أظهرت دراسة جديدة أن قضاء وقت طويل في الجلوس مع الانخراط في نشاط بدني منخفض يرتبط بزيادة خطر الإصابة بالسكتة الدماغية لدى البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 40 و60 عامًا.

وفي حين زاد خطر الإصابة بالسكتة الدماغية بأكثر من أربعة أضعاف بين الأشخاص تحت سن 60 عامًا، لم يلاحظ أي زيادة كبيرة في المخاطر بين الأفراد الأكبر سنًا، وفقًا للدراسة المستندة إلى البيانات المبلغ عنها ذاتيًا من أكثر من 140.000 شخص، وهذا يسلط الضوء على الحاجة إلى رسائل الصحة العامة ذات الصلة الموجهة إلى الشباب بأهمية الحركة والنشاط.

وكتب الباحثون: "لقد زاد الوقت غير النشط خلال العقدين الماضيين، وخاصة لدى الشباب، مما زاد من أهمية التعرف إلى تأثير عدم النشاط والجلوس طويلا على الصحة على المدى الطويل، فالفهم الأفضل لمخاطر طول وقت الجلوس على نسب حدوث السكتة الدماغية قد يكون مهمًا لحملات الصحة العامة".

راجع جوندي وزملاؤه بيانات من المسح الكندي لصحة المجتمع، بما في ذلك 143.180 فردًا سليمًا ليس لديهم تاريخ أساسي للإصابة بالسرطان أو أمراض القلب أو السكتة الدماغية، كما تم استبعاد الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 40 عامًا من التحليل.

* ما هو تعريف وقت الجلوس الزائد؟

تم تعريف وقت الجلوس الزائد على أنه 8 ساعات أو أكثر في اليوم، في حين تم تعريف النشاط البدني المنخفض على أنه أقل من 3.5 ساعات مكافئة لعملية التمثيل الغذائي في الأسبوع، وشمل التحليل أيضًا مجموعة من المتغيرات الديموغرافية والطبية، مثل العمر والجنس والحالة الاجتماعية وحالة التدخين ووجود ارتفاع ضغط الدم وغيرها.

بعد متابعة متوسطها 9.4 سنوات، حدثت 2965 حالة سكتة دماغية، بمتوسط ​​وقت من استجابة المسح 5.6 سنوات، وزاد خطر الإصابة بالسكتة الدماغية بين الأفراد الذين تقل أعمارهم عن 60 عامًا والذين يمارسون نشاطًا بدنيًا منخفضًا ولديهم وقت فراغ زائد عن الحركة بمقدار 4.5 أضعاف، مقارنة بالأفراد ذوي النشاط البدني المنخفض والذين كانوا يجلسون أقل من 4 ساعات يوميًا (معدل الخطر المعدل بالكامل، 4.50 95% مجال ثقة، 1.64-12.3).

* الدراسة تسلط الضوء على فوائد النشاط البدني

لم تُلاحظ ارتفاعات مخاطر مماثلة بين الأفراد الذين تتراوح أعمارهم بين 60-79 عامًا، أو أولئك الذين تزيد أعمارهم عن 80 عامًا.

أما بين الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 60 عامًا، يبدو أن النشاط البدني المرتفع يقضي على المخاطر الإضافية التي يفرضها الوقت غير النشط الزائد، وقالت جوندي: "يرتبط الوقت غير النشط بارتفاع مخاطر الإصابة بالسكتة الدماغية لدى الأفراد غير النشطين، ولكن ليس لدى الأفراد النشطين". "لذا فهي تشير إلى أن هناك طريقتين لتقليل المخاطر: الأولى هي تقليل وقت الجلوس، والأخرى هي الانخراط في نشاط بدني".

حذر جوندي من أن هذه التفسيرات تخمينية لأن الدراسة لم تكن تدخلية، ومع ذلك، قال إن النتائج "تعيد تسليط الضوء على النشاط البدني"، وبالتالي تتماشى مع الأبحاث السابقة، وقال: "كلما مارست المزيد من التمارين، تضاءلت العلاقة بين الوقت غير النشط والنتائج الصحية السيئة، وفي الواقع، يمكن إبطالها تمامًا مع النشاط البدني الكافي".

وأضاف جوندي أن الكيفية التي يوفر بها النشاط البدني مثل هذه الحماية لا تزال غير واضحة، وتكهن بأن انتظام التمارين الرياضية قد يكون أمرًا أساسيًا، حيث تتصدى كل جلسة للآثار السلبية لوقت الجلوس لفترات طويلة، والتي قد تشمل انخفاض تدفق الدم، وزيادة مقاومة الأنسولين، والتغيرات الالتهابية التي يمكن أن تؤثر على الأوعية الدموية.

قال جوندي: "هذه الدراسة هي بشكل خاص رسالة للأفراد الأصغر سنًا، وتشير إلى نتائج تغيير السلوك، وعلى من يخاف من السكتة الدماغية وتوابعها الخطيرة، ويريد تحسين جودة حياته أن يحصل على مزيد من النشاط البدني ويقلل من الوقت غير النشط".

* التغييرات الدقيقة في نمط الحياة كافية

بالنسبة لأولئك الذين يهدفون إلى تقليل مخاطر الإصابة بالسكتة الدماغية، اقترح جوندي أن التغييرات الطفيفة في نمط الحياة قد تكون كافية، وقال: "في النهاية، ما رأيناه هو أنه حتى الحد الأدنى من النشاط البدني - المشي 3 ساعات في الأسبوع، على سبيل المثال - يمكن أن يخفف من تأثير وقت الجلوس"، و"إن فعل ما تستطيع، حتى لو كان بكمية صغيرة، يميل إلى أن يكون ذا مغزى على مدى فترة طويلة من الزمن".

وقال في مقابلة "لا يزال النشاط الأقل شدة أفضل من عدم الحركة"، و"بالنسبة للكثير من الناس، إذا استيقظت وقمت بالسير في الأرجاء، فحرك ذراعيك - افعل أي نوع من الحركة - فهذا أفضل من أن تكون مستقرًا".

أشاد لاكلاند بالتطبيق العملي لدراسة أوقات الفراغ التي تتسم بقلة الحركة مقابل وقت الفراغ الإجمالي، حيث لا يستطيع الكثير من الناس التحكم في بيئة عملهم، وقال لاكلاند: "لا يمكنك فعل الكثير بشأن كيفية عملك في وظيفتك"، و"في بعض الأحيان يتعين علينا الجلوس، وأعتقد أن هناك أشياء يمكنك القيام بها، يمكنك وضع جهاز المشي بدلاً من الكرسي وهذا النوع من الأشياء - ولكن في أغلب الأحيان، ليس لديك حقًا هذا الخيار للقيام بشيء ما، ومع وقت الفراغ، أنت تتحكم بشكل كامل. فماذا تفعل بوقت فراغك؟ هل تجلس وتشاهد التلفاز، أو تشارك في نوع من النشاط؟ ليس بالضرورة نشاطًا هوائيًا، ولكن أي نشاط لا يسمح لك بالاستقرار، فمهم أن تكون نشطًا قدر الإمكان".



المصادر:
Increased stroke risk linked with excess sitting in those under 60
آخر تعديل بتاريخ 30 أغسطس 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية