سواء كنت تجري أو كنت تمارس لعبة رياضية مثل كرة السلة أو خرجت لممارسة رياضة المشي، فعليك الاعتناء بنفسك عند ارتفاع درجات الحرارة. وإذا كنت تمارس الرياضة خارج المنزل في طقس حار، فاتبع الاحتياطات الشائعة لتفادي الإصابة بالأمراض المرتبطة بالحر.

المرض المرتبط بالحر

في ظل الأحوال العادية يتكيّف جلدك وأوعيتك الدموية ومستوى التنفس لديك مع الحر، إلا أن أنظمة التبريد الطبيعية هذه قد تفشل إذا كنت معرضًا لدرجات حرارة ورطوبة مرتفعة لمدة طويلة للغاية، وتتعرق بشدة، ولم تتناول السوائل الكافية.

قد ينتج عن ذلك مرض ذو علاقة بالحر، وتبدأ الأمراض المرتبطة بالحر خفيفة ثم تشتد وتسوء عند تركها دون علاج، ومن أمراض الحر:
- مغص الحر
تشنجات الحر هي تقلصات عضلية مؤلمة، تجعلك تشعر بأن العضلات المتأثرة صلبة عند لمسها، وقد تكون درجة حرارة جسمك طبيعية.

- الإغماء بسبب الحر والانهيار المرتبط بممارسة الرياضة
إن إغماء الحر هو شعور بالدوار أو الإغماء ناتج عن درجات الحرارة المرتفعة، وغالبًا ما يحدث بعد الوقوف لفترة زمنية طويلة، أو النهوض سريعًا بعد الجلوس لفترة زمنية طويلة. أما الانهيار المرتبط بممارسة الرياضة، فهو شعور بالدوار أو الإغماء فور الانتهاء من ممارسة الرياضة، مثلاً بعد السباق.

- الإعياء بسبب الحرارة
فيه ترتفع درجة حرارة الجسم حتى تصبح 104 فهرنهايت (40 درجة)، وقد تعاني من علامات وأعراض تتضمن الغثيان، والقيء، والصداع، والضعف والبرد وشحوب الجلد، وفي حالة تركه دون علاج، قد يؤدي إلى الإصابة بضربة شمس.

- ضربة الشمس
إن ضربة الشمس هي حالة طارئة تمثل تهديدًا للحياة، وتحدث عندما تكون درجة حرارة الجسم أعلى من 104 فهرنهايت (40 درجة سليزيوس). وقد يكون جلدك ساخنًا إلا أن جسمك يتوقف عن التعرق للمساعدة في تبريد ذاته.
وإذا أصبت بضربة الشمس أثناء ممارسة الرياضة في طقس حار ورطب، فقد تستمر في التعرق لمدة قصيرة بعد ممارسة الرياضة.

وقد تتطور العلامات والأعراض لتتضمن التشوش، والهياج، ومشكلات في النظم القلبي، والدوخة، والغثيان، ومشكلات بصرية وشعور بالتعب، ما يجعل المصاب بحاجة إلى الحصول على رعاية طبية فورية لمنع تلف الدماغ، وتوقف الأعضاء أو الوفاة.

انتبه لأي علامات تحذيرية
أثناء ممارسة الرياضة في الطقس الحار، راقب جيدًا ظهور أي علامات أو أعراض قد تكون مرتبطة بأمراض الحرارة. لأنك بحال تجاهلت هذه الأعراض، فقد تسوء حالتك وينجم عن ذلك حدوث حالة طوارئ طبية، ومن العلامات والأعراض ما يلي:
- التشنجات العضلية.
- الغثيان أو القيء.
- الضعف.
- التعب.
- الصداع.
- التعرق بكثافة.
- الدوخة أو الدوار.
- التشوش.
- الهياج.
- انخفاض ضغط الدم.
- ارتفاع معدل ضربات القلب.
- مشكلات الإبصار.
وإذا تطورت لديك هذه الأعراض، فيجب عليك خفض درجة حرارة جسمك وترطيبه، والتوقف عن ممارسة الرياضة على الفور والابتعاد عن الحر، وإذا أمكن، اجعل شخصا ما يجلس معك لمساعدتك في مراقبة حالتك.

وتخلص من الملابس أو الأجهزة الرياضية الزائدة عن الحاجة، إذا أمكن، وقم بتهوية جسدك أو ترطيبه بالماء البارد. كذلك يمكنك وضع مناشف باردة ورطبة أو أكياس من الثلج حول رقبتك، وعلى جبهتك وتحت ذراعيك، ثم رش نفسك بالماء من خرطوم أو من مرشة، أو اجلس في حوض مملوء بالماء البارد، واشرب السوائل أو الماء أو المشروبات الرياضية (مشروبات الطاقة)، وإذا لم تشعر بتحسن خلال 30 دقيقة، فاتصل بطبيبك.

وبمجرد إصابتك بضربة شمس، فأنت معرض لخطر أعلى وهو معاودة الإصابة بمرض مرتبط بالحر مرة أخرى، لذا احصل على إذن مسبق من طبيبك قبل معاودة ممارسة الرياضة إذا كنت قد أصبت بضربة شمس.

اقرأ أيضا:
هل تفي نظارتك الشمسية بما هو مطلوب؟
4 خطوات لتقي نفسك من حساسية الشمس
5 خطوات للتعامل مع حروق الشمس
حروق الشمس.. ما هي وما أعراضها؟
كيفية اختيار النظارة الشمسية
فصل الصيف والنظارات الشمسية


آخر تعديل بتاريخ 10 أبريل 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية