يعتقد البعض أن الصحة مرتبطة إلى حد كبير بنمط الحياة التي يعيشها الشخص بشكل أساسي، لكن تشير بعض الدراسات أن الصحة لا ترتبط بنمط الحياة فقط، حيث إن المنزل الذي تعيش فيه يؤثر بشكل كبير على حالتك الصحية.

وفي هذا المقال نتناول أبرز ما يمكن أن يخبر به منزلك عن صحتك وكيف يؤثر عليها.

* ماذا يحتوي مطبخك من أطعمة؟
احرص على أن يحتوي مطبخك على الأطعمة الصحية متمثلة في الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة واللحوم الطازجة والدهون الصحية، وفي حال شراء أطعمة معلبة، تجنب تلك التي تحتوي إضافات كالملح أو السكر، وتخير الفواكه المحفوظة داخل عصيرها وليس في شراب سكري، وقم بقراءة المعلومات المطبوعة على العلبة.

اقرأ أيضاً:
كيف نفهم التغذية الصحية؟


* هل تتناول الطعام على المائدة؟
إن كثرة الانشغال باستخدام التكنولوجيا ومشاهدة التلفاز تؤثر بشكل سلبي على الوقت المخصص لتناول الطعام؛ الأمر الذي له عواقب صحية وخيمة، لذا يجب الحرص على أن تتناول الأسرة بكامل أفرادها الطعام معا على مائدة الطعام، الأمر الذي يساعد الأطفال والمراهقين على تطوير عادات غذائية سليمة تجعلهم أكثر صحة.

* ما هو حجم أطباقك؟
إن حجم الأطباق التي نتناول فيها الطعام يرتبط بشكل مباشر بأوزاننا؛ حيث تشير الدراسات إلى أنه عند استعمال أطباق ذات حجم كبير، فإن ذلك يدفعنا إلى ملئها بالمزيد من الطعام، وبالتالي تناول كمية كبيرة من الطعام أكثر مما نحتاج. لذا ينصح أثناء غرف الطعام بوضع الأطعمة الصحية بأطباق أكبر حجما، ووضع الطعام غير الصحي في أطباق أصغر، مما يجعلنا نأكل كميات أكبر من الطعام الصحي الذي يمدنا بالعناصر الغذائية اللازمة لصحة وافرة.

* كيف تخزن الطعام المتبقي؟
إن تخزين الطعام المتبقي بعد تناول طعامك لأكله فيما بعد أمر شائع للغاية، لذا ينبغي التأكد من أن يتم تخزين ذلك الطعام بشكل صحيح وآمن، وذلك بوضع الطعام المتبقي في الثلاجة داخل أوعية محكمة الغلق لا تسمح بدخول الهواء لمنع نمو البكتيريا، ثم قم بتسخين ذلك الطعام قبيل تناوله داخل الميكروويف في أوعية – صالحة للاستعمال داخل الميكروويف - مصنوعة من الزجاج أو السيراميك، وتجنب تلك المصنوعة من البلاستيك، وتأكد من أن الطعام بكامله أصبح ساخنا دون وجود أجزاء باردة به.

* هل تستخدم مصابيح الفلورسنت؟
إن استعمال مصابيح الفلورسنت من شأنه التأثير على صحتك بصورة سلبية. حيث تشير العديد من الدراسات إلى وجود رابط بين التعرض لضوء المصابيح الفلوريسنت لفترة طويلة وبين عدة مشاكل صحية كالصداع النصفي وإجهاد العين واضطرابات النوم والاكتئاب. لذلك يحبذ استخدام المصابيح المتوهجة أو المصابيح الموفرة للطاقة بدلا من مصابيح الفلورسنت.

اقرأ أيضاً:
عادات النوم السيئة: اعرفها وتغلب عليها

* هل تمتلك ستائر مناسبة؟
وفقا لمعهد أبحاث السرطان فإن استعمال ستائر شفافة تسمح بنفاذ الضوء حال وجود مصابيح بالشارع خارج نافذتك من شأنه زيادة احتمالية الإصابة بالسمنة، وعلى الرغم من أن السبب وراء ذلك غير معروف بعد، إلا أن تلك النتائج تدعمها دراسة أخرى تم إجراؤها بواسطة باحثين من جامعة ولاية أوهايو، والتي تشير إلى أن الأشخاص اللذين ينامون في الضوء يكتسبون مزيدا من الوزن أسرع بنسبة 50% من الذين ينامون في الظلام، وذلك على الرغم من استهلاكهم لنفس كمية السعرات الحرارية.

* هل تشاهد التلفاز أو تستخدم الجوال داخل غرفة نومك؟
يقوم العديد بمشاهدة التلفاز على السرير داخل حجرة النوم، كما يقوم البعض بتصفح الإنترنت أو استعمال الهواتف الجوالة وأجهزة الحاسب المحمولة بحجرة النوم. إن هذا الأمر قد يؤثر على جودة نومك بشكل سلبي. حيث إن الأضواء المنبعثة من شاشات تلك الأجهزة الإلكترونية تستثير المخ، مما يتسبب في صعوبة في النوم إلى حد كبير.

* هل تنام على سرير مريح؟
يشعر العديد منا بآلام الظهر أو الرقبة لدى الاستيقاظ من النوم بالصباح، وغالبا ما يكون السرير هو المتسبب في ذلك الأمر. حيث يجب اختيار حشوة فراش مناسبة، والتي قد تختلف من شخص إلى آخر. كما يجب تغيير حشوة الفراش كل 8 سنوات، وتغيير الوسائد إذا تغير شكلها وظهرت بها انبعاجات.

* هل تمتلك عدة إسعافات أولية بالمنزل؟
في حال الإصابة بأمراض شائعة أو إصابات بسيطة، من الجيد دوما وجود ما يساعدك لمواجهة تلك المواقف. لذا تأكد من شرائك لعدة إسعافات أولية من أقرب صيدلية، تعرف إليها واقرأ عن محتوياتها بعناية، واسأل الطبيب أو الصيدلي حول كيفية استخدام محتوياتها أو ما يمكن إضافته إليها. قم بوضع عدة الإسعافات الأولية في مكان سهل الوصول له لكنه بعيد عن متناول الأطفال، وتأكد دوما من التخلص من المنتجات منتهية الصلاحية بها.

* هل تقومين بتخزين مستحضرات التجميل بشكل صحيح؟
يجب أن تتأكدي دوما من خلو مستحضرات التجميل التي تستعملينها من الجراثيم. لذا ينصح بتخزينها في مكان جاف وبارد بعيدا عن الرطوبة والحرارة. كما يجب دوما غسل الأيدي قبل استعمالها، ولا تقومي بلمس مستحضرات التجميل داخل أوعيتها، ولا تضيفي إليها الماء أو اللعاب، وأخيرا لا تشاركيها مع صديقاتك.

* هل يخلو الحمام من الفطريات؟
إن خلو الحمام من التهوية الجيدة يساعد على نمو الفطريات بشكل سريع للغاية، والتي يمكنها التسبب بالعديد من المشاكل الصحية كالتهاب الأنف والحلق والإصابة بالعدوى. لذا يجب تهوية الحمام جيدا بعد الاستحمام بماء ساخن عن طريق فتح النوافذ أو تشغيل مراوح التهوية. كما ينصح بتنظيف الحمام بمستحضرات مقاومة للفطريات، وبتجنب وضع السجاد أو الموكيت على أرضية الحمام.

* هل تشرب ماء نظيفا؟
إن شرب الماء الملوث يمكنه التسبب بالعديد من المشاكل الصحية الخطيرة بدءا بميكروبات المعدة وانتهاء بالأمراض العصبية. لذا يجب التأكد دوما من شرب ماء نظيف، حيث يجب الامتناع عن شرب الماء حال تغير لونه أو طعمه. كما يجب في بعض الأحيان استعمال فلتر لتنقية المياه، وفي تلك الحالة ينبغي معرفة ما الذي يمكنه تنقيته تحديدا، ويجب صيانته وتغيير مكوناته من فترة إلى أخرى.

* هل تتنفس هواء نقيا؟
قد يحتوي الهواء على العديد من الملوثات، والتي يمكنها التسبب في تهيج العين والأنف والحلق، وقد تؤدي أحيانا إلى الشعور بالصداع أو الغثيان، كما قد تحدث مشاكل صحية خطيرة كأمراض الجهاز التنفسي والقلب وحتى السرطان. لذا حرص دوما على أن يدخل الهواء النقي إلى البيت وافتح النوافذ كلما تيسر، وتأكد من تهوية المنزل بشكل دائم.


* المصادر:
What Does Your Home Say About Your Health?
Things In Your House That Can Affect Your Health
How Your Home Affects Your Health

آخر تعديل بتاريخ 18 ديسمبر 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية