تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

الرعاية التلطيفية ودورها في المرض العضال

الرعاية التلطيفية، هي الطب الذي يهدف إلى منع حدوث المعاناة وتخفيفها وتقديم المعونة والدعم للحصول على أقصى درجة من الحياة الجيدة والمريحة للمرضى الذين يعانون من أمراض مستعصية كالأورام، مهما كانت مرحلة المرض أو تقدمه، أو مرحلة العلاج. 

ويتم فيها أيضا مراعاة الاحتياجات والأهداف العاطفية والجسمانية والروحية للشخص، وكذلك احتياجات أسرته، ولا تحل الرعاية التلطيفية محل العلاج الطبي الأولي، بل يتم تقديمها بالتزامن مع جميع أشكال العلاج الطبي الأخرى.

* كيف تختلف الرعاية التلطيفية عن الرعاية في مرحلة الاحتضار؟
تتوفر الرعاية التلطيفية في أي وقت أثناء مرض خطير أو مهدد للحياة، بينما تتوفر الرعاية في مرحلة الاحتضار فقط في نهاية الحياة، فمثلا عندما يكون الشخص مصابا بمرض السرطان ومنتشر في جسمه ممكن أن تقدم له الرعاية التلطيفية عن طريق علاج معين كالعلاج الإشعاعي أو الكيميائي مما يجعله يعيش بمعاناة أقل، بينما الشخص الواصل إلى مرحلة فشل أجهزة الجسم تقدم له بدائل مثل تخفيف الألم أو التعامل مع أي مشكلة طارئة تحصل.

* من يستطيع الاستفادة من الرعاية التلطيفية؟
لدى أي شخص يعاني من مرض خطير أو مهدد للحياة فرصة للاستفادة من الرعاية التلطيفية، إما لعلاج أعراض المرض، مثل الألم أو ضيق في التنفس أو لتخفيف الآثار الجانبية للعلاج، مثل التعب أو الغثيان.

وقد تكون خيارًا جيدًا لشخص مصاب بمرض خطير يحتاج إلى المساعدة فيما يلي:
- السيطرة على الألم أو الأعراض الأخرى.
- فهم حالته والتعايش معها.

* ما كيفية تقديم الرعاية التلطيفية؟
يمكن تقديم الرعاية التلطيفية طوال مرحلة العلاج لمرض خطير، سواءً لك أو لأحد أحبائك ممن يتلقى العلاج في عيادة خارجية أو مستشفى أو دار رعاية. ويمكن تقديم هذا النوع من العلاج عن طريق مختلف المتخصصين، بما في ذلك الأطباء والممرضات والاختصاصيون الاجتماعيون والاختصاصيون النفسيون والاستشاريون ورجال الدين واختصاصيو التغذية المسجلون والصيادلة واختصاصيو إعادة التأهيل.

ويعمل اختصاصي الرعاية التلطيفية مع طبيب الرعاية الأولية وفريق من المتخصصين في الرعاية الصحية لوضع خطة علاج من شأنها أن تخفف من الأعراض وتسكن الألم وتتعامل مع المخاوف الروحية والنفسية وتساعد في الحفاظ على الكرامة والراحة.

ويمكن لاختصاصي الرعاية التلطيفية أيضًا أن يساعدك أو يساعد أحد أحبائك على التواصل مع الأطباء وأفراد الأسرة وتوفير انتقال سلس بين المستشفى والرعاية المنزلية أو أماكن التمريض. وسيقوم فريق الرعاية بإخبارك أنت وأفراد أسرتك حول ما يمكن توقعه، ووضع مواعيد محددة للقاءات الروتينية لمناقشة الرعاية المستمرة طوال فترة مرضك.

* ما الأمثلة على الرعاية التلطيفية من واقع الحياة؟
فيما يلي مثال على كيفية عمل الرعاية التلطيفية:
1- لدى مريض تاريخ من فشل القلب وهناك تزايد في ضيق التنفس، مما يجعل من الصعب بالنسبة له أن يقوم حتى بالأعمال الروتينية المنزلية البسيطة.

2- تعيش في المنزل مع زوج يعاني أيضًا من مشكلات صحية، وتجد أن الحصول على الرعاية التي تحتاجها أنت وزوجك أصبح أكثر صعوبة، ولست متأكدًا من كيفية التخطيط للمستقبل، فيسبب هذا ضغطًا جسديًا ونفسيًا وروحيًا وماليًا لك ولأسرتك.

* كيف يمكنني معرفة المزيد عن الرعاية التلطيفية؟
إذا كنت مهتمًا بالحصول على الرعاية التلطيفية لنفسك أو لأحد أحبائك، فاسأل طبيبك أو طبيبه عن خيارات الرعاية التلطيفية وما إذا كان هناك برنامج متوفر في منطقتك أم لا.

اقرأ أيضا:
كيف تقف بجانب الشخص المصاب بمرض عضال؟
أسس علاج الألم.. 10 مفاهيم ينبغي أن تصحح
أرجوك لا تتركني.. عن قلق الفقد والانفصال
دليل حماية مريض السرطان من تقرّحات الفم
مقدم رعاية.. وأحتاج رعاية




* هذهِ المادة بالتعاون مع مؤسسة مايو كلينك

آخر تعديل بتاريخ 15 سبتمبر 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية