يمكن للعلاج اليومي بالأسبرين أن يقلل من خطر الإصابة بالأزمة القلبية، ولكن هذا النوع من العلاج لا يصلح لجميع الأشخاص. هل هو مناسب لك؟

إذا أُصبت بأزمة قلبية أو سكتة دماغية، فربما يوصي الطبيب بتناول الأسبرين يوميًا ما لم تكن تعاني من حساسية شديدة أو سبق وحدث لك نزيف. وإذا كانت لديك خطورة كبيرة للإصابة بأزمة قلبية للمرة الأولى، فقد يوصي الطبيب بتناول الأسبرين بعد المقارنة بين مخاطره وفوائده.

ومع ذلك، لا يجدر أن تبدأ العلاج اليومي بالأسبرين من تلقاء نفسك، وعلى الرغم من أن تناول الأسبرين في حالات قليلة غير منتظمة لمرة أو مرتين يتميز بالأمان لأغلب البالغين بحيث يستخدمونه لعلاج الصداع أو آلام الجسم أو الحمى، فقد تكون لتناول الأسبرين يوميًا آثار جانبية، ومنها النزيف الداخلي.

كيف يمكن أن يقي الأسبرين من الأزمة القلبية؟
تعارض الأسبرين مع فعل تجلط الدم، وعند التعرض للنزيف، تتراكم خلايا تجلط الدم (التي تسمى الصفيحات) في مكان الجرح، وتساعد الصفيحات في تكوّن سدادة تغلق فتحة الأوعية الدموية لإيقاف النزيف.

ولكن قد يحدث هذا التجلط أيضا داخل الأوعية التي تمد القلب بالدم، وإذا كانت الأوعية الدموية مصابة بالتضيق بسبب تصلب الشرايين، أيْ تراكم ترسبات دهنية في الشرايين، فقد يتمزق أحد الترسبات الدهنية المتراكمة في بطانة الأوعية الدموية.

وعندئذ، يمكن أن تتكون جلطات الدم سريعا وتسد الشريان، وبذلك، يعاق تدفق الدم إلى القلب؛ مما يؤدي إلى الأزمة القلبية. ويحد العلاج بالأسبرين من تكتل الصفيحات، وربما يقي من الإصابة بالأزمة القلبية.
آخر تعديل بتاريخ 21 ديسمبر 2016

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية