يعد تحليل البول أحد التحليلات الرئيسية التي يطلبها الأطباء لدى فحص المريض، وذلك لأهميتها في تشخيص الكثير من الأمراض أو أثناء متابعة المريض، ومعظم الناس قد قاموا بالفعل بعمل تحليل للبول مرة على الأقل أثناء حياتهم.

يستطيع الطبيب من نتائج فحص البول المختلفة (مثل اللون والصفاء ودرجة الحموضة ومستوى السكر، .. إلخ) استنباط الكثير عن حالة مريضه، لذلك سنتحدث في هذا المقال عن درجة حموضة البول وبماذا يمكن أن تخبرنا؟

* درجة الحموضة pH.. ما هي؟
هي القياس الذي يتم بناءً على نتائجه تحديد ما إذا كان السائل حامضيًا أم قلويًا أم متعادلًا. ويعد السائل حامضيًا إذا كان قياس pH الخاص به أقل من 7، ومتعادلًا عند قياس 7، بينما تعد السوائل قلوية عند الدرجات الأعلى من 7.

يحافظ الجسم على درجة حموضة ثابتة للدم لا تتعدى 7.35 – 7.45، بينما يمكن لدرجة حموضة البول الطبيعية أن تتراوح ما بين 4.5 – 8.

وتعد درجة حموضة البول مؤشرًا على قدرة الكلى على حفظ التوازن داخل الدورة الدموية، وإبقاء درجة حموضة الدم ثابتة لا تتغير، إذ تتخلص الكلى من الأحماض (الأيونات الهيدروجينية H+) عند انخفاض درجة حموضة الدم، وتتخلص من القلويات (أيونات الكربونات الهيدروجيني HCO3-) عند ارتفاعها.

* درجة حموضة البول وقياسها
تتراوح درجة حموضة البول عادةً بين 5.5 – 6.5، ولكنها قد تتأثر بسبب النظام الغذائي، فعلى سبيل المثال، يرفع الغذاء قليل اللحوم والغني بالخضروات درجة الحموضة لمستويات أعلى من 6.5، بينما الغذاء الذي يعتمد على اللحوم بشكل أساسي يُخفِّض درجة حموضة البول لأقل من 4.5.

يتم قياس درجة حموضة البول بعد أخذ العينة، ولكن قد يطلب منك الطبيب أولًا التوقف لعدة أيام عن تناول بعض الأدوية التي تؤثر على حموضة البول، مثل:
- أسيتازولاميد Acetazolamide، ويستخدم في علاج المياه الزرقاء والصرع.
- بيكربونات الصوديوم، وتستخدم في علاج حرقة المعدة وعسر الهضم.
- ثيازيد Thiazide (مدرات البول)، وتستخدم في علاج ارتفاع ضغط الدم.
- كلوريد الأمونيوم، ويستخدم في بعض أدوية السعال.

لا يجب أن تقوم بأي تغييرات في نظامك الغذائي قبل التحليل، إذ يؤثر طعامك على درجة حموضة البول، لذا يجب أن تكون النتائج دقيقة قدر الإمكان.

يجب الاهتمام بنظافتك الشخصية قبل أخذ العينة، للتخلص من أية ميكروبات قد تؤثر على نتيجة التحليل، ويجب التأكد من نظافة الكوب المستخدم لجمع العينة وعدم لمسه من الداخل لتتجنب تلوث العينة.

يجب فحص العينة فور أخذها، إذ تصبح عينة البول أكثر قلوية كلما مر الوقت بسبب تحول اليوريا إلى غاز الأمونيا (النشادر).

* النتائج.. ماذا تعني؟
إذا كانت درجة حموضة عينة البول أقل من الطبيعي، فإن ذلك قد يكون بسبب الإصابة بالإسهال الشديد، أو الجفاف أو الجوع الشديد الذي قد يؤدي إلى الموت، وقد يكون مؤشرًا عن وجود بعض الحالات المرضية، مثل:
1. حصوات الكلى، أو وجود بيئة تساعد على تكون حصوات الكلى.
2. الحُماض (acidosis)، أي انخفاض قلوية السوائل في الجسم.
3. الحُماض الكيتوني السكري.
4. وجود إصابة بداء السكري دون علاج.

إذا كانت درجة حموضة العينة أعلى من الطبيعي، فإن ذلك قد يكون بسبب الإصابة بالقيء الشديد، أو قد يكون مؤشرًا على وجود بعض الحالات المرضية، مثل:
- التهابات الجهاز البولي.
- التسمم بالساليسيلات.
- انْسِدادُ البَوَّاب، أي انسداد للفتحة الموجودة بين المعدة والأمعاء الدقيقة.
- الحُماض النُّبَيبي الكُلوي (Renal tubular acidosis)، وهو خلل عملية امتصاص أيونات البيكربونات أو إفراز أيونات الهيدروجين في الكلى.
- الفشل الكلوي.

على الرغم من أهمية درجة حموضة البول كمؤشر، إلا أن نتيجة درجة الحموضة وحدها دون ذكر خصائص البول الأخرى ليست مهمة للأطباء إلا في حالتي وجود حصوات في الكلى والإصابة بالحُماض النُّبَيبي الكُلوي.



المصادر:
Urine pH Level Test
آخر تعديل بتاريخ 12 مايو 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية