الكلف Melasma، هو اضطراب جلدي شائع جدًا، خاصة بين النساء الحوامل، حيث يصيب ما بين 15% و50% من النساء الحوامل. وقد يصاب ما بين 1.5% و33% من السكان بالكلف، ويحدث ذلك في كثير من الأحيان خلال سنوات الإنجاب لدى المرأة، ونادرًا ما يحدث خلال فترة البلوغ. ويبدأ عادة بأعمار بين 20 و40 سنة.

ويشير الكلف إلى البقع البنية الفاتحة أو الداكنة و/أو الزرقاء الرمادية على جلدك. ويمكن أن يظهر على شكل بقع مسطحة متصلة أو بقع تشبه النمش منفردة. وتشمل المناطق المصابة بشكل شائع وجهك، بما في ذلك الخدين والشفة العلوية والجبهة، بالإضافة إلى الساعدين.

ويُطلق على الكلف أحيانًا اسم "قناع الحمل"، لأنه كثيرًا ما يصيب النساء الحوامل. وعادة ما يغمق الكلف أو يخفت لونه بمرور الوقت، وغالبًا ما يزداد سوءًا في الصيف ويتحسن في الشتاء.

وعموما فإن الكلف غير ضار، وليس علامة على حدوث السرطان، ولن يتحول إلى سرطان بمرور الوقت، لكنه يسبب مظهرا مزعجا يجعل الأشخاص المصابين به يشعرون بالخجل أو بالإحراج ويبحثون عن طرق للتخلص منه واستعادة صفاء بشرتهم.

* أين يحدث الكلف بشكل شائع؟

يظهر الكلف بشكل أكثر شيوعًا على الخدين والأنف والذقن وفوق الشفة العليا والجبهة. كما يؤثر أحيانًا على ذراعيك ورقبتك وظهرك. ويمكن أن يؤثر الكلف على أي جزء من بشرتك يتعرض لأشعة الشمس. لهذا السبب يلاحظ معظم المصابين بالكلف أن أعراضهم تزداد سوءًا خلال أشهر الصيف.

مناطق ظهور الكلف في الوجه 

* ما سبب حدوث الكلف؟

يتكون جلدك من ثلاث طبقات. الطبقة الخارجية هي البشرة، والوسطى هي الأدمة، والطبقة الأعمق هي الطبقة تحت الأدمة. والجلد هو أكبر عضو في الجسم، ويشكل حوالي سُبع وزن جسمك. وهو حاجزك الذي يحمي عظامك وعضلاتك وأعضائك وكل شيء آخر من البرد والجراثيم وأشعة الشمس والرطوبة والمواد السامة والإصابات وغير ذلك، كما أنه يساعد في تنظيم درجة حرارة جسمك، ويعمل مثل الفراء الذي يحافظ على دفء الجسم، كما أنه أحد أعضاء اللمس والتواصل.

وتحتوي بشرتك على خلايا تسمى الخلايا الصباغية التي تخزن وتنتج لونًا داكنًا (صبغة) يعرف باسم الميلانين. واستجابةً للضوء أو الحرارة أو الأشعة فوق البنفسجية أو عن طريق التحفيز الهرموني، تنتج الخلايا الصباغية المزيد من الميلانين، ولهذا السبب يصبح لون بشرتك داكنًا.

وهناك سببان رئيسيان للكلف:

- الإشعاع، سواء كان الأشعة فوق البنفسجية أو الضوء المرئي أو الأشعة تحت الحمراء (الحرارة). وتعتبر الأشعة فوق البنفسجية والأشعة تحت الحمراء الصادرة من الشمس عاملاً أساسيًا في جعل الكلف أسوأ.
- الهرمونات.

وتشمل محفزات الكلف ما يلي:

- الأدوية المضادة للنوبات، مثل عقار Clobazam (Onfi®).
حبوب منع الحمل التي تحتوي على الإستروجين والبروجسترون.
- الإستروجين/ ديثيلستيلبيسترول: Diethylstilbestrol هو شكل اصطناعي (من صنع الإنسان) من هرمون الإستروجين. غالبًا ما يستخدم في علاج سرطان البروستاتا.
- الاستعداد الوراثي، حيث أفاد حوالي 33% إلى 50% من المصابين بالكلف أن شخصًا آخر في العائلة مصاب به.
- قصور الغدة الدرقية.
- الشاشات الباعثة للضوء LED، كالتلفزيون والكمبيوتر والهاتف الخلوي والكمبيوتر.
- الحمل، نتيجة زيادة مستويات هرمون الإستروجين والبروجسترون والهرمونات المنشطة للخلايا الصباغية خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل.
- العلاج الهرموني.
- المكياج (مستحضرات التجميل).
- الأدوية التي تجعلك حساسًا لأشعة الشمس، وتشمل بعض المضادات الحيوية والأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (NSAIDs) ومدرات البول والريتينويدات وأدوية السكري ومضادات الذهان والعلاجات الموجهة.
- منتجات العناية بالبشرة التي تسبب تهيج البشرة.
- بعض أنواع الصابون المعطرة.
- أسرة التسمير.

* الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالكلف

- الأشخاص ذوو البشرة الداكنة هم أكثر عرضة للإصابة بالكلف من أولئك الذين لديهم بشرة بيضاء.
- النساء أكثر عرضة للإصابة بالكلف من الرجال: حوالي 10% من المصابين بالكلف هم من الرجال و90% من النساء.
النساء الحوامل أكثر من أي شخص آخر، وقد يعود السبب في ذلك إلى زيادة مستوى الهرمونات أثناء الحمل.
- تناول موانع الحمل والهرمونات عن طريق الفم.

* هل تؤثر بعض الأطعمة على الكلف؟

حتى الآن، لا يعرف الخبراء أن أي أطعمة أو مشروبات تسبب الكلف بشكل مباشر أو تعالجه بطريقة سحرية أو تزيده سوءًا. لكن، للحفاظ على صحة بشرتك بشكل عام، جرب اتباع نظام غذائي صحي للبشرة يتكون من الأطعمة الغنية بفيتاميني د وسي وابتعد عن اللحوم المصنعة أو المواد الحافظة وقلل من الملح والسكر في نظامك الغذائي واشرب الكثير من الماء.

* أنواع الكلف

اعتمادا على طبقة الجلد التي تتأثر بالكلف، يستعين المختص بالأمراض الجلدية بمصباح خاص ينبعث منه ضوء أسود لمعرفة نوع الكلف، ويقسم إلى:
1- الكلف الذي يظهر من طبقة الجلد الخارجية (البشرة)، ويكون له لون بني غامق، وحوافه واضحة المعالم تحت الضوء الأسود، وعادة يستجيب بشكل جيد للعلاج.

2- الكلف الذي يظهر من طبقة الجلد الوسطى، ويكون له لون بني فاتح أو مزرق، وحافة غير واضحة المعالم، وعادة لا يستجيب بشكل جيد وسريع للعلاج.

3- الكلف المختلط، وهو الأكثر شيوعًا، يحتوي على بقع مزرقة وبنية على حد سواء، ويظهر نمطًا مختلطًا تحت الضوء الأسود وقد يظهر بعض الاستجابة للعلاج.

* هل الكلف اضطراب جلدي مزمن؟

للأسف، الكلف هو اضطراب مزمن. وهذا يعني أنه يدوم طويلاً (ثلاثة أشهر أو أكثر). وقد يعاني بعض الأشخاص من الكلف لسنوات أو طوال حياتهم. لكن، قد يعاني الأشخاص الآخرون من الكلف لفترة قصيرة فقط، مثل أثناء الحمل ثم يتلاشى مع الوقت.

* هل يوجد علاج للكلف؟

لتحديد خطة العلاج، يتعين على مختص الأمراض الجلدية أولاً اكتشاف السبب المحتمل لظهوره.. هل هو ضوء الشمس؟ الأدوية الهرمونية؟ الوراثة؟ روتين العناية الخاطئ بالبشرة؟ الجلوس أمام الشاشات طويلا؟.. إلخ.

واعتمادًا على السبب، قد يختفي الكلف من تلقاء نفسه، وقد يكون دائمًا، أو قد يستجيب للعلاج في غضون بضعة أشهر. وتتلاشى معظم حالات الكلف مع مرور الوقت وخاصة مع الحماية الجيدة من أشعة الشمس ومصادر الضوء الأخرى.

أولا:

أول شيء عليك القيام به لعلاج الكلف هو التأكد من أنه لا يزداد سوءًا. ويتم ذلك عن طريق اتباع الخطوات التالية:
- الالتزام بتطبيق كريم الوقاية من أشعة الشمس والذي يحتوي على أكاسيد الحديد وعامل حماية من الشمس بدرجة 30-50 كل ساعتين، بالإضافة إلى قبعة واسعة الحواف.
- تجنب العلاجات الهرمونية، مثل حبوب منع الحمل أو الأدوية الأخرى التي تحفز على ظهور الكلف، إن أمكن.
- تجنب الجلوس طويلا أمام شاشات الهاتف والتلفاز أو الحاسوب.
- تجنب مساحيق التجميل قدر الإمكان.
- الالتزام بروتين عناية صحي للبشرة وتجنب الصابون المعطر ومهيجات البشرة الأخرى.
- منع استخدام أسرة التسمير.
- تجنب إزالة الشعر بالشمع، والذي يمكن أن يؤدي إلى تفاقم الكلف.

التعرض المفرط لأشعة الشمس من أهم أسباب ظهور الكلف 

ثانيا:

الطريقة الثانية التي يجب اتباعها هي الأدوية الموضعية. وعادة يتم استخدام الأدوية المعروفة باسم مثبطات التيروزيناز والتي تعمل عن طريق إيقاف تكوين الميلانين (الصبغة التي تعطي اللون الداكن).

ومن الأمثلة على مثبطات التيروزيناز وأدوية أخرى لعلاج الكلف ما يلي:

- حمض الأزيليك، ويوضع هذا الكريم أو المستحضر أو ​​الجل مرتين في اليوم. ومن الآمن استخدامه للمرأة الحامل.
- هيدروكورتيزون (كورتيكوستيرويد موضعي)، يساعد الهيدروكورتيزون على تلاشي اللون الذي يسببه الكلف. ويمكن أن يقلل أيضًا من احتمال الإصابة بالتهاب الجلد الذي قد تسببه أدوية أخرى.
- هيدروكوينون Hydroquinone: وهو من أكثر علاجات الكلف شيوعا، ويتم تطبيقه بشكل كريم على البقع الداكنة ليلا ويستمر عليه لمدة ما بين شهرين وأربعة أشهر.
- ميثيمازول، وهو دواء مضاد للدرقية يأتي بشكل كريم أو أقراص فموية، ويتم اللجوء له لعلاج الكلف الذي يقاوم الهيدروكوينون.
- مستخلص فول الصويا: يُعتقد أن مستخلص فول الصويا يقلل من انتقال اللون من الخلايا الصباغية إلى خلايا الجلد.
- حمض ألفا هيدروكسي الموضعي، وهو مقشر كيميائي يزيل طبقات الجلد السطحية.
- حمض الترانيكساميك: هو كريم أو حقنة أو دواء يؤخذ عن طريق الفم.
-الريتينويدات، ويتم استخدامه موضعيا بصورة جل أو كريم، لكنه يتسبب عادة بالتهاب الجلد ويجب عدم استخدامه أثناء الحمل أو خلال فترة قصيرة قبل الحمل.
- مزيج الهيدروكينون والتريتينوين والستيرويد الموضعي.

وتشمل العوامل الأخرى التي تتم دراستها لتحسين الكلف ما يلي:

- فيتامين سي.
- أربوتين.
- ديوكسياربوتين.
- الجلوتاثيون.
- حمض كوجيك أو ديبالميتات حمض كوجيك.
- ميكينول.
- ريسفيراترول.
- رونيكول.
- كبريتات الزنك.

ثالثا:

العلاج الموضعي ليس خيارك الوحيد، فهناك بعض الإجراءات التي يمكن لطبيب الأمراض الجلدية القيام بها لتحسين الكلف. مثل التقشير الكيميائي، وفيه يضع طبيب الجلدية مادة كيميائية على جلدك تجعله يتقشر، لتظهر طبقة جديدة من الجلد أكثر نعومة وبأقل تصبغات.

* هل الليزر علاج فعال للكلف؟ وهل يمكن استخدامه للحوامل؟

يمكن استخدام الليزر في علاج الكلف. لكن، عادة ما تكون النتائج مؤقتة. والعلاج بالليزر ليس هو الخيار الأساسي لعلاج الكلف، حيث تكشف الدراسات عن تحسن طفيف أو معدوم لدى معظم المرضى. وقد يؤدي الليزر في الواقع إلى تفاقم بعض أنواع الكلف ويجب استخدامه بحذر. وفي حالات أخرى قد يلزم إجراء جلسات متعددة قبل الحكم على فعالية العلاج بالليزر من عدمه. ولضمان عدم فشل العلاج بالليزر، يجب على الأشخاص تقليل التعرض لأشعة الشمس أو الالتزام بتطبيق كريم الوقاية من أشعة الشمس وتجديده كل ساعتين. 

وفي حالة النساء الحوامل أو الأمهات المرضعات، عادة يفضل الانتظار لعلاج الكلف بالليزر. كما يجب التوقف عن استخدام العديد من كريمات الكلف أثناء الحمل والرضاعة الطبيعية بسبب المخاطر المحتملة على الجنين النامي وحديثي الولادة. وإذا كان الأمر محرجا جدا، قد تُوصى الحامل أو المرضع بتجربة مستحضرات التجميل التي تغطي التصبغ وتوحد لون البشرة قدر الإمكان.

* ما هي الآثار الجانبية لعلاجات الكلف؟

1- التهاب أو تهيج الجلد.
2- الأشخاص الذين يستخدمون كريم الهيدروكوينون بتركيزات عالية جدًا (أكثر من 4%) ولفترات طويلة (عادةً من عدة أشهر إلى سنوات)، معرضون لخطر الإصابة بأثر جانبي يسمى التمغر الخارجي للجلد، وفي هذه الحالة يكون تأثير العلاج عكسيا، بمعنى أنه يغمق الجلد أثناء استخدام عامل التبييض. وعلى الرغم من أن التمغر الخارجي للجلد غير شائع إلى حد ما، إلا أنه أكثر شيوعًا في مناطق مثل أفريقيا، حيث يمكن استخدام تركيزات الهيدروكينون التي تزيد عن 10% -20% لعلاج تصبغات الجلد مثل الكلف.
3- قد يتسبب التقشير الكيميائي والليزر في موت الطبقات السطحية للجلد، والتسبب في فرط التصبغ بعد العملية أو حدوث ندبات.

* هل توجد وصفات أو خلطات منزلية تعالج الكلف؟

الآن، بعد أن أصبحت لديك فكرة واضحة عن موضوع هذه المشكلة الجلدية، دعنا نلقي نظرة على بعض العلاجات المنزلية للتعامل مع الكلف. لكن، نحتاج أن نذكرك بأن الكلف مسألة جمالية بحتة وعنيدة بطبيعتها. لذلك، إذا كنت تفضل الوصفات الطبيعية على العلاجات الدوائية أو الإجراءات الأخرى، فعليك أن تعرف أن الحصول على نتيجة يستلزم التزامًا طويل الأمد وعناية بالجلد، والنتائج من تلك الوصفات بالتأكيد لن تكون بالقدر نفسه من التحسن الذي يتم الحصول عليه من زيارة عيادة الطبيب.

وفي ما يلي ندرج بعض المواد التي قد تحسن من حالة التصبغ الجلدي المرافق للكلف:

1- جل الصبار

الخصائص المرطبة المذهلة لجل الصبار تجعله مكونًا شائعًا في العديد من منتجات العناية بالبشرة وهو أحد العلاجات الطبيعية المفيدة للكلف. كما أنه يستخدم لعلاج العديد من الأمراض الجلدية، وهو علاج فعال لعدوى السعفة. ويحتوي جل الصبار النقي على السكريات المخاطية التي تعمل على تفتيح البقع الداكنة الناتجة عن التعرض المفرط للشمس. أيضا، الخصائص المضادة للأكسدة القوية لجل الصبار تحمي البشرة من الضرر الناجم عن الإجهاد التأكسدي. ويفضل الحصول على هلام الصبار النقي الطازج بدلا من المنتجات المصنعة.

هلام الصبار يساعد في ترطيب وتفتيح لون البشرة 

2- الكركم

الكركمين، وهو المركب الأساسي للكركم، هو أحد مضادات الأكسدة الشائعة ومضاد للجراثيم، وهو عامل قوي مضاد للالتهابات، أيضا يوفر الحماية من الأشعة فوق البنفسجية ويمنع إنتاج الميلانين في الجلد. من المعروف أيضًا أن الكركمين يقلل من فرط التصبغ، وعندما يقترن بإضافات أخرى مثل الحليب، يصبح الكركم مقشرًا أو قناعًا مغذيًا لمحبي حلول البشرة المنزلية المصنوعة يدويًا. 

3- مستخلص عرق السوس

يحتوي جذر عرق السوس على مكونات نشطة تمنع التيروزيناز، وهو الإنزيم الذي يسبب التصبغ الناتج عن التعرض لأشعة الشمس. وهناك طريقتان يمكنك من خلالهما استخدام مستخلص عرق السوس لتحسين حالة الكلف: إما استخدامه في قناع الوجه المصنوع يدويًا (ممزوجًا بمسحوق خشب الصندل لتجنب الجفاف)، أو البحث عن كريمات موضعية بدون وصفة طبية تحتوي على المكون. 

4- الأوركيد

تستخدم مستخلصات الأوركيد بشكل أساسي في مستحضرات العناية بالبشرة الكورية، ومن المعروف أنها تخفف فرط التصبغ المرتبط بالكلف لدى النساء. وعلى الرغم من أنه لم يشف المصابين بالكلف تمامًا، إلا أن المكون قلل من حجم البقع الداكنة وقلل من درجة لون البشرة الداكن بشكل عام. وأفضل طريقة لاستخدام هذا المكون لبشرتك هي في شكل أمصال وكريمات مغذية ومقشرات لطيفة وأقنعة مرطبة.

5- الليمون

عندما يتعلق الأمر بتحسين صحة البشرة بشكل طبيعي، لا يوجد علاج آخر مماثل لعصير الليمون الخام. ويعتبر التطبيق الموضعي لعصير الليمون علاجًا طبيعيًا قويًا للكلف يعمل على تقشير الطبقة الخارجية التالفة من الجلد وبالتالي إزالة تصبغ الكلف. لكن، يجب الحذر عند استخدامه، خصوصا لأصحاب البشرة الجافة أو المصابين بالأكزيما، فقد يسبب تهيج البشرة الذي يزيد الأمور سوءا.

6- الشوفان

دقيق الشوفان هو من الكربوهيدرات المعقدة الهامة التي يتم تضمينها في النظام الغذائي للأفراد المهتمين بالصحة بسبب فوائده في إنقاص الوزن. ويعتبر مقشر الشوفان المغذي أفضل حل للتخلص من خلايا الجلد الميتة، حيث تعمل خصائص التقشير الطبيعية لدقيق الشوفان على كشط طبقات خلايا الجلد الميتة بلطف من أجل الكشف عن بشرة أكثر إشراقًا. 

ولعمل مقشر الشوفان، اخلط ملعقتين كبيرتين من دقيق الشوفان والحليب والعسل في وعاء وضعه على الجلد المصاب، ودلك بشرتك بحركة دائرية لمدة 5 دقائق، واتركه لمدة 20 دقيقة وافرك المزيج بالماء الفاتر. كرر وضع هذا المقشر 3 مرات في الأسبوع لمدة شهر.

7- خشب الصندل

خشب الصندل مكون فعال لتفتيح البشرة يستخدم على نطاق واسع في مستحضرات التجميل وكريمات ومستحضرات العناية بالبشرة، حيث يعزز الزيت العطري الموجود في خشب الصندل صحة البشرة ويفتح بقع الكلف والعيوب الأخرى دون التسبب في أي تهيج للجلد.

ولعمل وصفة من خشب الصندل، اخلط كميات متساوية من مسحوق خشب الصندل والحليب كامل الدسم وعصير الليمون ومسحوق الكركم لتكوين عجينة سميكة. ضع العجينة بالتساوي على جميع أنحاء الجلد المصاب واتركه يجف في الهواء. قم بإزالة القناع عن طريق رش بعض الماء عليه وفركه بحركة دائرية. اتبع هذا العلاج الطبيعي 4 مرات في الأسبوع حتى تحصل على النتائج المرجوة.

8- الخيار

الخصائص المهدئة وتفتيح البشرة للخيار الخام تجعله أحد أكثر العلاجات المنزلية التي تم اختبارها على مر الزمن للهالات السوداء. يساعد المحتوى المائي العالي للخيار في ترطيب خلايا الجلد وتفتيح البشرة الداكنة، كما أنه يساعد في علاج الأمراض الجلدية الأخرى، مثل حب الشباب والبشرة الخشنة والجافة. قشر وابشر نصف خيارة وضعها مباشرة على المناطق المصابة من الجلد، انتظر لمدة 20 دقيقة واغسلها بالماء. وأعد تطبيق هذا العلاج مرة واحدة كل يوم حتى تحصل على النتائج المرجوة.

* تذكير..

توجد العديد من الوصفات التي تستخدم بهدف الحصول على بشرة صافية ونظرة. لكن، تختلف الاستجابة تبعا لنوع البشرة أو الأمراض الجلدية الأخرى المصاب بها الشخص وتبعا لطريقة وعدد مرات الاستعمال. ومن المهم البحث والتأكد واستشارة الطبيب قبل محاول تطبيق أي وصفة يزعم مروجوها أنها جيدة للحصول على بشرة مثالية، فقد تسبب بعض الخلطات مشاكل وتهيجا والتهابات في البشرة، الأمر الذي يزيد مشكلة الكلف سوءا.

* هل يمكن الوقاية من الكلف؟

يمكن أن يساعد تضمين بعض النصائح البسيطة وإحداث بعض التغييرات الطفيفة في نمط حياتك كثيرًا في منع الكلف والسيطرة عليه.

1- وضع كريم الوقاية من أشعة الشمس

يؤدي التعرض لأشعة الشمس، وخاصة بصورة مفرطة، إلى ظهور الكلف، وبالتالي من الضروري استخدام كريم واق من الشمس مع عامل حماية (SPF) يبلغ 30 أو أكثر، وهو أمر لا بد منه حتى في الأيام الملبدة بالغيوم وأثناء السباحة. اختر واقيًا من الشمس يحتوي على أكسيد الزنك وثاني أكسيد التيتانيوم وأعد تطبيقه كل ساعتين. ويجب على النساء اختيار الماكياج ومستحضرات التجميل التي تحتوي على عامل حماية من الشمس من أجل الحصول على بعض الحماية الإضافية من أشعة الشمس.

2- شرب الماء ومنع التجفاف

يجب على كل شخص أن يشرب ما بين 8 و10 أكواب من الماء كل يوم، فشرب هذه الكمية من الماء لا ينعش الجسم ويقلل الالتهاب فحسب، بل يطرد السموم من الجسم ويساعد في تلاشي بقع الكلف. ويمكنك عصر بعض قطرات من الليمون في الماء لتعزيز وظيفة تلاشي الكلف.

3- ارتداء القبعات ذات الحواف الكبيرة

ارتدِ قبعات واقية واسعة الحواف أثناء النزهة على الشاطئ أو المسبح أو الحديقة من أجل توفير حماية إضافية لبشرة الوجه الرقيقة جنبًا إلى جنب مع واقي الشمس.

4- اختيار منتجات العناية بالبشرة بحذر

يمكن أن تؤدي منتجات العناية بالبشرة التي تحتوي على مواد كيميائية قاسية إلى تحفيز الكلف أو تفاقمه إذا كان موجودًا بالفعل. لذلك، من الأفضل اختيار منتجات العناية بالبشرة اللطيفة والخفيفة التي لا تهيج الجلد أو تسبب الإحساس بالوخز أو الحرق.

5- تجنب استخدام الشمع لإزالة شعر الوجه

يتسبب الشمع في التهاب الجلد الذي يمكن أن يؤدي إلى تفاقم الكلف. لذلك من الأفضل تجنب إزالة الشعر بالشمع من تلك المناطق المصابة بالكلف من الجسم. ويمكنك اختيار بعض إجراءات إزالة الشعر الأخرى.

6- اتباع نظام غذائي صحي

إن اتباع نظام غذائي متوازن ومغذ يتكون من جميع أنواع الفواكه والخضروات ليس مهمًا فقط للحفاظ على الصحة العامة، ولكن أيضًا للحفاظ على صحة الجلد والشعر والأظافر. ويجب عليك أيضًا تضمين البروتينات عالية الجودة وأحماض أوميغا 3 الدهنية في نظامك الغذائي اليومي.

7- تجنب الإجهاد والتوتر قدر المستطاع

صحيح أن التوتر هو رد فعل طبيعي في المواقف الصعبة، ولا يمكن لأحد أن يتجنب التوتر، لكن يجب أن تحاول التحكم في التوتر قدر الإمكان لأنه أحد الأسباب الرئيسية المسببة لبهتان وعيوب البشرة. ويمكنك تجربة طرق تخفيف التوتر مثل التأمل وتقنيات الاسترخاء تاي تشي واليوجا.


* المصادر



آخر تعديل بتاريخ 28 سبتمبر 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية