سواء كان ألم الظهر خفيفًا أم حادا، فمن الممكن أنه يجعل من الصعب عليك أداء عملك. ولسوء الحظ، تتطلب العديد من الوظائف إجهاد الظهر، ومن بين هذه الوظائف التمريض وأعمال البناء والمصانع.. إلخ. حتى العمل المكتبي الروتيني يمكن أن يسبب أو يفاقم ألم الظهر.

ما الأسباب الشائعة لألم الظهر في العمل؟
يمكن أن تسهم العديد من العوامل في حدوث ألم الظهر في العمل، على سبيل المثال:
- القوة.. قد تحدث إصابة عند بذل قوة مفرطة على الظهر مثلما يحدث عند رفع أو تحريك الأجسام الثقيلة.
- التكرار.. يمكن أن يؤدي تكرار حركات معينة إلى تعب العضلات أو إصابتها.
- وضعية الجسم.. إن إرخاء الجسم يزيد من انحناء الظهر عن الطبيعي بإفراط، وهذا قد يؤدي إلى تعب العضلات وإصابتها.

وتوجد بالطبع حالات طبية وعوامل نمط حياة معينة يمكنها أن تسهم في ألم الظهر، مثل السمنة ووضعية النوم والحالة البدنية الضعيفة والتدخين والضغوط.

ما الذي يمكنني القيام به لتجنب ألم الظهر في العمل؟
يمكنك اتباع خطوات للوقاية من حدوث ألم الظهر والإصابات في العمل، على سبيل المثال:
1- مارس الأنشطة البدنية في روتينك اليومي
إن الحفاظ على وزن صحي يقلل من الضغط على الظهر، وبالنسبة لمعظم البالغين الأصحاء، توصي وزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأميركية بممارسة الأنشطة الهوائية المتوسطة بما لا يقل عن 150 دقيقة في الأسبوع أو الأنشطة الهوائية القوية بما لا يقل عن 75 دقيقة في الأسبوع، ويفضل توزيعها على أيام الأسبوع، وتمارين القوة ما لا يقل عن مرتين في الأسبوع، والجمع بين التمارين الهوائية، مثل السباحة أو المشي، مع التمارين التي تقوي وتمدد عضلات الظهر والبطن.

2- الانتباه لوضعية الجسم
ابق وزن الجسم متوازنًا على قدميك عند الوقوف، ولا ترخي جسمك. ولتعزيز الوضعية السليمة للجسم عند الجلوس، اختر مقعدًا يسمح لك بإراحة قدميك الاثنتين على الأرض على نحو مستوٍ وفي الوقت ذاته يبقي ركبتيك في مستوى فخذيك نفسه.

وعند الضرورة، يمكنك أن ترتكز بقدميك على مسند القدمين أو أي وسيلة دعم أخرى، وإذا لم يكن المقعد يدعم منحنى أسفل الظهر، فضع منشفة ملفوفة أو وسادة صغيرة وراء أسفل الظهر، وأخرج المحفظة أو الهاتف المحمول من الجيب الخلفي عند الجلوس لمنع إضافة مزيد من الضغط على الردفين أو أسفل الظهر.

3- رفع الأجسام بطريقة صحيحة
عندما ترفع أو تحمل جسما ثقيلا، ارفع بركبتيك وشد عضلاتك الأساسية، واحمل هذا الجسم بالقرب من جسدك، وحافظ على الانحناء الطبيعي للظهر، وإذا كان الجسم ثقيلاً جدًا بحيث لا يمكنك رفعه بأمان، فاحصل على المساعدة من شخص ما.

4- احرص على تعديل المهام المتكررة
استخدم أجهزة الرفع، عند توفرها، لمساعدتك في رفع الأحمال، وجرب الاستعاضة عن المهام بمهام أخرى تتطلب جهدًا بدنيًا أقل.
وإذا كنت تعمل على الحاسوب، فاحرص على أن تكون الشاشة ولوحة المفاتيح والفأرة والمقعد في الوضع الصحيح، وإذا كنت تستخدم الهاتف في معظم اليوم، فاستخدم سماعة أذن.
وتجنب انحناء الجسم واعوجاجه وإمالته للأمام دون داع، وقلل من الوقت الذي تقضيه في حمل الحقائب أو الحقائب النسائية أو الأكياس الثقيلة، ويفضل استخدام حقيبة ذات عجلات.

5- انتبه لجسدك
إذا كان ولا بد من جلوسك لفترة طويلة من الزمن، فغيّر وضعيتك من حين لآخر أو قف أو مدد جسمك متى شعرت بالتعب.

أخيرا، يمكن لألم الظهر أن يجلب لك التعاسة في أوقات العمل والراحة على حد سواء، ورغم ذلك، فأنت لست مجبرًا على هذا الوضع.
اقضِ بعض الوقت في فحص بيئة العمل وواجه المواقف التي قد تفرط في إجهاد ظهرك، وإن قمت باتباع مجرد خطوات بسيطة للتخفيف من ألم الظهر فهي لا تزال تعتبر خطوات في الاتجاه الصحيح.

اقرأ أيضا:
العمل المكتبي.. لا تعمل وأنت جالس
آلام الظهر والعمل المكتبي
الوضعية الصحيحة للجلوس على الحاسوب

آخر تعديل بتاريخ 25 أكتوبر 2016

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية