خلل الانتصاب؛ وهو عدم القدرة على انتصاب العضو الذكري واستمرار الانتصاب بما يكفي أثناء الجماع؛ قد يكون علامة تحذيرية مبكرة لوجود مشكلات في القلب حالية أو مستقبلية. وبالمثل، إذا كنت تعاني من مرض في القلب، فإن حصولك على العلاج الصحيح قد يساعدك في الشفاء من خلل الانتصاب.. فافهم العلاقة بينهما وما يمكنك فعله.

* ما العلاقة بين خلل الانتصاب ومشكلات القلب؟
في السنوات الماضية، كان يعتقد أن تراكم اللويحات في شرايين الجسم (تصلب الشرايين) هو السبب في حدوث خلل الانتصاب، حيث إن تراكم اللويحات يقلل من تدفق الدم إلى القضيب، مما يجعل الانتصاب صعبًا.


أما اليوم فيعتقد الخبراء أن خلل الانتصاب الذي يسبق مشكلات القلب في الأغلب يكون بسبب خلل في البطانة الداخلية للأوعية الدموية والعضلة الملساء، فيسبب خلل البطانة عدم وصول ما يكفي من الدم إلى القلب وضعف تدفق الدم إلى القضيب، ويساعد في الإصابة بتصلب الشرايين.

* ما مدى قوة العلاقة بين خلل الانتصاب ومشكلات القلب؟
لا يشير خلل الانتصاب دائمًا إلى وجود مشكلة كامنة في القلب، ومع ذلك تفيد الأبحاث بأن الرجال الذين يعانون من خلل الانتصاب من دون سبب واضح، مثل التعرض لصدمة، ولا تظهر عليهم أعراض مشكلات القلب، يجب فحصهم جيدًا للكشف عن أمراض القلب قبل بدء أي نوع من العلاج.

* ما عوامل الخطورة؟
بالإضافة إلى اشتراك خلل الانتصاب ومرض القلب في أن كلاً منهما مرض شائع، فهما يشتركان أيضًا في العديد من عوامل الخطورة التي منها:
- داء السكري.. يواجه الرجال المصابون بداء السكري خطورة كبيرة للإصابة بخلل الانتصاب ومرض القلب.

- تعاطي التبغ.. يؤدي التدخين إلى زيادة خطورة الإصابة بأمراض الأوعية الدموية، وقد يسبب خلل الانتصاب.

- تناول الكحول.. قد يتسبب تناول الكحوليات في الإصابة بمرض القلب، ويمكن أن يساهم في أسباب أخرى لمرض القلب، مثل ارتفاع ضغط الدم أو مستويات الكوليسترول غير العادية، كما أن تناول الكحول يضعف الانتصاب.

- ارتفاع ضغط الدم.. بمرور الوقت، يؤدي ارتفاع ضغط الدم إلى تلف بطانة الشرايين وسرعة الإصابة بأمراض الأوعية الدموية. وقد تؤثر بعض أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم أيضًا، مثل مدرات البول الثيازيدية، على القدرة الجنسية.

- ارتفاع الكوليسترول.. قد يؤدي ارتفاع مستوى كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL أو الكوليسترول الضار) إلى تصلب الشرايين.

- العمر.. كلما تقدم بك العمر، طالت المدة التي تستغرقها للوصول إلى الانتصاب وقد لا يستمر الانتصاب، ولكن كلما كنت أصغر سنًا، ازدادت احتمالات أن يكون خلل الانتصاب علامة على خطورة الإصابة بمرض بالقلب.

وتزداد الخطورة بشكل خاص لدى الرجال الأصغر من 50 سنة، أما في الرجال الذين تجاوزوا 70 سنة، فيقل احتمال أن يكون خلل الانتصاب علامة على مرض القلب.

- السمنة.. عادة ما يؤدي الوزن الزائد إلى تفاقم عوامل الخطورة الأخرى لمرض القلب.

- انخفاض التستوستيرون.. يعاني الرجال المصابون بانخفاض التستوستيرون من ارتفاع معدلات خلل الانتصاب وأمراض القلب والأوعية الدموية، مقارنة بذوي مستويات التستوستيرون الطبيعية.

* ما خيارات علاج خلل الانتصاب الناجم عن مرض بالقلب؟
إذا كان طبيبك يظن أنك معرّض لخطر الإصابة بمرض بالقلب، ففكر في إحداث تغييرات على نمط حياتك. مثلا، قم بزيادة معدل النشاط البدني، وحافظ على وزن صحي لجسمك، وتوقف عن التدخين وشرب الكحوليات.

وقد تكون هناك حاجة إلى إجراء اختبارات أخرى أو تجربة علاج آخر إذا عانيت من علامات وأعراض مرض في القلب أكثر شدة، إذا كنت تتناول أدوية معينة لعلاج أمراض القلب، لا سيما النترات، فليس من الآمن استخدام العديد من الأدوية المستخدمة في علاج خلل الانتصاب.

اقرأ أيضا:
صحة القضيب.. كيف تعرف بوجود مشكلة ما؟
ماذا تفعل الفياغرا في غرفة إنعاش القلب؟
السكري وخلل الانتصاب.. حلول جديدة
خلل الانتصاب وداء السكري.. يمكنك السيطرة
الأدوية المقوية جنسياً.. مضاعفاتها وخطورة شرائها عبر الإنترنت

آخر تعديل بتاريخ 6 سبتمبر 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية