يمكن للعديد من الأشياء الموجودة في المنزل، التسبب في كثير من المشاكل المتعلقة بصحتنا من دون أن نلقي بالاً لها.. الأمر الذي يعني ضرورة إدراك تلك المخاطر ومسبباتها وكيفية تجنّبها، بغية الحفاظ على منازلنا آمنة وعلى صحة قاطنيها بأفضل حال. وسنتناول في تلك المقالة 5 مخاطر صحية خفية في منازلنا وكيفية التعامل معها.


* مخاطر صحية خفية في منازلنا
1 - بكتيريا السالمونيلا والإي كولاي
تعد كل من السالمونيلا والإي كولاي أحد أنواع البكتيريا التي قد توجد في منازلنا من دون أن نفطن إليها، والتي قد تتسبب في مخاطر صحية قد تكون خطيرة.

وفقا لإحدى الدراسات التي أجرتها مؤسسة الصحة العامة والسلامة الدولية، فإن قرابة 36% من الأدوات والمعدات المستخدمة في الطبخ وتحضير الطعام في منازلنا قد تحتوي على بكتيريا السالمونيلا والإي كولاي.

يمكن الإصابة بالسالمونيلا عند تناول طعام غير مطهي ملوث بتلك البكتيريا، كالخضر والفواكه والبيض واللحوم والدواجن، بينما يمكن الإصابة ببكتيريا إي كولاي لدى تناول طعام ملوث بها لم يتم تنظيفه أو طهيه بعناية.. حيث تتخصص تلك البكتيريا في إصابة الجهاز الهضمي بالجسم، متسببة في أعراض تتراوح بين الإسهال والجفاف الشديد الذي قد يؤدي إلى حدوث الوفاة.

ويمكن حماية صحتنا من مخاطر الإصابة بتلك البكتيريا باتباع النصائح التالية:
- طهي جميع أنواع اللحوم جيدا وفي درجة حرارة ملائمة.
- غسل الأيدي جيداً قبل التعامل مع الطعام أو تناوله.
- غسل وتنظيف أدوات تناول الطعام من ملاعق وشِوَك وسكاكين وأطباق جيداً بالماء الساخن والصابون.
- استخدام لوحتين مختلفتين لتقطيع الأطعمة، بحيث تكون واحدة مخصصة للخضر والفواكه والأخرى للحوم النيئة.
- حفظ اللحوم والدواجن وطعام البحر النيئ بمعزل عن بقية أنواع الطعام داخل الثلاجة.

2 - الفطريات
يمكن لتلك الجراثيم أن تنمو داخل منازلنا في أية مكان تتوافر فيه الرطوبة بجانب الأكسجين والمواد العضوية؛ حيث يشيع نمو الفطريات في المناطق الرطبة كالحمام والمطبخ، خاصة في حال غياب التهوية الملائمة. ويمكن أن يتسبب التعرض لتلك الفطريات في احتقان الأنف والجيوب الأنفية أو السعال المزمن أو تهيّج العينين، كما يمكنها أيضا أن تؤدي إلى الإصابة بأزمات الربو وعدوى الرئتين لدى المرضى الذين يعانون من أمراض مزمنة في الجهاز التنفسي.

وللتخلص من الفطريات والحماية من المضار الصحية الناجمة عن التعرض لها، يمكن فعل الآتي:
- تنظيف المناطق التي تحتوي على الفطريات بالماء وصابون غسل الأطباق أو سائل التنظيف الخاص بإزالة الفطريات.
- الحرص على ارتداء قفازات وكمامة ونظارة لحماية العيون أثناء تنظيف الفطريات، مع ارتداء ملابس ذات أكمام طويلة.

3 - المبيدات الحشرية
توجد المبيدات الحشرية في العديد من المنتجات المنزلية، مثل طاردات الحشرات، والرذاذ القاتل للناموس والصراصير، وكريات النفثالين لحماية الملابس، وشامبو علاج القمل، والمبيدات المستخدمة في الحدائق المنزلية، وفي حال استخدام تلك المنتجات بطريقة غير صحيحة أو تخزينها بشكل خاطئ، يمكن أن تتسبب في العديد من المشاكل الصحية مثل الإضرار بالأعصاب ومشاكل التنفس والتسمم أيضا. وتشير إحصائيات منظمة الصحة العالمية إلى أن المبيدات الحشرية هي إحدى الأسباب الأكثر شيوعاً وراء تسمم الأطفال حول العالم.

ولمنع حدوث تلك المشاكل الصحية الناجمة عن المبيدات الحشرية ينصح بما يلي:
- استعمال المبيدات الحشرية بطريقة صحيحة وآمنة، وفقا لإرشادات وتوجيهات الاستخدام.
- الحماية من التعرض المباشر للمبيدات الحشرية أثناء استخدامها.
- غسل الأيدي بعناية بعد استعمال المبيدات الحشرية؛ خاصة المعروفة بسميّتها.
- تخزين جميع المنتجات المنزلية الحاوية على المضادات الحشرية في مكان مغلق بعيدا عن متناول الأطفال.



4 - غاز أول أكسيد الكربون
يمكن لاستنشاق هذا الغاز عديم اللون والطعم والرائحة، التسبب في العديد من المشاكل في الجهاز التنفسي، وقد يؤدي إلى الوفاة؛ حيث تشير إحصائيات مركز السيطرة على الأمراض الأميركي إلى وفاة 400 شخص كل عام بفعل هذا القاتل الصامت، ويمكن أن يوجد هذا الغاز في منازلنا نتيجة لاحتراق وقود عضوي من جراء استعمال أجهزة التدفئة أو سخانات المياه أو مواقد طهي الطعام التي تعمل بالغاز أو الكيروسين أو الفحم مع غياب التهوية المناسبة.

ويمكن توفير الحماية من هذا الغاز الضار عبر تنفيذ التوصيات الآتية:
- صيانة أجهزة التدفئة أو سخانات المياه أو مواقد طهي الطعام التي تعمل بالوقود العضوي بشكل دوري.
- تركيب جهاز اكتشاف غاز أول أكسيد الكربون مع أجهزة اكتشاف الحرائق.
- عدم تدفئة المنزل باستخدام الأفران والمواقد التي تعمل بالغاز أو الكيروسين أو الفحم.

5 - معدن الرصاص
يمكن للتعرض لهذا المعدن السام للغاية أن يؤدي إلى الإصابة بالعديد من المشاكل الصحية الخطيرة التي تتراوح بين تغيرات ملحوظة في النمو العقلي والسلوكي وبين أمراض واضطرابات الجهاز العصبي، ويمكن التعرض للرصاص داخل المنزل في حال طلاء حوائط المنزل بطلاء يحتوي على الرصاص، أو في حال تركيب مواسير مياه الشرب التي يدخل الرصاص في تركيبها، والأمور التي قد تكون شائعة في المنازل القديمة قبل منع استخدام المنتجات التي تحتوي على الرصاص داخل المنزل.

وللحماية من المخاطر الصحية للتعرض للرصاص في المنازل يوصي باتباع التالي:
- الكشف عن وجود الرصاص في مياه الشرب عبر الاستعانة بالمتخصصين.
- في حال امتلاك مواسير مياه الشرب يدخل الرصاص في تركيبها، يجب عدم استخدام المياه الساخنة من الصنبور في الشرب أو تحضير الطعام، حيث تتسبب المياه الساخنة في تسرب كمية أكبر من الرصاص من المواسير.
- التأكد من عدم استخدام طلاء يحوي الرصاص لدهان حوائط المنزل، وفي حال وجوده ينبغي إزالته بواسطة متخصصين في هذا الأمر.



المصادر:
5 Hidden Dangers in Your Home
آخر تعديل بتاريخ 7 أبريل 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية