تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

أمراض السمنة.. هل تختفي بعد الجراحة؟

من أهم الأسباب التي تجعل مريض السمنة المفرطة يقدم على إجراء إحدى جراحات السمنة هي شدة المعاناة من الأمراض المصاحبة للسمنة، وأمله الكببير فى التخلص منها، ومن تأثيرها السلبي على حياته، وحرمانه من الاستمتاع بها.



وأهم هذه الأمراض المصاحبة هي مرض السكر، وضغط الدم، وزيادة نسبة الدهون، وحالات ارتجاع المرئ، ومشاكل التهابات المفاصل وخاصة الركبتين والعمود الفقري، وحدوث حالات من توقف النوم اللحظي المتكرر sleep apnea، وحالات حساسية الصدر، وأيضا بعض الاضطرابات النفسية المصاحبة للسمنة.
وكثيراً ما يسأل المريض: هل من المؤكد أني سأتخلص من مرض السكر أو الضغط أو حالة الاكتئاب أو باقي هذه الأمراض؟

* قواعد طبية مهمة
وقبل الإجابة عن هذا السؤال يجب أن نستعرض قاعدتين طبيتين:
- الأولى، هي أن النسب المئوية في الطب لا تعنى الإيجاب أو السلب المطلق، فلو قلنا أن 80% من حالات ضغط الدم المصاحب للسمنة تختفي بعد العملية، فليس ذلك معناه أنه لا بد أن يختفى في حالتك أو أنه سيقل بنسبة 80%، ولكن معنى ذلك أننا لو تابعنا 10 مرضى فسيختفي في ثمانية من العشرة، لذلك فهناك احتمال كبير أن يختفي من عندك، ولكن للأسف هناك احتمال قليل ألا يختفي.

- الثانية، أن نتائج العلاج "شخصية" بمعنى أن إيجابية العلاج أو سلبيته تختلف بعض الشيء من فرد لآخر، فهي ليست متشابهة 100% عند جميع المرضى لاختلاف المكونات الجسمية والجينية والحالة النفسية والمناعية والتغذية وممارسة الرياضة من فرد لآخر، وهذا ما يجب أن يعرفه المريض، ويكون أمام عين الطبيب أثناء متابعة المريض.

* معدلات استجابة الأمراض المختلفة
ولنبدأ في الإجابات:
- بعد عملية التكميم يتخلص المريض من حوالي 65% من الوزن الزائد، وذلك خلال السنة الأولى بعد العملية، إلا أن حوالي 20% من المرضى قد يستعيدون بعض الوزن الذي فقدوه في خلال 5 سنوات.

أما تحويل المسار فيفقد المريض حوالي 75% من الوزن الزائد في السنة الأولى، وطبعا يحدث ذلك بافتراض التزام المريض بالقواعد الصحية والتعليمات الطبية بعد العملية،
أما بالنسبة لارتفاع ضغط الدم المصاحب للسمنة فكما ذكرنا سابقاً أن حوالي 80% - الذين يحافظون - على فقدان الوزن الزائد يتمتعون بالشفاء، واختفاء مرض ضغط الدم، ويستوي في ذلك مريض التكميم ومريض تحويل المسار.

أما بالنسبة لمريض السكري، فالأمر يختلف، فبينما يختفي مرض السكري بنسبة من 75 إلى 80% بعد عمليات تحويل المسار، فهو يختفي في نسبة حوالي 65% فقط بعد عملية التكميم، وقد يعود السكر في حوالي 20% من الحالات بعد عملية التكميم.

وأيضا من الثابت أن عملية تحويل المسار تعتبر أفضل من عملية التكميم في التخلص من ارتفاع نسبة الدهون التي يعاني منها كثير من مرضى السمنة.



والوضع بالنسبة لالتهابات المفاصل له خصوصية، حيث يتحسن الألم والحركة في مفاصل الجسم المختلفة - التي تحمل وزن الجسم كالركبة، وحتى التي لا تشارك في حمل وزن الجسم كمفصل الكتف - وذلك لأن الخلايا الدهنية تسبب انتشار الالتهابات في أجزاء الجسم، وهو تأثير غير مرتبط بمكان المفصل أو وظيفته. وهذا التحسن ليس كاملا إلا أنه ملموس حيث يشعر المريض بتحسن واضح في المشي والوقوف والحركة.

وظاهرة التوقف اللحظي للتنفس أثناء النوم sleep apnea، والتي غالباً ما ينتج عنها نوم مضطرب يؤثر على المريض في يقظته ونشاطه، والتي توجد في حوالي 5% من مرضى السمنة تختفي في أغلب الحالات بعد جراحة السمنة، ويتخلص المريض من أية أجهزة تعويضية قد يستخدمها أثناء نومه.

أما حالات ارتجاع الحامض والتي تكون مصاحبة لكثير من حالات السمنة المفرطة فالدرسات الكثيرة لم تحسم الموضوع بشكل نهائى، إلا أن غالبيتها تقول إن المريض الذي يعاني من ارتجاع شديد بالمريء قبل العملية يجب أن ننصح له بإجراء عملية تحويل المسار، وليس التكميم أو حزام المعدة. أما من يعاني من ارتجاع بسيط فغالبا ما سيحدث له تحسن واضح في السنة الأولى لذا فننصح بدراسة حالة الارتجاع بالتفصيل قبل الجراحة لاتخاذ القرار المناسب له.

وأمراض حساسية الصدر غالباً ما تتحسن بشكل واضح بعد عمليات جراحة السمنة للأسباب عدة منها: تحسين ارتجاع المريء، والذي كثيراً ما يكون سبباً لحساسية الصدر، وتقليل الوزن الذي يساعد على تحسن كفاءة الجهاز التنفسي، وأيضا التخلص من "حالة الالتهاب العام" التي تسببها كتلة الدهون الكبيرة الموجودة قبل العملية.

وإن مرض الاكتئاب يعاني منه حوالي 55% من مرضى السمنة، لذا فالتخلص منه لا بد من تواصل وتحضير جيدين مع المريض حتى يدرك طبيعة الحياة بعد العملية، والاحتياج لتغيير بعض عاداته، وأهمية تناول الفيتامينات، والدعم الغذائى بعد العملية، والتأكيد على واقعية التوقعات المستقبلية – بعد العملية - من ناحية كمية الوزن الذى سيفقدها، واحتمال حدوث بعض المضاعفات البسيطه مثل القيء أو الإمساك على أن يتم ذلك في أجواء من التشجيع والتحفيز والتفهم والحث على قبول الذات والرضا والتسليم بشكل الجسم الخارجي وتحفيز المريض على الانفتاح على المجتمع، والتواصل مع الآخر، وعلى قدر تحقيق هذا المناخ الإيجابي يمكن للمريض التخلص من الاكتئاب.

وختاماً لعل الرسالة التي أحببت ان أرسلها أصبحت واضحة الآن. مريضي العزيز: هناك احتمالات عالية جداً أن تتخلص من الأمراض المصاحبة للسمنة بعد العملية إلا أن ذلك لا يحدث عادة بنسبة 100% عند الجميع، ويحتاج لدراسة حالتك جيداً قبل العملية. تمنياتي بالشفاء.
آخر تعديل بتاريخ 25 فبراير 2020

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية