تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

تعتمد كمية النوم التي تحتاج إليها على عدة عوامل وأهمها العمر، كما توجد عوامل صحية عامة أخرى تؤثر على عدد ساعات النوم التي تحتاجها، ومنها:
  • تقدم العمر

تتغير أنماط النوم مع تقدم العمر، فيميل كبار السن إلى النوم أكثر قليلاً على فترات أقصر بالمقارنة مع البالغين الأصغر سنًا. وقد ينشأ عن ذلك الحاجة إلى قضاء وقت أطول على الفراش للحصول على ما يكفي من النوم أو ميل لأخذ قيلولة أثناء النهار.
  • الحمل

يمكن للتغيرات في جسم المرأة أثناء الفترة الأولى من الحمل أن تزيد من حاجتها إلى النوم.


  • الحرمان من النوم سابقًا

إذا كنت محرومًا من النوم، فإن كمية النوم التي تحتاج إليها ستزداد.


  • السفر

يضطرب نمط النوم والحاجة إليه مع السفر لمسافات بعيدة، خاصة في الطيران السريع الحديث، ويحدث ذلك ما يسمى باضطراب النوم النفاث Jet lag الذي يؤدي إلى تغير ساعات النوم واختلاط نوم النهار بنوم الليل، ويحدث ذلك غالباً بعد السفر بالطائرات النفاثة الحديثة لمسافات بعيدة. وقد يضطرب فيها التركيز الذهني ودرجة الانتباه والذاكرة المباشرة. وقد يستمر ذلك بضعة أيام، يزداد طولها مع تقدم العمر. يمكن تقليل آثارها بالنوم جيداً أثناء السفر، وقد تفيد في ذلك بعض الأدوية المنومة البسيطة مثل الميلاتونين.
  • جودة النوم

في حالة انقطاع النوم أو عدم اكتماله بصفة متكررة، فهذا يعني عدم الحصول على نوم هنيء، ولا تقل جودة النوم أهمية عن طول فترة النوم.

وعلى الرغم من أن بعض الأشخاص يزعمون الشعور بالراحة بمجرد بضع ساعات من النوم في الليل، فإن الأبحاث تظهر أن الأشخاص الذين ينامون قليلاً طيلة عدة ليال لا يؤدون المهام العقلية المعقدة بنفس الكفاءة والمهارة والجودة التي يحققها الأشخاص الذين تقترب ساعات نومهم من سبع ساعات في الليل.


  • السمنة

هناك علاقة بين زيادة الوزن المفرطة (السمنة) واضطرابات النوم وحدوث الشخير وانقطاع التنفس أثناء النوم في الليل والميل إلى النوم أثناء النهار.

  • الأدوية

ربما تسبب بعض الأدوية اضطرابات في النوم مثل بعض أدوية البرد والإنفلونزا التي تحتوي على مضادات الهيستامين وعلى الكافيين. كما أن تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين، مثل القهوة والشاي والشوكولا قد تسبب الأرق عند بعض الأشخاص، خاصة إذا تم تناولها في المساء.
  • بعض أمراض الغدد

تسبب بعض أمراض الغدد اضطرابات هرمونية قد تؤدي إلى اضطرابات النوم، مثل اضطرابات نشاط الغدة الدرقية.
  • الأمراض النفسية

تترافق كثير من الأمراض النفسية باضطرابات في النوم، مثل الاكتئاب والفصام وجنون العظمة... كما تسبب بعض أدوية هذه الأمراض اضطرابات في النوم أيضاً، مثل المهدئات القوية.

أظهرت دراسات حول البالغين أن الحصول على أقل أو أكثر من سبع ساعات من النوم في الليل يتعلق بارتفاع معدل الوفيات بشكل عام، فإذا كنت تشعر بالنعاس أثناء النهار بشكل متكرر حتى بعد زيادة كمية النوم الهنيء التي تحصل عليها، فاستشر الطبيب، فربما يتمكن من تحديد أي أسباب كامنة ومساعدتك في الحصول على نوم أفضل خلال الليل.
آخر تعديل بتاريخ 10 يناير 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية