تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

5 مفاهيم خاطئة عن الوقاية من أضرار الشمس

تعتبر الوقاية من الأشعة الضارة للشمس أحد أهم العوامل للوقاية من الإصابة بسرطان الجلد، وهناك العديد من الطرق المتبعة للوقاية من هذه الأضرار، إلا أنه في الوقت نفسه توجد مفاهيم خاطئة عن هذه الطرق يتداولها الناس، ويتبعها البعض منهم، وفيما يلي خمسة من أكثر هذه المفاهيم المزيفة شيوعا:
1. احتواء بعض واقيات الشمس على مواد تسبب السرطان
أوضحت الأكاديمية الأميركية للأمراض الجلدية أن استخدام واقي الشمس آمن ويحمي البشرة من الآثار الضارة للإشعاعات فوق البنفسجية، إذ إن هذه الفائدة تفوق أي إدعاءات غير مؤكدة عن سمية هذه المواد أو تسببها في مخاطر صحية.

أوكسيبينزون (Oxybenzone) هو أحد مكونات واقي الشمس، ويخشى الكثيرون من أن يكون مرتبطاً بالسرطان، ومع ذلك لم يثبت وجود أي من هذه المخاطر في جميع واقيات الشمس التي تحتوي على مكونات معتمدة من قِبل إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية، وكذلك توصي الأكاديمية باستخدام هذه الواقيات لكل من البالغين والأطفال الذين تزيد أعمارهم عن 6 أشهر.



2. أن أضرار أشعة الشمس يمكن أن تحدث فقط في الأيام الحارة والمشمسة
خلافا للاعتقاد الشائع، فإن الضرر الناجم عن الأشعة فوق البنفسجية للشمس لا يعتمد على درجة الحرارة، كون الجو مشمسا أو على فصل معين من فصول السنة كالصيف، إذ يمكن أن تحدث هذه الأضرار حتى في الأيام الباردة الغائمة، حيث يمكن للأشعة فوق البنفسجية للشمس أن تخترق الغيوم، ولمعرفة الوقت الذي تحتاج اليه لاستخدام واقي الشمس، ينصح بالاطلاع على معامل الأشعة فوق البنفسجية لذلك اليوم من مواقع الإنترنت أو المواقع المختصة بتنبؤات الطقس، إذ إن قراءة لهذا المعامل تزيد عن 3 تستلزم استخدام أحد هذه الواقيات.


3. أن الأشخاص ذوي البشرة الداكنة هم محميون بصورة طبيعية من أضرار أشعة الشمس
تحوي البشرة الداكنة على صبغة الميلانين والذي يعطي البشرة لونها، وعادة ما يتم إنتاجه بكميات كبيرة عند الأشخاص ذوي البشرة الداكنة، ويقدم الميلانين مستوى معينا من الحماية من الأشعة الضارة للشمس.

إلا أن البشرة الداكنة لا تضمن الحماية المطلقة من أضرار هذه الأشعة، أو سرطان الجلد؛ إذ إن هذا المفهوم الخاطئ عن كون الأشخاص الذين يمتلكون البشرة الداكنة يمثل خطرا على هؤلاء الأشخاص، إذ قد يتهاون هؤلاء الأشخاص بضرورة الحماية من الأشعة الضارة للشمس معتمدين على هذا المفهوم المضلل، مما يزيد من تعرضهم لهذه الأشعة وأضرارها.. ففي حين أن سرطان الجلد أكثر شيوعا بين الأشخاص ذوي البشرة الفاتحة، إلا أنه يميل إلى أن يكون أكثر فتكا بين الأشخاص ذوي اللون الداكن.


4. سرير تسمير البشرة أكثر أمانا من التعرض لأشعة الشمس
لا يوجد فرق بين التعرض للأشعة الفوق البنفسجية للشمس أو التعرض لها من مصادر اصطناعية مثل المصابيح الشمسية وأسرّة تسمير البشرة، إذ ترتبط هذه الأشعة - أيا كان مصدرها - بمشكلة سرطان الجلد.

بصورة طبيعية هناك ثلاثة أنواع من الأشعة فوق البنفسجية UVA ،UVB ،UVC، ويتم امتصاص الأشعة فوق البنفسجية من النوع C في طبقة الأوزون أثناء مرور أشعة الشمس خلالها ولا تتمكن من الوصول إلينا، فإن الأشعة الأخرى تخترق الطبقات الجوية، وتتسبب في مشاكل تتراوح بين التسبب بظهور علامات الشيخوخة المبكرة للجلد إلى تلف العين أو سرطان الجلد، ومن الجدير بالذكر أن مستوى الأشعة فوق البنفسجية من النوع A الموجودة في الأشعة المستخدمة في أسرة تسمير الجلد تصل إلى ثلاثة أضعاف مستواها في أشعة الشمس.




5. النوافذ الزجاجية تعتبر كافية للحماية من أضرار أشعة الشمس
يمكن للنوافذ الزجاجية امتصاص الأشعة فوق البنفسجية من النوع B، ولكنها لا تحمي من النوع A. لذلك ينصح الأشخاص الذين يقضون الكثير من الوقت في سياراتهم بتلوين (تضليل) نوافذ هذه السيارات لتقليل مخاطر التعرض لأشعة الشمس. إذ تنخفض نسبة الأشعة فوق البنفسجية الداخلة إلى السيارة بنسبة الربع تقريبا عما لو كانت النوافذ غير ملونة (مضللة)، وهذا الإجراء يعتبر إضافيا لاستخدام واقيات الشمس وليس بديلا عنها، وكذلك فإنه ليس من الضروري وضع واقيات الشمس داخل المنزل ما لم يكن المنزل ذا نوافذ كبيرة وكثيرة وتسمح بدخول كميات كبيرة من أشعة الشمس مقاربة لما يتعرضون له عند خروجهم من المنزل.



المصادر
Preventing Skin Cancer: 6 Myths About Sun Protection

آخر تعديل بتاريخ 31 يوليه 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية