعرف إليها وتفاديها يعتبران مفيدين جداً، لتفادي حدوث مضاعفات خطيرة:
- انفجار المريء.
- ألم شديد في الرأس نتيجة تسرب الهواء إلى داخل الجمجمة أو كرة العين.
- انفجار طبلة الأذن نتيجة الضغط الشديد. 
- إضافة لما سبق من مشاكل، قد تسبب هذه العادة بنزيف الأنف نتيجة تضرر الأوعية الدموية الموجودة في النسيج المخاطي للأنف أو انتشار العدوى من الأنف إلى الجيوب الأنفية.



* أساليب صحية لتنظيف الأنف
بعد الاطلاع على المشاكل التي قد يسببها نفخ المخاط إلى خارج الأنف حتى وإن كانت نادرة، إلا أن اتباع طرق بديلة هو الأفضل والأسلم، ومن هذه الطرق:
- تنظيف أحد المنخرين، ومن ثم تنظيف الآخر، مما يقلل الضغط الذي يسببه تنظيف المنخرين في آن واحد، ويقلل قوة النفخ التي نحتاجها لذلك.

- يمكن تنظيف الأنف بواسطة غسله بالماء الملحي أو بطريقة الإرواء الأنفي، والتي تعتبر طريقة فعالة في تنظيف الأنف، وذلك بصب محلول الماء الملحي في أحد المنخرين، مع إمالة الرأس جانباً، بحيث يخرج هذا المحلول من المنخر الثاني بفعل الجاذبية، في حين يبقى الفم مفتوحا للتنفس.

- تناول العقارات المضادة للاحتقان عن طريق الفم أو الأنف، حيث يساعد في تنظيف الأنف وتقليل انسداده. 



المصادر:
Are You Blowing Your Nose All Wrong? Here's How to Do It Properly

آخر تعديل بتاريخ 5 مارس 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية