غالباً ما يترافق السفر أثناء الجائحة مع تحديات جديدة، إلا أنّ معرفة ما يمكن توقعه يمكن أن يساعد في ضمان سير رحلتك بأكبر قدر ممكن من السلاسة والسلامة، ويتضمن ذلك توقع العقبات المحتملة والأخطاء التي يمكن أن تعرقل خططك، ولتحقيق هذه الغاية، سنقدم في هذا المقال 17 خطأ شائعاً في أثناء السفر في فترة جائحة كوفيد-19 عليك تجنبها لمساعدتك على الاستعداد بشكل أفضل لرحلتك.

1. السفر بدون قناع

في حين تختلف متطلبات القناع، فإن مراكز السيطرة على الأمراض (CDC) حازمة في التوصية بأن يرتدي الأشخاص أقنعة للوجه في الأماكن العامة للمساعدة في منع انتشار فيروس كورونا. بالإضافة إلى ذلك، تطلب العديد من الشركات - بما في ذلك شركات الطيران - من الناس حالياً ارتداء أقنعة، وأفضل طريقة لحماية نفسك مع ضمان عدم حدوث أي اضطراب في رحلتك: ارتدِ قناعاً للوجه، ولا تنس ترك مسافة مترين مع الناس.


2. السفر بدون معقم لليدين ومطهر

تعمل شركات الطيران والفنادق ومحلات البيع بالتجزئة وغيرها من الشركات بجد لحماية سلامة عملائها، ومع تعزيز بروتوكولات التنظيف والتعقيم، لا يزال بإمكانك القيام بدورك لتقليل الجراثيم في بيئتك من خلال إحضار معقم اليدين والمطهر، وتذكر: قد لا تكون هذه الأشياء متاحة في وجهتك، ويضمن تغليفها بنفسك أنك ستحصل عليها وقت الحاجة إليها.


3. عدم الإلمام بالقواعد والمتطلبات الجديدة

نظراً لأن الجائحة لا تزال منتشرة، فإن القواعد واللوائح والاستجابات الدولية والوطنية والمحلية تتغير. مثال على ذلك، فقد رفعت الجهات المسؤولة عن أمن النقل حد كمية السائل المحمول إلى 12 أوقية بشكل خاص لمطهر اليدين. كذلك فقد أضافت العديد من البلدان إجراءات ومتطلبات خاصة عند الدخول والمغادرة، يمكن أن تساعدك مواكبة هذه التغييرات ومعرفتها والتحضير لها في وقت مبكر في تجنب التأخيرات والاضطرابات المزعجة.

4. السفر بدون وسادة وبطانية خاصة بك

قد يكون لدى المسافرين المتكررين الذين يعتمدون على وسائد وبطانيات شركات الطيران مفاجأة غير سارة في انتظارهم عند الإقلاع، وهي أن العديد من شركات الطيران لم تعد توفر هذه العناصر، ولا يعني إحضارها معك أنك ستكون مرتاحاً فحسب؛ بل ستقلل أيضاً من تعرضك للجراثيم. يعد استخدام الفراش الخاص بك في فندق أو أي مكان إقامة آخر اختياراً ذكياً أيضاً.

5. عدم الحصول على الوصفات الطبية مسبقاً

لا يعد الحصول على وصفة طبية مشكلة كبيرة في الحياة اليومية، ومع ذلك، في أوقات انتشار فيروس كورونا، هناك اعتبارات إضافية، حيث قد يكون من الصعب الحصول على الوصفة الطبية أثناء السفر، بسبب عدد الموظفين المحدود في مكاتب الأطباء أو عدد ساعات العمل المخفضة في الصيدليات، ومن خلال التأكد من أنك تسافر ومعك أدويتك الكافية لرحلتك بأكملها، فأنت تتجنب المتاعب الناتجة عن محاولة القيام بذلك أثناء التنقل.



6. عدم تعبئة الطعام والماء الإضافي


قد يجرى تخفيض خدمة الطعام والشراب على خطوط الطيران أو إيقافها بالكامل على متن رحلاتك الجوية. وفي الوقت نفسه، فإن الدخول إلى قاعة الطعام أو التوقف عن شراء الطعام على الطريق يمكن أن يجعلك أكثر عرضة للجوع، وحل هذه المشكلة بسيط: ضع وجبات خفيفة ومشروبات إضافية في حقيبتك.

ومع أنه من غير المرجح أن تحصل حالة طوارئ حقيقية، إلا أنها ممكنة. إذا انتشر الفيروس واضطرت الوجهات إلى الإغلاق، فستكون ممتناً لكون هذه الحصص الغذائية معك.

7. عدم حزم الأمتعة بشكل صحيح

مع اتخاذ تدابير التباعد الاجتماعي التي تهدف إلى خلق مساحة بين الناس والجراثيم، فإن تقليل الاتصال أمر مهم. لسوء الحظ، يمكن أن يكون لحزم الأمتعة السيئ تأثير معاكس. على سبيل المثال، تطلب إدارة أمن النقل (TSA) حالياً من الركاب حزم جميع المواد الغذائية المحمولة في أكياس بلاستيكية شفافة سيجرى وضعها في حاوية لعملية الفرز، ونظراً لأن الطعام غالباً ما يطلق صوت جهاز الإنذار، فإن هذا يقلل من الحاجة إلى أن يتعامل وكيل إدارة أمن المواصلات مع حقيبتك وممتلكاتك. يمكن أن يؤدي اتباع هذا وغيره من القواعد المتعلقة بالأمان لكل شيء إلى تقليل مخاطر الاتصال والتلوث المتبادل.

8. عدم إتاحة الوقت الكافي لإجراءات المطار

لقد أثر انتشار كوفيد-19 على التوظيف والعمليات في كل مكان، والمطارات ليست مستثناة من ذلك. إذا كنت معتاداً على الوصول إلى نقاط التفتيش الأمنية بالمطار قبل وقت قصير من موعد مغادرة رحلتك، فقد تواجه تأخيرات غير متوقعة. لتكون آمناً، اترك الكثير من الوقت الإضافي. ومع ذلك، فإن الوصول مبكراً جداً لرحلتك يمكن أن يؤدي أيضاً إلى تحديات تباعد اجتماعي كما هو الحال مع المزيد من الأشخاص الذين يسافرون، والمطارات الأكثر ازدحاماً.

9. عدم النظر في المبادئ التوجيهية الخاصة بشركات الطيران والمطارات

في حين تشترك شركات الطيران والمطارات في بعض البروتوكولات، إلا أنها قد لا تناسب الجميع. قبل السفر، تأكد من الاطلاع على الإرشادات الخاصة بوجهات الوصول والمغادرة، وكذلك الخطوط الجوية التي تسافر عليها.

بالإضافة إلى ذلك، تتصرف المدن أيضاً بشكل مختلف تماماً خلال هذه الأوقات المضطربة. بينما البعض مفتوح للعمل، لا يزال البعض الآخر مغلقاً. يمكن أن يساعدك فهم الوجهة التي تتجه إليها على معرفة ما يمكن توقعه والاستعداد وفقاً لذلك.

10. عدم القدرة على التكيف

في حين أن هذا "خطأ" واسع نسبياً، إلا أنه خطأ فادح. كثير منا حريصون على عودة العالم إلى طبيعته. لسوء الحظ، أفضل ما يمكن أن نتوقعه في هذه المرحلة الزمنية هو "الوضع الطبيعي الجديد"، والذي يتطور باستمرار. كلما زادت المرونة والقدرة على التكيف اللتي نلتزم بهما أثناء السفر بعد انتشار كوفيد-19، تكون التجربة أقل إجهاداً.

11. إضافة العديد من البلدان إلى خط سير الرحلة

عندما تبدأ في التخطيط لرحلتك إلى الخارج وسط جائحة كوفيد-19، من الأفضل التمسك بدولة أو دولتين حتى تجرى السيطرة على الفيروس جيداً عالمياً. مع أنك قد تميل إلى تجميع مواقع جديدة وغريبة ولحظات تستحق المشاهدة على Instagram - خاصةً بعد البقاء في المنزل فترة طويلة - ستتمكن من الاسترخاء في مغامرتك من دون القلق بشأن عمليات النقل الإضافية والحجر الصحي ومتطلبات الاختبار والإرشادات المتغيرة باستمرار. لذلك الأفضل عدم الإكثار من الدول التي ستزورها وقت انتشار الجائحة.

12. التسرّع باختيار وجهتك

قبل تحديد وجهتك، هل أجريت بحثاً كافياً؟ قبل اتخاذ أي قرارات تتعلق بالسفر الدولي، من المهم مراجعة موقع الويب الخاص بالحكومة أو وزارة الخارجية في بلدك وفي البلد الذي تنوي زيارته، للحصول على أحدث المعلومات حول حظر السفر والسلامة والأمان من فيروس كورونا ومتطلبات الدخول.

13. عدم التحقق من سياسات الإلغاء أو التغيير قبل حجز الرحلات

لقد سمع معظمنا قصص مسافرين فقدوا آلاف الدولارات في رحلات ملغاة في عام 2020 لم تكن مشمولة بتأمين السفر. احذر عند شراء بوالص التأمين أثناء الوباء، لأن العديد من البرامج لا تغطي المطالبات الناشئة عن كوفيد-19. ابحث عن المعلومات مباشرة على موقع الشركة. 

ما يمكنك وما يجب عليك فعله هو اختيار شركة الطيران المناسبة، حيث تقدم العديد من شركات الطيران سياسات تغيير وإلغاء استثنائية أثناء الوباء. تختلف السياسات باختلاف شركة الطيران والأعمال، لذلك، من الأفضل دائماً زيارة موقع الويب والبحث عن صفحة موارد كوفيد-19 للحصول على مزيد من المعلومات.

14. نسيان الحصول على اختبار كوفيد-19 قبل الطيران

قد يكون هذا هو العنصر الأكثر أهمية للتحقق من قائمتك. لن ترغب في أن تنسى تحديد موعد اختبارك قبل القيام برحلة إلى الخارج بغض النظر عن المكان الذي تسافر إليه، حيث يمكن أن تتغير متطلبات القبول في لحظة، وغالباً ما يحدث ذلك.
تطلب معظم الدول التي تفرض حجراً إجراء اختبار شهادة سالبة جرى إصدارها في غضون 72 ساعة قبل صعود الطائرة. حدد في وقت مبكر من تاريخ سفرك موعداً للاختبار يكون قبل يومين من مغادرتك، بحيث تتلقى شهادتك في المساء نفسه ويمكنك طباعة عدة نسخ ووضعها في مكان آمن قبل التوجه إلى المطار.

15. تأخير ملء الأوراق الخاصة بك شخصياً

لا أحد يحب ملء الأعمال الورقية، لكنك سترى الكثير منها أثناء الطيران أثناء كوفيد-19، أحياناً تكون نماذج متعددة للدخول إلى بلد واحد. وهناك طريقة ذكية للتعامل مع هذا وهي طباعتها وتعبئتها مسبقاً.

16. نسيان دعم الشركات المحلية

في حين أنه من المهم أن تبقى آمناً، لكن لا يزال بإمكانك إيجاد طرق للخروج ودعم الشركات المحلية في الدولة التي توجهت إليها والتي عانت خلال الوباء. لكن ارتد قناعك في الأماكن العامة، حتى لو لم يكن السكان المحليون يفعلون ذلك.

17. ألا تكون سائحاً مسؤولاً

السفر في ظل الجائحة يزيد عبء المسؤولية الشخصية في الحفاظ على البيئة وحماية نفسك وحماية الآخرين من العدوى، فكر في جميع معدات الوقاية الشخصية والأغلفة البلاستيكية والتغليف الإضافي التي يجب التخلص منها في سلة المهملات كل يوم.
أثناء السفر، تأكد من التخلص من جميع القمامة في الصناديق المناسبة، وتأكد من أن فنادقك، التي من المحتمل أن يكون عدد موظفيها أقل، تلتزم بمعايير السلامة والنظافة الخاصة بها.

* الخلاصة

إذا كنت تخطط لرحلتك القادمة وتعتقد أنها ستكون مماثلة لرحلتك في عام 2019، ففكر مرة أخرى، لأنّ الوباء لن يختفي قريباً. لذلك، ربما يكون السفر في عام 2021 مثيراً، ولكنه سيكون مرهقاً أيضاً بالقدر نفسه إذا لم تفعل ذلك بالطريقة الصحيحة. هناك العديد من العوامل التي تجب مراعاتها أثناء التخطيط لرحلة إلى الخارج خلال هذه الأوقات. وبالتالي لمساعدتك في ذلك، عليك مراعاة قائمة الأخطاء المدرجة أعلاه وتجنبها للاستمتاع برحلة خالية من التوتر.


المصادر
10 Travel Mistakes to Avoid While Traveling Post-COVID-19
10 Mistakes to Avoid While Traveling Abroad During the COVID-19 Pandemic
6 Mistakes To Avoid For Seniors Traveling During The Pandemic

آخر تعديل بتاريخ 3 سبتمبر 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية