ارتفاع ضغط الدم واحد من الأمراض المزمنة والخطيرة، والتي يمكن أن تلحق الضرر بجسمك بشكل خفي قبل ظهور أعراض. وإهماله بدون علاج قد ينتهي بإعاقة وضعف جودة الحياة، أو ربما أزمة قلبية حادة.

وقد وُجد أن النوم لأقل من ست ساعات خلال الليل، قد يكون مرتبطًا بارتفاع ضغط الدم، وقد تزيد خطورة الإصابة بارتفاع ضغط الدم لدى الأشخاص الذين ينامون خمس ساعات أو أقل ليلاً، أو قد يؤدي ذلك إلى تفاقم حدة ضغط الدم المرتفع بالفعل. كذلك، ثمة خطورة متزايدة للإصابة بارتفاع ضغط الدم لمن ينامون بين خمس إلى ست ساعات ليلاً.

فالنوم يساعد الجسم على تنظيم هرمونات الإجهاد، ويساعد في الحفاظ على صحة الجهاز العصبي. وبمرو الوقت، قد تضر قلة النوم بقدرة الجسم على تنظيم هرمونات الإجهاد، مما يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم.



وقد يكون للنوم لمدة سبع إلى ثماني ساعات ليلاً دور في علاج ارتفاع ضغط الدم والوقاية منه، فإذا كنت تعاني من مشاكل في النوم، تحدّث مع الطبيب للحصول على نصائح للنوم بشكل أفضل، خاصةً إذا كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم.

ومن الأسباب الممكنة التي يمكن علاجها لقلة النوم التي تسهم في ارتفاع ضغط الدم، انقطاع النفس الانسدادي أثناء النوم، وهو أحد اضطرابات النوم التي تجعل النفس يتوقف ويبدأ بشكل متكرر أثناء النوم.

ومن المهم أن تتحدث مع الطبيب إذا كنت تشعر بالإرهاق حتى بعد النوم لوقت كافٍ أثناء الليل، خاصةً إذا كنت تعاني من الشخير، فقد يكون انقطاع النفس الانسدادي أثناء النوم هو السبب، وقد يزيد من خطورة إصابتك بارتفاع ضغط الدم، إلى جانب مشكلات القلب ومشكلات صحية أخرى.


* هذه المادة بالتعاون مع مؤسسة مايو كلينك
آخر تعديل بتاريخ 11 مارس 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية