تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

يمكن للعلاج اليومي بالأسبرين أن يقلل من خطر حدوث الأزمة القلبية، ولكن هل هذا النوع من العلاج يصلح لجميع الأشخاص؟ هل هو مناسب لك؟

إذا أُصبت بأزمة قلبية أو سكتة دماغية، فسيوصيك الطبيب بتناول الأسبرين يوميًا ما لم تكن تعاني من حساسية شديدة أو سبق وحدث لك نزيف هضمي أو دماغي سابق. وإذا كانت لديك خطورة كبيرة للإصابة بأزمة قلبية، فقد يوصيك الطبيب بتناول الأسبرين وقائياً بعد المقارنة بين مخاطره وفوائده.

ومع ذلك، الأفضل ألا تبدأ العلاج اليومي بالأسبرين من تلقاء نفسك، وعلى الرغم من أن تناول الأسبرين في حالات قليلة لمرة أو مرتين لا يسبب ضرراً لأغلب البالغين عندما يستخدمونه لعلاج صداع أو آلام الجسم أو الحمى، فقد تكون لتناول الأسبرين بشكل مستمر يوميًا بعض الآثار الجانبية، خاصة التعرض للنزيف الداخلي والنزيف الهضمي.

  • كيف يقي الأسبرين من الأزمات القلبية؟

يقلل الأسبرين قابلية الدم للتجلط، فعند التعرض للنزيف، تتراكم خلايا تجلط الدم (التي تسمى الصفيحات الدموية) في مكان الجرح، وتساعد الصفيحات الدموية على تكوّن خثرة تغلق الأوعية الدموية وتوقف النزيف.

ولكن قد يحدث التجلط أيضا داخل الشرايين التي تمد القلب بالدم، خاصة إذا كانت شرايين القلب مصابة بالتضيق بسبب تصلب الشرايين، أيْ تراكم ترسبات دهنية في داخلها، وقد تتمزق الترسبات الدهنية المتراكمة في بطانة الشرايين وتؤدي إلى تكون جلطة فيها وانسدادها ولحدوث أزمة قلبية. ويقلل العلاج بالأسبرين من تكتل الصفيحات والتصاقها مع بعضها وتكون الجلطة أو الخثرة الدموية داخل الشريان المريض، وربما يقي من الإصابة بالأزمة القلبية.
ولذلك تنصح جمعبات القلب الأميركية والأوروبية بإعطاء الأسبرين للمرضى المصابين بتضيقات في الشرايين وتصلب الشرايين لمنع حدوث الأزمات القلبية، وكذلك تحسين الدورة الدموية في أعضاء الجسم، خاصة الدماغ والأطراف السفلية.

  • هل ننصح جميع الأشخاص بتناول الأسبرين؟

  • يقلل الأسبرين قدرة الصفيحات الدموية على تشكيل الخثرات الدموية، وبذلك يزيد قابلية الإنسان لحدوث النزيف، خاصة النزيف الهضمي والنزيف الدماغي ويزيد القابلية لحدوث النزيف بعد الإصابة بالرضوض أو بعد العمليات الجراحية وتداخلات علاج الأسنان. ولذلك لا ينصح الأطباء جميع الأشخاص بتناول الأسبرين، ولا حتى أسبرين الأطفال، إلا إذا كان لدى الشخص حالة مرضية تستدعي العلاج بالأسبرين. كما ينصح المرضى بوقف الأسبرين مدة خمسة أيام على الأقل قبل الخضوع لعملية جراحية غير إسعافية أو علاج للأسنان أو العيون.
  • هل يفيد أخذ الأسبرين وقائياً دون وجود مرض؟

أظهرت الدراسات وجود فائدة بسيطة لتناول جرعة صغيرة من الأسبرين (100 مغ يومياً) لتقليل احتمال حدوث أزمات قلبية وذلك عند الرجال الأصحاء بين سن 50 إلى 70 سنة، وربما للنساء أيضاً بعد انقطاع الطمث حتى عمر 70 سنة، بشرط عدم وجود ارتفاع في ضغط الدم لديهم وبشرط عدم حدوث آلام هضمية أو قرحة معدية لديهم. وضمن هذه الشروط المحددة أظهرت بعض الدراسات أن تناول الأسبرين وقائياً يقلل من نسبة الوفاة العامة لأسباب قلبية بنسبة 10% فقط. ولذلك ننصحك بعدم تناول الأسبرين وقائياً إلا بعد استشارة طبيب. وهذا يختلف بالطبع عن استخدام الأسبرين علاجياً كجزء من الأدوية التي يصفها الأطباء لعلاج بعض الحالات المرضية.
 
آخر تعديل بتاريخ 16 ديسمبر 2020

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية